بنادم.. رائعة ابو سرحان

الجمعة 29 تشرين ثاني 2019 247

 بنادم.. رائعة ابو سرحان
قحطان جاسم جواد
 
بنادم دادا بهيده على بختك لا تعت بيها
روحي انحلت والشوق يابنادم ماذيها
ماجنها ذيج الروح ولا جنها كلها جروح
والشوق والشوق ماذيها شمالك تعت بيها
 
اغنية بنادم التي كتبها الشاعر الفذ ذياب كزار الشهير بابي سرحان من الاغاني المعبرة عن هموم الشعب العراقي.لحنها البارع كوكب حمزة لحسين نعمة. وكانت اغنية موسم في حينها، لكنها حجبت بسرعة عن الاسماع ومنعت من الاذاعة والتلفزيون بفعل تقارير الامن
 ووشاية البعض.
قصة الاغنية كما يرويها الفنان كوكب حمزة هي انها تمثل فجيعة وطن، لذلك استخدمت فيه الإيقاع الحسيني لتعميق الفجيعة التي مر بها الشعب العراقي في عام 1963، والتي أدت إلى تدمير الوطن وقتل أبناء الشعب العراقي، وقد منعت هذه الأغنية من البث رغم أن المسؤولين العراقيين كانوا يسمعونها في منازلهم ومنهم مدير الإذاعة والتلفزيون في زمن النظام السابق محمد سعيد الصحاف، وقلت للصحاف في وقتها :»أنكم تسمعون هذه الأغنية في منازلكم.. فلماذا تحرمون الناس من سماعها؟». فأطلق سراحها وتم السماح
ببثها. 
واضاف حمزة ان»هذه النص الجميل لحنته بسرعة فائقة جداً، لأن العبارات هزتني كثيراً، حيث أن كثافة الحزن التي كانت تحيط بي في ذلك الوق  والنص الرائع الذي كتبه الشاعر ذياب كزار «أبو سرحان» الذي كان يعيش الحالة  نفسها ، لذلك نزفت هذا اللحن نزفاً. بعدها التقيت بحسين نعمة ليغنيها عبر صوته المغرد والمعبر:
تسيوره عمري وياك يابنادم غفله واخذني الطيف
ولنها بحلات النوم يابنادم روحي على روحك ظيف
وصفى بهواك سنين كيف تراني بكيف
وراكب بروحي الماي ثاريها غيمة صيف
ثاريها غيمة صيف
ويختتم كوكب: لكن المشكلة أني غنيتها قبل المطرب حسين نعمة، فأنا غنيتها كفجيعة، أما حسين نعمة فقد اداها بوصفه مغنيا، وانا بوصفي ملحنا مفجوعا وهذا الفرق بيني وبينه.
دشن شموع الروح يابنادم بس دمع مامش صوت
ورفة جنح مكسور يابنادم قلبي يرف بسكوت 
 بجي الشموع الروح يابنادم
بس دمع مامش صوت ورفة جنح مكسور يابنادم
قلبي يرف بسكوت
لاهي سنة وسنتين يابنادم ولاهي صحوة موت حسبة عمر عطشان
والماي حدره يفوت
حدره يفوت