هدوء حذر تشهده بيروت بعد مواجهات ضارية

الأحد 19 كانون ثاني 2020 233

هدوء حذر تشهده بيروت بعد مواجهات ضارية
بيروت /أمين ناصر/ جبار عودة الخطاط
 
في الوقت الذي فشلت فيه القوى السياسية بتشكيل الكابينة الحكومية الجديدة، حبسَ اللبنانيون أنفاسَهم وهم يلمسون ضراوة المواجهات التي حولت وسط بيروت الى ما يشبه ساحة المعركة بين مجاميع من المحتجين والقوى الأمنية التي عملت جاهدة على استيعاب الموقف المتأزم وتطويق كرة النار المتدحرجة بقوة بعد اشتداد غضب التظاهرات التي انطلقت من عدد من المناطق اللبنانية باتجاه وسط بيروت لتتحول عند أحد مداخل ساحة النجمة لناحية البلدية الى مواجهات عنيفة مع قوة مكافحة الشغب نجم عنها سقوط نحو 400 جريح. 
المواجهات العنيفة التي جنحت الى حالات الكر والفر في وسط العاصمة والتي سقط فيها مئات الجرحى أثارت مخاوف جمة عند أغلب الساسة والشعب بعد انزلاق الوضع الى حالة تنذر بالكثير.. وقد تصاعدت حدة المواجهة في محيط مجلس النواب في ساحة النجمة بين القوى الامنية والمحتجين الذين قاموا برمي الحجارة ووضعوا العوائق الحديدية والاشجار والمفرقعات باتجاه القوى الامنية التي ردت بخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع، اذ عمدت مجموعة من الشباب الغاضب إلى إطلاق المفرقعات النارية بكثافة، فضلا عن قنبلة مولوتوف.