العمليات المشتركة: حدودنا مع سوريا مؤمنة بالكامل

الاثنين 02 كانون أول 2019 150

العمليات المشتركة: حدودنا مع سوريا مؤمنة بالكامل
بغداد / الصباح
 
أكدت العمليات المشتركة، أمس الاثنين، أن الحدود العراقية السورية مؤمنة بشكل كامل، في حين أفاد مصدر امني في محافظة ديالى، بانطلاق عملية عسكرية في اطراف ناحية كولجو على الحدود مع محافظة السليمانية. 
وذكر المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، لـ»واع»، «أطمئن الشعب العراقي بأن جيشنا موجود ومرابط على الحدود السورية».
واضاف، أن « قوات الحدود وقوات الحشد الشعبي مرابطة هناك ولديها القدرة والامكانية»، لافتا الى أن « هناك تعاوناً مستمراً من قوات التحالف الدولي في مجال الاستطلاع الجوي».
واوضح الخفاجي، أن « وزارة الدفاع نصبت كاميرات حرارية وأبراجاً وأسلاكاً شائكة وسدات ترابية وتم استكشاف المنطقة والمسير فيها من القائم باتجاه ربيعة» .
وبين، أن «هناك استطلاعا بالطيران والكاميرات الحرارية وهناك علاقة بين جيشنا وقوات التحالف لتبادل المعلومات عن تواجد الارهابيين والسجناء الموجودين تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية».
وفي غضون ذلك، أفاد مصدر امني في محافظة ديالى، بانطلاق عملية عسكرية في اطراف ناحية (كولجو) على الحدود مع محافظة السليمانية.
وقال المصدر، ان»قوات امنية مشتركة من الاسايش والبيشمركة انطلقت في تنفيذ عملية عسكرية واسعة في اطراف ناحية كولجو جنوب السليمانية على الحدود مع ديالى لتعقب خلايا عصابات داعش الارهابية».
واشار، الى ان «العملية كانت متوقعة منذ ايام عقب استهداف قوة للاسايش في كولجو من قبل داعش اسفرت عن مقتل مسؤولها الامني واثنين من مرافقيه في تطور خطير في منطقة كانت تعد امنة لسنوات طويلة».
واوضح، ان»العملية تجري من عدة محاور وتستهدف مناطق زراعية وتلالا ووديانا»، مبينا أن «طريق كولجو باتجاه جلولاء تم قطعه لدواع امنية لحين الانتهاء من  العملية». 
الى ذلك، تمكنت وزارة الداخلية، من ضبط 4 صواريخ وقاذفة هاون واعتدة داخل منزل في كركوك.
وافاد بيان للوزارة، بإن «مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية وبعد ورود معلومات استخباراتية بوجود أسلحة داخل أحد المنازل في منطقة الدوانم بكركوك، اذ تم تشكيل فريق مختص ومداهمة المنزل وضبطت بداخله 4 صواريخ قاذفة وهاون 60 ملم وركيزته و6 صفائح حديدية تستخدم لصناعة العبوات و22 مسطرة سيفور وفتيلا وأسلاكا وتايمر توقيت وبطارية قدح».