الصين: تأسيس شركة لإدارة الثروات

السبت 07 كانون أول 2019 115

الصين: تأسيس شركة لإدارة الثروات
بكين / متابعة 
 
حصل بنك "سي.أي.تي.أي.سي" الصيني، أحد كبار المقرضين التجاريين، على موافقة لجنة تنظيم المصارف والتأمين الصينية لإنشاء شركة لإدارة ثروات.
وقالت الشركة في بيان إن وحدة إدارة الثروات ستنشأ برأس مال مسجل لايزيد عن 5 مليارات يوان (قرابة 711.2 مليون دولار أميركي).
 
إدارة الثروات
في كانون الاول  من العام الماضي، أصدرت لجنة تنظيم المصارف والتأمين الصينية مبدأ توجيهيا للبنوك التجارية لإجراء أعمال إدارة الثروات لتقديم المزيد من المنتجات المالية لتلبية متطلبات الاقتصاد الحقيقي.
ويمكن للبنوك التجارية أن تؤسس وحدات منفصلة للقيام بأعمال إدارة الثروات أو إدراج مثل هذه العمليات في إطار وحدات العمل الأخرى، وفقا
 للمبدأ.
 
المنتجات الكهروضوئية
الى ذلك سجلت الصين نموا قويا في صادراتها من المنتجات الكهروضوئية خلال أول عشرة أشهر من العام، بزيادة 32.3 بالمئة على أساس 
سنوي.
وذكرت الجمعية الصينية للصناعة الكهروضوئية أن صادرات المنتجات الكهروضوئية بلغت 17.74 مليار دولار أميركي، متجاوزة حجمها الإجمالي في عام 2018.
وقال وانغ بو هوا أمين عام الجمعية المذكورة، إن "إجمالي التجهيزات الكهروضوئية تجاوز 190 غيغاواط في الأرباع الثلاثة الأولى من العام، فيما من المتوقع أن يتخطى 200 غيغاواط بنهاية هذا العام".
 
سلسلة صناعية
تتصدر الصين دول العالم في تطوير الصناعة الكهروضوئية، حيث تتمتع بقدرة تنافسية دولية وسلسلة صناعية كاملة.
وفي نهاية عام 2020، ستوفر الطاقة المتجددة إمدادات كهربية تبلغ 1.9 تريليون كيلوواط/ساعة، وهو ما يعادل 27 بالمئة من إجمالي قدرة توليد الكهرباء، بحسب الخطة الحكومية للطاقة المتجددة 2016-2020.
 
مستوى قياسي
في هذه الاثناء ذكرت مصلحة الدولة للإحصاء أن الصين شهدت عاما آخر من الحصاد الوفير في عام 2019، مع تحقيقها مستوى قياسيا من إنتاج الحبوب.وأوضحت المصلحة المذكورة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أن إنتاج الحبوب بلغ 663.84 مليون طن، بزيادة 5.94 مليون طن أو 0.9 بالمئة مقارنة مع العام الماضي.
وقال هوانغ بينغ شين الإحصائي في المصلحة، إن "البلاد سجلت إنتاجا أعلى لكل وحدة رغم التراجع الطفيف في المساحة المزروعة".
 
إنتاج الحبوب
وأظهرت بيانات المصلحة أن إنتاج الحبوب بلغ 5715 كيلوغراما لكل هكتار، بزيادة 1.8 بالمئة مقارنة مع العام الماضي.
وأوضح هوانغ أنه إلى جانب ضمان قدرة إنتاج الحبوب، شهد نطاق زراعة محاصيل عالية الجودة والكفاءة مثل فول الصويا والحبوب الخشنة، نموا مطردا.وأرجع هوانغ هذا الحصاد إلى تحسين الهيكل الزراعي للبلاد والظروف المناخية الملائمة والسيطرة الفعالة على الكوارث.وأشار هوانغ إلى أن الحصاد الوفير من الحبوب سيسهم على نحو بناء في تعزيز استقرار السوق
 والاقتصاد.