ترحيب واسع في المثنى وكركوك بحملة شبكة الإعلام لدعم المنتج المحلي

الاثنين 13 كانون ثاني 2020 173

ترحيب واسع في المثنى وكركوك بحملة شبكة الإعلام لدعم المنتج المحلي
المثنى / احمد الفرطوسي
كركوك / نهضة علي 
لاقت حملة دعم المنتج المحلي التي اطلقتها شبكة الإعلام العراقي ترحيبا واسعا مع الجهات الحكومية والمحلية في المثنى وكركوك، من خلال حث المواطنين على شراء تلك المنتجات التي تعلب وتصنع في معامل عراقية كالألبان ومشتقاتها والملابس القطنية والجلود وإطارات السيارات والعديد من المنتجات الأخرى، إضافة إلى مساهمتها بإعــــادة تـشـغـيـل المــصــانــع المـتـوقـفـة وتــوفــيــر فــرص لــلــعــاطــلــين وتــحــريــك عـجـلـة الاقتصاد
.إقبال كبير
احمد الاعرجي (صاحب أسواق) في محافظة المثنى يؤكد في حديثه لـ"الصباح" ان المنتج الوطني لاقى رواجا كبيرا وتتم عملية تسويقه بشكل مميز، مؤكدا ان عملية السحب على مشتقات الألبان بأنواعها تشهد إقبالا كبيرا خصوصا مع بدء حملات التوعية لدعم المنتجات الوطنية، اذ لا يقتصر الطلب على مشتقات الألبان بل تعداه إلى الرز العنبر والدهن الحر وغيرها، لذا تمت مطالبة  الحكومات المحلية والمركزية بالارتقاء بنوعية المنتج وجودته وزيادة كميات التسويق مع توفير خدمات التوصيل المجاني إلى المحافظات كافة.
 
التنوع في المنتجات
اما تحسين جليل (صاحب مخزن ألبان) فقد تحدث لـ"الصباح" قائلا: إن" المنتجات المحلية وبالأخص المواد الغذائية، لا يعلو عليها أي منتج آخر، فالمنتج المحلي يمتاز بالجودة والطعم والنكهة والسعر الجيد، كما أن المستهلك يفضل السلع الغذائية المحلية عن غيرها لأنها طازجة، بينما المنتجات الأخرى تحتاج إلى وقت وأيام لاستيرادها، مما يقلل من جودتها وتاريخ إنتاجها وصلاحيتها، مضيفا انه يجب على المصانع العراقية زيادة كمية الانتاج والتسويق الصحيح لمنتجاتها والحرص على تنوعها.
 
عقد ندوات
بدوره، يرى يوسف لفته الريشاوي، مدير شعبة الرقابة الصحية في قضاء الخضر "ان اغلب المنتجات التي نرصدها ويتم إتلافها في محال وأسواق القضاء خلال الحملات المستمرة التي نقوم بها تكون معظمها مستوردة كاللحوم والعصائر ومشتقات الحليب والدجاج المجمد والكبدة وغيرها من المنتجات وذلك لأن طريقة خزنها او تصديرها إلى البلد تتم بصورة غير صحيحة" ويؤكد الريشاوي: ان " دعم المنتجات الوطنية وشراء اللحوم والدجاج والسمك وبأسعار مخفضة يكون أفضل للمستهلك من تلك المستوردة".ودعا الريشاوي إلى عقد ندوات مكثفة في دوائر الصحة والجامعات والنقابات الأخرى لدعم المنتج المحلي وتوعية المواطنين بمخاطر اللحوم المستوردة".
 
تشجيع الزراعة
من جهته، دعا عذيب محسن (فلاح) الى ضرورة دعم المزارعين ومحاصيلهم المختلفة كالطماطم والباذنجان والبصل والثوم والحد من استيراد بعض المحاصيل التي تحقق الاكتفاء الذاتي للسوق المحلية، إضافة إلى دعم زراعة الشلب والحنطة والشعير وعدم الاعتماد على استيراد الرز للبطاقة التموينية من منشأ مختلف واغلبها رديئة مقارنة بالعنبر العراقي، داعيا إلى تشجيع المزارع والمحاصيل 
المحلية.
ترحيب بالحملة في كركوك
هذا ورحب ممثلون عن الحكومة المحلية والمعامل الصناعية في كركوك بالحملة الوطنية التي اطلقتها شبكة الاعلام العراقية من اجل تشجيع الصناعة العراقية واعادة تفعيل المعامل بطاقتها الانتاجية بما يسهم في دعم الاقتصاد وتوفير فرص عمل للعاطلين.
وقال معاون محافظ كركوك علي حمادي لـ"الصباح": ان الادارة المحلية في كركوك ترحب بحملة شبكة الاعلام العراقية بتشجيع المنتج المحلي ودفع عجلة الصناعة العراقية بتشغيل المعامل والمؤسسات المنتجة ورفع طاقتها وتطويرها نحو الافضل بالاستفادة من الخبرات المتوفرة وتحقيق متانة في 
المنتج.واشار الى ان كركوك تنوي اعداد ورقة وآلية عمل في الموضوع المذكور من خلال التعاون مع المصانع والمعامل في القطاعين العام والخاص، مشيدا بالحملة وعدها بادرة وطنية لاعادة الجهود والخبرات المحلية واستقطاب العاطلين.من جهته، رحب مدير معمل سمنت كركوك دانا سعد الله بحملة شبكة الاعلام العراقي وعدها حملة مهمة من اجل تشجيع المعامل على زيادة الانتاج ودعم حملة الاعمار، مبينا لـ"الصباح" ان الحملة لابد ان تتزامن مع دعم حكومي للمعامل من خلال سياسة اقتصادية وسياسة صناعية وتوفير الاحتياجات من اجل زيادة المنتج وتقليل الكلف لرفع نسب التسويق المحلية او التصديرية، فضلا عن ان تقليل الكلف في منتوج مثل السمنت له اهميته في حملة الاعمار للمناطق المحررة والا
هالي العائدين.وبين ان هناك عقدا مشتركا مع شركة السمنت العراقية، وان منتجها يتميز بالجودة لان المعامل سواء الحكومية او الاستثمارية تخضع للرقابة والتقييس النوعي وهو ضمن المواصفات العراقية المطلوبة. ولفت الى ان ارتفاع التسويق حصل بعد توحيد عمل المنافذ الحدودية ومنع دخول المستورد والمنافسة بين المنتجات المحلية حصرا.