موطني

الأربعاء 04 كانون أول 2019 150

موطني
خضر حسن خلف
 
رسمناك مشرقاً في المخيّلة
قبلَ أنْ تجدّد أيادينا الغضّة ُ توهجك
رسمناك في كراريسنا بياضاً
لا يلوذُ بظلّ الألوان
فقد شذّبتْ أناشيدُنا الظلالَ 
منْ زيف القبلات
رسمناكَ حصيناً على شغافِ القلب
وأضأنا لك الحنينَ
الذي زرعتهُ الأمهات 
رسمناكَ قبلة ً
يحجُّ إليها المقبلون منْ أضلاعنا
يتوضؤونَ ببلاغتها
فتضيءُ لهم الأحلام التي لا يطالها المتطفلونَ
رسمناك!
وسنظلُّ نرسمكَ يا وطني في كل حين
      لتتوهّج بنا!
 
***
حُلُم
منذُ أنْ كنتُ صغيراً
يداعبُ رأسي «حُلمٌ»
هو الأثقلُ منْ بين الأحلام 
وحينَ يتجهمُ وجهُ أبي ويحتدمُ:-
«بحثتُ كثيراً ولم اهتدِ!»
يلكزُني بصمتٍ 
فأشبكُ «مخيلتي» بأصابعي العشرة 
وأرودُ وصاحبي السندباد مفازة ً في صحراء الوطن
نبتني من الطينِ بيتاً صغيراً في الفضاء الرحبِ
نزرعُ الرياحينَ دون مخابئَ للأربعين!
تصهلُ الريحُ في فضاء الفراغ
فيعيدُني الصوتُ إلى قلقِ العائلة ِ
يرافقني حُلُمي
فقدْ ظلّ يكبرُ معي ويلاطفُ صمتي
وأكبرُ معهُ وأجدّدُ حراكهُ بصراخي:-
«أريدُ بيتاً».. «نريدُ وطن!»
 
***
أمام نصب الحرية
على بعد خطوتين مني
يواجه التحدّي بصيرورة الغضب
يخطو إلى الخلفِ ونلحقُ بهِ
متدبراً لقدميهِ مساحة ً بينَ الخطى
يُغرقُ الجمعَ بحصتهِ من الأهازيجِ 
ويلهمُ الأيادي بالاحتجاج الشديد
فقد أفردَ لحنجرتهِ فضاءً
تولى به زمام المبادرة ِ
لكنّ «والاستدراكُ بغيضٌ أحياناً!»
زيفَ «التركات»
يشهقُ بثمنِ كلّ ذلك! 
فيشمله برعاية الطلقِ المطاطي
نخطو بصيرورة الغضبِ نفسهِ 
لنتجاوزَ النقطة تلك ونتنفس الحياة