معنيون يعزون خسارة فريقنا لأسباب نفسية وفنية

الجمعة 06 كانون أول 2019 328

معنيون يعزون خسارة فريقنا لأسباب نفسية وفنية
الدوحة / وفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية
وصلت مباريات خليجي 24 الى اخر محطاتها واسدل الستار على ادوارها الاولى ومربعها الذهبي وارتقى منتخبا السعودية والبحرين للقاء النهائي الذي يقام غدا الاحد في الدوحة لبيان صاحب اللقب الجديد في سباق حصاد الكؤوس التي غابت عن الاخضر منذ العام 2003 في البطولة التي اقيمت انذاك في الكويت والتطلع المبكر للاحمر البحريني في نيل اول القابه بقيادة مدربه البرتغالي سوزا العارف ببواطن اسلحته المدعومة بورقة برازيلية دفع بها في المشاركة الاخيرة.
خسارة منتخبنا الوطني امام نظيره البحريني في نصف النهائي عبر ركلات الجزاء الترجيحية اكدت تواصل عقدة الاشقاء في مسار كرتنا وتحديدا بعهدة المدرب السلوفيني كاتانيتش ولابد من وضع حلول لطي هذه الصفحة والبحث عن حلول تضمن رفع وتائر الثقة لدى لاعبينا في التصفيات المونديالية وتعزيز التشكيلة ببدلاء قادرين على حمل المهمة باعلى المستويات وهذا ما اعلنه العديد من خبراء اللعبة ونجومها في احاديث مع موفدي الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية. 
 
الكابتن نجم الأوسي : البناء النفسي وغياب الاستقرار سببا الخسارة
اوضح اللاعب الدولي السابق واحد تشكيلات فريق الطلبة في عصره الذهبي نجم الاوسي المتواجد في الدوحة ان سبب خسارة منتخبنا الاخيرة يعود الى غياب الاستقرار عن المنتخب في اختيار اوراقه الفنية في كل مباراة نتيجة اعتماد المدرب كاتانيتش على اسماء غير محددة في كل لقاء فضلا عن ضعف البناء النفسي لدى اللاعبين وضبابية التخطيط المتخذ من قبل الاتحاد المعني على مديات طويلة والتعامل ببرامج آنية لا تحقق كل مردوداتها .
وبين الاوسي ان اللاعب محمد قاسم الذي كان رجل مباراتنا امام قطر ابتعد عن الفورمة جراء ابعاده من قبل المدرب في اكثر من مباراة وزجه في وقت حرج في لقاء نصف النهائي وهذا ما اثر في معنوياته وحصل ما حصل بعد اخفاقه بتسديدة ركلة الجزاء في لقاء البحرين ويتطلب الامر رعاية لموهبته والاستفادة من ارتفاع روحه الابداعية وتسجيله هدفين في شباك العنابي لكن هذا لم يحصل وبقي على مقاعد البدلاء .الفريق العنابي خرج هو الاخر من نصف النهائي وكان مرشحا ساخنا مع اسود الرافدين في خوض المباراة النهائية على ضوء معطيات البطولة الحالية والنتائج التي ظفرا بها في لقاءات المجموعة الاولى لكن الامور ذهبت بعيدا عن التوقعات وتمكن الاخضر والاحمر من بلوغ النهائي وهما من المجموعة الثانية وتلقيا خسارة لكل منهما في المرحلة الاولى ابعدتهما عن مسرح الترشيحات المبكرة لكنهما خالفا تقديرات المحللين ووصلا لاخر المطاف .
 
الصحف القطرية تبرز الخروج الدراماتيكي للعنابي والاخضر العراقي من قبل النهائي
عناوين عديدة وصفحات منوعة في الصحافة القطرية اهتمت امس بخسارة منتخبنا الوطني والعنابي من الدور نصف النهائي في خليجي 24 واشارت الى ركلات الحظ في انهاء طموحات فريقنا وخطأ الحارس القطري في تسجيل الهدف السعودي . وجاء في مانشيت لصحيفة الوطن (خيرها ابغيرها ) و( ضيعناها بأيدينا ) وتكررت العناوين المشابهة في صحيفة الراية واصدارات اخرى.
 
استقالة رئيس الاتحاد الاماراتي واقالة مدرب الابيض وكومان على خط الابعاد
قدم رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم مروان بن غليظة استقالته بعد النتائج المخيبة للفريق الابيض بعد اقالة مدربهم الهولندي بيرت فان مارفيك في حين يدرس الاتحاد العماني اقالة مدرب المنتخب كومان ولن تنال سهام النقد مدرب اليمن الذي خرج بنقطة يتيمة من لقاء اسود الرافدين. 
 
احصائية من لقاء البحرين
اشارت احصائيات فنية عن لقاء العراق والبحرين ان لاعبينا مرروا الكرة 493 مرة في حين بلغت لدى الفريق الشقيق 549 وسدد لاعبونا 17 كرة على المرمى الاخر مقابل 13 وكانت نسبة الاستحواذ 47 لفريقنا و53 للاحمر وتساوى الفريقان تقريبا بدقة التمرير وزادت ركنيات الفريق البحريني وقلت اخطاؤهم التي بلغت 18 خطأ وللاعبينا 23 .
وابتسمت الركلات الترجيحية لهم في 5 مرات وتسببت التسديدة الاخيرة من قدم محمد قاسم في اضاعة فرصة سانحة لبلوغ نهائي البطولة .
 
طارق احمد يرفض إعلان حكام النهائي
رفض رئيس لجنة الحكام في خليجي 24 طارق احمد الاعلان  عن الحكم الذي سيقود المباراة النهائية بين السعودية والبحرين عازيا ذلك الى ابعاد الطاقم التحكيمي عن الضغوط بمختلف انواعها ، وان عدم الكشف عن الحكام معمول فيه بأغلب البطولات الكروية العالمية،.وقال طارق لموفد اتحاد الصحافة الرياضية: ان المباراة النهائية تحتاج الى اختيار دقيق لحكم الساحة والمساعدين مع حكام تقنية الفار، في محاولة لايصال المباراة الى بر الامان، وقيادتها بتفوق لان الجميع ينظر الى نجاح التحكيم في خليجي 24 الى المستوى الذي يقدمه الحكام في مباراة الاختتام.
وعن رايه بمستوى التحكيم في خليجي 24 بين ان المستوى العام كان مميزا، ونجحت البطولة من الناحية التحكيمية بدرجة ولدت الارتياح لدى المنتخبات المشاركة، ولم تكن هناك اخطاء مؤثرة في نتائج المباريات، وسادت حالة الرضا اوساط البطولة، حتى الاعتراضات كانت قليلة على اصابع اليد الواحدة، وليست مثلما يحصل في الدورات السابقة التي تسجل فيها العديد من الانتقادات والاعتراضات على التحكيم. 
 
حسن فرحان: منتخبنا بلا هوية
اكد عضو لجنة المنتخبات في اتحاد الكرة حسن فرحان لموفد اتحاد الصحافة الرياضية  ان منتخبنا اضاع فرصة مثالية في الوصول الى المباراة النهائية بعد خسارته امام البحرين بركلات الجزاء الترجيحية ، التي جاءت بهفوات تكتيكية واضحة، تكرر الفشل فيها للمدرب كاتانيتش من التغلب على البرتغالي سوزا الذي قاد منتخبه بمهارة عالية وفكر تدريبي مميز، بينما كان كاتانيتش شارد الذهن.
وقال فرحان : ان المدرب كاتانيتش لم يفلح بإدارة المباراة  بصورة احترافية جيدة ،وانما ترك الامور تتحكم فيها المتغيرات لاسيما بعد ان تقدم منتخبنا بالهدف الثاني ،اذ كان عليه ان يعزز الجانب الدفاعي، ويسعى الى انهاء الشوط الاول بتقدم  منتخبنا، ولكنه لم يبادر الى التحكم بإيقاع اللعب، وعملية احراز هدف التعادل الثاني للبحرين، تدل على ضعف التمركز والتغطية لدفاع منتخبنا. واشار فرحان الى ان منتخبنا افتقد الى البصمة الكروية الواضحة ، وتنويع الألعاب ،وانتهج عملية التحضير الهجومي المكشوف المتمثل بارسال الكرات الطويلة من المدافعين الى مهند علي او علي عدنان، ما سهل من مهمة المنتخب البحرين بقطع الكرات وبناء الهجمات من العمق والاطراف، مع عدم قدرة لاعبي الوسط  على القيام بأدوارهم الدفاعية والهجومية بكفاءة عالية بسبب البطء في الانتقال والتمرير.
 
كريم صدام : كنا الأقرب
لتحقيق الفوز 
قال النجم الدولي السابق كريم صدام : منتخبنا قدم مباراة كبيرة امام البحرين تقدم مرتين ،وكان يستحق الفوز والوصول الى المباراة النهائية، ولكن الاخطاء الفردية الدفاعية، وعدم التمركز الصحيح كلفتنا الكثير وابعدتنا عن النهائي. واضاف: اثر تعرض عدد من اللاعبين المهمين في تشكيلة منتخبنا على الاداء في المباراة، دفعت المدرب كاتانيتش بالذهاب الى خيارات بديلة في اهم مواجهات البطولة، على
الرغم من انها قدمت مستويات فنية جيدة، ولكن من الصعب عليهم تعويض غياب سعد ناطق في الدفاع وامجد عطوان بالثلث الوسطي، وعلاء عباس في الهجوم.واوضح صدام  ان الفوز بركلات الجزاء يعتمد على امور فنية عدة ،وليس دائما المنتخب الافضل يفوز، لذلك فان الخسارة بتلك الطريقة ،تحفظ ماء الوجه
للمدرب كاتانيتش في المباراة التي كنا الاقرب الى تحقيق الفوز والانتقال الى المباراة النهائية.
سعد ناطق حزين من أجل جماهيرنا
 عبر لاعب المنتخب الوطني سعد ناطق عن حزنه واسفه لخسارة منتخبنا امام المنتخب البحراني بفارق ضربات الترجيح مشيرا الى ان لاعبينا قدموا مستويات جيدة ونالوا تعاطف ومساندة المتابعين والمراقبين الا ان الحظ خذلنا في النهاية وخسرنا المباراة والوصول الى الدور النهائي كما كانت جماهيرنا تتمنى وتحلم بذلك.. وما يحز في نفسي حقيقة هو عدم قدرتنا على افراح جماهيرنا المتعطشة للفوز واللقب الخليجي.. مثلما انا حزين لغيابي عن تلك المباراة بسبب الاصابة .
 
محمد قاسم بين المباراة الأولى والأخيرة
 في الوقت الذي سجل فيه لاعب منتخبنا الشاب محمد قاسم تاريخا جديدا لنفسه عبر تسجيله هدفين في المباراة الاولى على المنتخب القطري ونال لقب افضل لاعب بالمباراة ليخرج مزهوا بنفسه وبما قدمه.. لكنه خرج من المباراة الاخيرة لمنتخبنا وهو يذرف الدموع والحسرة تملأ قلبه بعد اضاعته لضربة جزاء كانت سببا في خروجنا الحزين من نصف نهائي بطولة الخليج امام البحرين ولسان حاله يقول شتان بين المباراة الاولى والاخيرة.. حزن قاسم اثار مشاعر كل من حضر اللقاء حتى ان مدرب البحرين البرتغالي سوزا حرص على الذهاب اليه ومواساته امام الجميع.
 
 كاتانيتش يعزو الخسارة أمام البحرين الى الارهاق
برر مدرب منتخبنا الوطني كاتانيتش خسارة منتخبنا في الدور نصف النهائي امام البحرين بسبب الارهاق مشيرا الى ان المنتخب خاض عددا كبيرا من المباريات في الفترة الماضية اثرت في الجانب البدني وخضنا ست مباريات خلال عشرين يوما  وابدى المدرب رضاه وقناعته بما قدمه اللاعبون مؤكدا اننا لعبنا بطريقة مفتوحة لكننا لم ننجح لاننا قدمنا هديتين للمنتخب البحراني اطاحت باحلامنا لاسيما الهدف الثاني. 
 
ثلاثة اهداف في 18 دقيقة
شهدت مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره البحريني بداية ملتهبة اذ تم تسجيل ثلاثة اهداف في اقل من 18 دقيقة حيث افتتح لاعب منتخبنا ميمي التسجيل بعد ست دقائق من انطلاقة المباراة وتعادل للبحرين عبد الله هزاع في الدقيقة 14  لكن منتخبنا عاد للتفوق عن طريق ابراهيم بايش في الدقيقة 18.. وبذلك تم تسجيل ثلاثة اهداف سريعة  لكن البحرين تعادل في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول ليصوم اللاعبون عن التسجيل في الشوط الثاني والشوطين الاضافيين الاول والثاني. 
 
رحيم حميد: الحظ خذلنا
قال مساعد مدرب منتخبنا الوطني رحيم حميد ان منتخبنا قدم مستوى كبيرا وكنا الافضل والاكثر خطورة طوال وقت المباراة ولم يقصر اي من لاعبينا بل كان همهم الاول والاخير اسعاد الجمهور العراقي الكبير الذي حضر اللقاء لكن الحظ خذلنا في ركلات الترجيح وتسببت كرة واحدة في اقصائنا من البطولة في الوقت الذي كنا فيه الاكثر استحقاقا بالوصول للدور النهائي ..
 
البحريني محمد حردان: فريقكم كان من أقوى المنافسين
اعترف لاعب المنتخب البحريني محمد حردان  بصعوبة المواجهة الاخيرة امام منتخبنا الوطني الذي وصفه بانه كان من اقوى المنافسين على لقب البطولة بعد الاداء الكبير الذي قدمه امام قطر والامارات. وابدى حردان سعادته بالفوز الذي وصفه بالكبير على العراق بعد مباراة كبيرة ومثيرة .