طه حسين.. في فضاء النقد الثقافي

الاثنين 06 كانون ثاني 2020 213

طه حسين.. في فضاء النقد الثقافي
موج يوسف 
 
حكمَ أغلب النقاد على الأدب بأنّه وظيفة أو رسالة وطنية كونه جاء مرتبطاً بالسياسة، فمثلاً هل نجدُ ناقداً يقول عن شكسبير بأنّه كان متذمراً لائماً لم يتحدث في مسرحياته إلّا عن الدسائس في بريطانيا بالرغم ما فيها من مآثر وأمجاد، أو عن رامبو أنه لم يشر في شعره كلّه الى عظمة فرنسا، وأن أمكن وجود مثل هؤلاء النقاد فما تكون قيمة كلامهم فنياً أو شعرياً وهم لا يزالون يُصرّون على أنّ الأدب ناطق عن قضية أو وظيفة. 
ونرى ايضاً تسمية العصور الأدبية كـ (العصر الجاهلي والاسلامي والأموي والعباسي والاندلسي والحديث) كلّها تسميات سياسية ابتعدت عن الفنية والجمالية للأدب، وما يهمنا في هذا المقال هو الوقوف عند عميد الأدب طه حسين والتأمّل في بعض آرائه النقدية ونظرياته التي لا بدّ من تفكيكها وإعادة قراءتها ثقافياً، وهذه من مهام الناقد الثقافي الذي يشرح كلّ النصوص ويكشف عن انساقها.
ففي مقالاته التي طبعت في كتاب حديث الأربعاء الصادر عن دار المعارف نرى العميد يستهل حديثه في فصل بعنوان (القدماء والمحدثون) ويحكم على العصر العباسي بأنه عصر ضاقت فيه الحرية
 على الشعراء ويقول: (( وكانت الحكومة المركزية في بغداد قوية شديدة البطش.. وأُكره الشعراء على أن يتركوا السياسة لأهل السياسة، فانمحى هذا الفن ــــــ الشعر السياسي ـــــ الذي ازدهر أيام بني أمية. ج2 122 )).
لو افترضنا أن الحكومة المركزية في ذاك العصر قد طوّقت حرية الشاعر ومنعته من التدخل في السياسة لحُكم ابو نواس وصودر شعره كما فعلت السلطة العراقية مع حسين مردان حين صادرت ديوانه قصائد عارية. 
وابو نواس القائل: 
 
فما أنا بالمشغوف وفي ضربة لازبٍ   ولا كلّ سلطان عليَّ أمير 
والقائل : دع المساجد للعبّاد تسكنها   وطف بنا حول خمّار ليسقينا 
والمتنبي القائل: وإنّما الناس بالملوك ولا     تُفلح عربٌ ملوكهم عجم 
 
فأين طه حسين من هذه الأبيات التي هاجم بها ابو نواس السياسة والدين، والمتنبي الذي ارتبط أكثر شعره ببلاط الدولة الحمدانيّة، وهذا يعني أن عميدنا كان يرى ازدهار الأدب والشعر مرهونا بالسياسة؛ لذا قال انمحى الشعر السياسي في هذا العصر، وفيما يبدو أن هذا الرأي يحملنا على التأويل أن طه حسين أراد ابتعاد الشاعر والمثقف عن السياسة والسلطة وعدم الانصياع لها سلباً او ايجاباً وفي الوقت نفسه نراه لا يسلط الضوء على أن الشعر للشعر وكان همه الأكبر الابتعاد عن السلطة، وهذا ما يجعله يقول إنّ العصر العباسي حدث فيه تغير، اذ يقول (( هناك تغير آخر وهو تغير شديد الخطورة في الحياة العقلية فقد اشتد الاختلاط بين الأمة العربية وغيرها من الامم.. فنشأت اجيال ورثت المزاج الفارسي
والعربي..ج2 ص22)).
لا ننسى أن العصر العباسي الأول والثاني كان عصراً ذهبياً لما فيه من ازدهار علمي وأدبي ودخول علوم جديدة كعلم الفلك والفلسفة والترجمة واستحداث في الشعر وايقاعه واغراضه وأرى أنه كان منطلقاً للحداثة العربية، لكن عميدنا كان يفضل أن تبقى القومية العربية خالصة من دون اشتراك مع الآخر غير العربي فكان يرى فيه
الخطورة.
وحين تمّ تقسيم الشعر إلى أغراض تم تصنيف ابو نواس بأنه شاعر مجون وفسق، كما عدّ النقّاد هذه الصفة لصيقة بالشاعر نفسه، وهذا ما نراه عند طه حسين (( وكان ابو نواس وأصحابه على فسقهم ومجونهم يتدينون ويقمون الصلاة، ولكنهم كانوا يعبثون كما يعبثون في غيره فقد قضوا الوقت الطويل عاكفين على الخمر ج2ص23)) وهذا الرأي نجده عند كثير من النقّاد حتى بلغ بالدكتور شوقي ضيف أن يقول عنه (( ربما كان من دوافع إغراقه في المجون أنه كانت تؤذيه سيرة أمه في البصرة وأخذ يعب من الخمر لكي ينسى سيرة أمه)). أنا لا أحاول أن أنفي هذه الآراء لكنني لا اقبلها قبولاً مطلقاً ولا اتفق معها؛ لأن الشاعر في ذلك العصر إذ اراد أن يشتهر عن طريق غرض شعري معين لذلك يسلك هذا المسلك واذا عدنا إلى باقي الشعراء نجدُ ابا تمام يشرب الخمر والشاعر بكر بن خارجة الذي بلغ به حدّ الإدمان ممّا أفسد عقله، وكان ابو العتاهية يشرب في بداية شبابه ولا ننسى أن الخلفاء والقضاة يشربون الخمر في العصر العباسي ويمكن العودة الى معجم الأدباء فهناك قصة مشهورة عن هذا الجانب في
الجزء 4 صفحة 166.
ويختم طه حسين حديثه عن العصر بقوله ((إنه عصر شك واستهتار أنكر العقل العربي قديمه ولم يشتد اطمئناناً لجديده)).
 فيما يبدو أن عميد الادب قد اغفل عن مسألة مهمة وهي الحداثة التي تعني أحداث قطيعة ابستمولوجية مع القديم وكما أسلفتُ فالحداثة العربية تمثلت في العصر العباسي، ولا ننسى أن ابا نواس يعدّ من كبار شعراء العالم وليس العرب لأنّه أوّل من خلق لغة المدينة مقابل لغة البادية في شعره.
ومثل هكذا اراء قيلت سابقاً لا بدّ من العودة والوقوف عندها وتفكيكها لأنّها قد استندت وفق ايديولوجية محددة وهذا لا يعني التقليل من شأن اصحابها ولا سيما عميد الأدب طه حسين لكن لا نحملها على محمل
القدسية او الثبوت.