بنتُ العراق

الاثنين 06 كانون ثاني 2020 233

بنتُ العراق
حيدر أحمد عبد الصاحب
 
بنتُ العراقِ على المجرّةِ هامُها
ألِفُ الكرامةِ إذ تُطِلُّ ولامُها 
تهوي النجومُ لكي تُقبِّلَ 
تُربةً قد لامَستـــْها مَرَّةً أقدامُها 
بنتُ العراق تُعيدُ ترتيبَ الجمالِ كما تشاءُ 
وتَرْتَأي أحلامُها 
تَضَعُ الهلالَ على الشواطئ زورقاً 
وَبِدمعتيْنِ تضيئُهُ أيتامُها 
قَلَبَتـــْهُ إنْ شاءتْ 
لِيُصبحَ قُبّةً تبكي الحسينَ بها.. فيُزهِرُ 
عامُها 
لو عاتَبتْ أمَّ البنينَ بنظرةٍ لأعادَ 
إحياء الحبيبِ إمامُها 
لكنها نذرَتـــْهُ للقمرِ الذي كفّاهُ يقظةُ 
أُمّةٍ.. وقيامُها
 أوْ أثبَتَتْ ذاكَ الهلالَ مع المدى 
مُتعامِداً.. يطغى عليهِ قِوامُها 
فَتَمُدُّ من طَرفَيْهِ أوتارَ الأسى 
يغفو عليها كالحَمامِ حَمامُها
 فإذا أحبّتْ.. يسْتَوي 
قيثارةً شبعادُ منها خُلِّدَتْ أنغامُها 
بنتُ العراقِ مع العراقِ تَنَشَّأتْ فَهُيامُهُ فيها ... وُفيهِ هُيامُها 
لا مغربٌ وجزائرٌ.. لا تونسٌ لا مصرُ تملكُ حُسْنَها.. لا شامُها 
وكأنَّ من برْحِيَّةٍ بخيال دجلةَ أثمرت رسّامُها 
في الناصرية 
كانَ أجملُ رَسْمِهِ فَتَصوّروا نفسي وما آلامُها 
ماذا سَنُهديها لِنُرضي مجدَها ذهباً وياقوتاً؟؟ 
يَجِلُّ مُقامُها 
لا ترتَضي إلّا إذا صُغْنا 
الشهيدَ قلادةً.. فَدَمُ الشهيدِ وِسامُها