تحذيرات من تداعيات تأخير تسمية رئيس للوزراء

الأحد 12 كانون ثاني 2020 258

تحذيرات من تداعيات تأخير تسمية رئيس للوزراء
 
بغداد / الصباح / مهند عبد الوهاب 
 
حذر مراقبون وأوساط سياسية وبرلمانية، من عواقب تأخير ملف تسمية رئيس الوزراء الجديد، وانعكاسات ذلك سلباً على المصالح العامة للمواطنين وجميع مفاصل الحياة في الدولة العراقية، عادين أن المرحلة الحالية هي الأخطر على البلاد خلال الـ 16 سنة الأخيرة.  
النائب المستقل عباس العطافي، أكد في حديث لـ "الصباح"، أن "الحوارات مازالت مستمرة بين الكتل السياسية بشأن الاتفاق على اسم مرشح لمنصب رئيس الوزراء"، داعياً الكتل السياسية المعنية بهذا الملف الى "الاتفاق بأسرع وقت ممكن"، موضحاً ان "على هذه الأطراف أن تدرك الخطر في عدم وجود حكومة حقيقية تمثل الشعب، وقادرة على تلبية جميع المطالب التي تحقق طموحاته". 
بينما أشار النائب عن كتلة الحزب الاسلامي الكردستاني سليم همزة، الى أن "تأخير الاتفاق على اسم مرشح لرئاسة الوزراء، سينعكس سلبا على الأوضاع العامة للبلاد، خاصة إن المرحلة الحالية تتطلب حكومة تتمتع بجميع الصلاحيات، تعمل على إعادة ترميم الأوضاع وتصل الى خلق انسجام بين إدارة موحدة تعمل لتلبية مطالب الجماهير وإعادة البنى التحتية والخدمات".   وأشار الى أن "المرحلة الحالية تتطلب الاسراع بترشيح اسم شخصية مقبولة من جميع الأطراف السياسية والشارع، وتلبي جميع متطلبات المجتمع، بما فيها إعادة تأهيل قطاعات الدولة المهمة والتي تعنى بدعم سوق العمل وتشغيل الأيدي العاملة والقضاء على البطالة، إضافة الى ترسيخ الأمن والاستقرار في جميع  مناطق العراق". إلى ذلك، نفى تحالف الفتح، أمس الأحد، الاتفاق على إعادة تكليف رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي برئاسة الحكومة مجدداً، مؤكداً عدم وجود مرشح جديد لرئاسة الحكومة.