تذبذبُ أسعار النفط بسبب المخزونات الأميركيَّة

الأربعاء 20 تشرين ثاني 2019 117

تذبذبُ أسعار النفط بسبب المخزونات الأميركيَّة
عواصم/ متابعة
 
 
تذبذبت أمس أسعار العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية من الأدنى لها منذ مطلع تشرين الثاني متغاضية عن ارتداد مؤشر الدولار الأميركي للجلسة الثالثة من الأدنى له منذ الخامس من هذا الشهر.
ووفقاً للعلاقة العكسيَّة بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة من قبل الاقتصاد الأميركي أكبر مستهلك ومنتج للطاقة في العالم والتي تتضمن الكشف عن التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأميركية، الذي قد يعكس تقلص الفائض إلى 1.4 مليون برميل مقابل 2.2 مليون 
برميل.
 
العقود الآجلة
في الساعة 04:50 صباحاً بتوقيت غرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط "نيمكس" تسليم كانون الأول 0.20 بالمئة لتتداول عند 55.37$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 55.26$ للبرميل، كما ارتفعت عقود خام "برنت" تسليم كانون الثاني 0.15 بالمئة لتتداول عند 60.83$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 60.74$ للبرميل، وذلك مع انخفاض مؤشر الدولار الأميركي 0.02 بالمئة إلى 97.80 مقارنة بالافتتاحية عند 97.82.
 
ترقب المستثمرين
يترقب المستثمرون حالياً من قبل الاقتصاد الأميركي الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 29-30 تشرين الأول والذي تم الإقرار خلاله خفض أسعار الفائدة للمرة الثالثة على التوالي بواقع 25 نقطة أساس إلى ما بين 1.50 بالمئة و1.75 بالمئة، وسط الإشارة آنذاك لكون تعديل السياسة النقدية للفيدرالي لاحقاً سيتطلب حركة كبيرة ومستمرة في التضخم للنظر في استئناف رفع الفائدة.
بخلاف ذلك، فقد جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تهديداته بالتوسع في فرض التعريفات الجمركية على السلع والبضائع الصينية بحلول 15 من كانون الأول المقبل في حالة عدم توصل بلاده مع الصين إلى توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري الذي قد يعد خطوة على الطريق نحو حلحلة الخلافات التجاريَّة بين أكبر اقتصادين في العالم، الأمر الذي أثقل بدوره على شهية المخاطرة لدى المستثمرين.
 
النفط الروسي
على صعيد آخر، أشارت التقارير الصادرة مطلع الاسبوع الحالي الى كون إنتاج روسيا ثاني أكبر منتج للنفط عالمياً ارتفع خلال تشرين الأول بواقع 160 ألف برميل إلى 11.246 مليون برميل يومياً خلال الشهر الحالي، الأمر الذي يعكس توسع روسيا في تجاوز اتفاق منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وحلفائها المنتجين للنفط من خارج المنظمة والذي بمقتضاه ألا يتجاوز إنتاج روسيا النفطي ما بين 11.17 و11.18 مليون برميل يومياً.
ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر الجمعة الماضية، فقد تراجعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 10 منصات إلى إجمالي 674 منصة خلال الأسبوع المنقضي في 14 من هذا الشهر، موضحة رابع تراجع أسبوعي لها على التوالي، ويذكر أنَّ إدارة معلومات الطاقة الأميركي أعلنت مؤخراً توقعاتها بارتفاع متوسط الإنتاج الأميركي من النفط خلال 2019 إلى 12.3 مليون برميل يومياً.