جـمـهـرة الألـفـاظ.. مـفـردات فــي مـعجـم علـمـي

الثلاثاء 14 كانون ثاني 2020 190

جـمـهـرة الألـفـاظ.. مـفـردات فــي مـعجـم علـمـي

عبد الأمير خليل مراد

 
 
 
تمتاز لغتنا العربية بلهجاتها المتعددة، فهناك لهجة قريش، ولهجة بني أسد ولهجة تميم، ولهجة عدن، وغيرها ، وان هذه اللهجات تختص بها بعض القبائل في الجزيرة العربية ، وأرض اليمن ، وهي من الأقاليم التي نضجت واكتملت في حاضرتها هذه اللهجات . 
أما لغتنا العامية فهي تزخر باللهجات المحلية ، والمفردات العامية، التي تختلف من منطقة إلى أخرى في أدائها، وطريقة تداولها أثناء الكلام، وجريانها على السنة الناطقين بها . 
وفي كتابه (جمهرة الألفاظ العامية العراقية)، الصادر حديثا عن دار الفرات للثقافة والإعلان ، في طبعته الثالثة ، للباحث والمترجم صلاح السعيد ، وهو يقوم بجرد مفرداتها العامية في معجم علمي خاص يحتوي (277) صفحة من الحجم المتوسط. 
وقد بين المؤلف أن (لكل قطر من الأقطار العربية عاميته ، فعامية مصر  تختلف عن عامية ليبيا رغم تجاورهما ، وكذلك الجزائر والمغرب وتونس، وتشابه عامية بلاد الشام في بعض مفرداتها) .
ويلاحظ أن هذا المعجم هو من المعاجم التي اختزلت جميع المفردات العامية في بيئتنا العراقية ، وهي بيئة المدن ، وليس بيئة القرى والأرياف لان الأولى هي الأقرب إلى التداول بين المتكلمين . 
كما أوضح أن العامية قد تفشت في مؤسساتنا الثقافية ومنها الجامعات ، ولم تعد اللغة الفصحى إلا لغة يتداولها الدارسون في قاعات الدرس ، والمحاضرات الأكاديمية . 
وعلى الرغم من المطالبة بجعل الفصحى لغة التداول اليومي في كل مكان كي تبقى لغة التخاطب بين أجيال الأمة العربية في مختلف الأقطار، لكنها لم تزل بعيدة عن تحقيق هذا الغرض ، وممارسته بصورة فعلية . 
كما تناول قضايا القلب والإبدال في العامية ، وأشار إلى أسبابها ومعانيها وصيغها المختلفة ، وأجمل هذه المفردات وتنوعاتها في ثماني عشرة فقرة . 
وخلص الباحث صلاح السعيد إلى ترتيب مفردات المعجم حسب حروف الأبجدية العربية من (الألف) إلى حرف (الياء) ، إذ قام بذكر كل مفردة عامية وشرح معانيها ودلالاتها ، وقد أضاف إلى تلك الشروح استشهادات توضيحية تقربها إلى الفهم، وأكثرها استشهادات من الشعر الشعبي العراقي والشعر العربي الفصيح كي يسهل للمتابع الوصول إلى فحوى المفردة واستعمالاتها في الحديث اليومي .
ومنها ، مثلا ، قوله مفردة (جان) : من الفصيح (كان) ، وفي الاغنية : 
 
هاي وين چانتلي 
ولفي يدور چتلي 
 
وفي الأمثال قالوا : (إن جان هاي مثل ذيج، خوش مركه وخوش ديج) . 
ويقول الشاعر جمعة الحلفي :
 
من يوم قالوا بلا 
وجان العراق وسام 
ينحط حرز بالگلب 
وعلى الصدور وسام 
وفي خاتمة الكتاب الحق المؤلف مفردات الطبعة الأولى والتي بلغت (1196) مفردة ، بالإضافة إلى ملحق آخر يشمل مفردات الطبعة الثالثة والتي فات على المؤلف تضمينها في متن الكتاب وحسب الأبجدية 
العربية . 
والجدير بالذكر ان هذا المعجم، يعد معجما توثيقيا، قام على جرد المفردات في لهجتها العامية، وتقصيها بدقة ، وتبويبها بصورة علمية تسهل على القارئ معاينتها ، ومتابعتها وتلقي معانيها.