أمين سر اتحاد الرماية.. نأمل الحصول على بطاقة الأولمبياد 

الجمعة 22 تشرين ثاني 2019 122

أمين سر اتحاد الرماية.. نأمل الحصول على بطاقة الأولمبياد 
كربلاء / حامد عبد العباس
 
كشف أمين سر الاتحاد العراقي المركزي للرماية عضو الوفد الذي شارك في بطولة آسيا الرابعة عشرة للشباب التي أختتمت الاسبوع الماضي في مدينة دبي الاماراتية عن أنها كانت مشاركة تأهيلية بعد فترة انقطاع لأكثر من ستة أشهر بسبب الازمة المالية التي أثرت في الرياضة العراقية بشكل عام واقتصرت مشاركة الرماية العراقية على أربعة لاعبين ولاعبات لفئة الشباب هم كل من زيد طارق وفاطمة عباس وعبدالله قصي وآية خلدون لفعالية المسدس الهوائي لمسافة 10 أمتار واحمد النقيب للمتقدمين لفعالية الاقراص الطائرة (السكيت) ومدرب المنتخب ليث هاشم وقال مشتاق جعفر لقد تميزت البطولة بقوة وحجم المنتخبات المشاركة لبلدان القارة الصفراء إذ تنافست في البطولة أكثر من خمس وعشرين دولة آسيوية بمختلف الفعاليات في مقدمتها الصين والهند والكوريتان وإيران وتايلند التي تتقدم المراكز العالمية في الرماية الاولمبية بالاضافة الى رماة الكويت وقطر والسعودية الذين يتربعون على عرش الرماية العربية مبينا بالرغم من عدم تحقيق نتائج متقدمة في البطولة بسبب مشاركة لاعبين ولاعبات يحملون أوسمة أولمبية وعالمية لان غالبية أبطال اللعبة هم من القارة الآسيوية لكنها كانت مفيدة جدا للاعبينا اذ أكسبتهم فرصة المنافسة والاحتكاك مع الابطال العالميين ولاسيما اللاعب أحمد النقيب الذي نافس بطريقة فاقت التوقعات في فعالية الاقراص الطائرة بالرغم من حداثة اللعبة التي عادت بعد فترة انقطاع طويلة منذ عام 2003 وبالتالي أصبح مشروع لاعب في المستقبل القريب بهذه الفعالية  وأضاف أن رمايتنا  تعاني من نقص كبير بالمستلزمات وعدم توفر ميادين للرمي تتناسب وحجم التطور الذي لمسناه في أغلب الدول وأشار جعفر الى أن خطة الاتحاد العراقي للرماية خلال العام المقبل هي  تطوير المركز التدريبي للرماية في بغداد تماشيا مع التطور السريع الذي تشهده لعبة الرماية وخصوصا في القارة الصفراء التي تحتكر المراكز الاولى عالميا وهناك وعود من قبل وزارة الشباب بتخصيص مبلغ لتأهيل ميدان المركز التدريبي للرماية الاولمبية وتحديث أجهزته لكي يواكب التطور العالمي ونأمل الحصول على بطاقة على ضوء ما حققناه من نتائج جيدة في البطولات السابقة للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في  طوكيو . 
يشار الى أن الرماية العراقية لديها سجل حافل بالانجازات على مستوى البطولات العربية للرجال والنساء في جميع الفئات العمرية  في حين مازالت دون الطموح في المشاركات الآسيوية والعالمية  .