هيئة عامة

الجمعة 24 كانون ثاني 2020 191

هيئة عامة
كاظم الطائي
في جعبةِ الهيئة العامة لاتحاد الكرة العديد من المهام التي يرنو لها الشارع الرياضي للبدء بخطوات لاحقة تعيد النظر بمناهج وبرامج لم تكتمل في اجندة الادارة المستقيلة ومن المفترض ان تتم المصادقة على التقريرين الاداري والمالي والنظر بمستجدات العمل وما يصدره الفيفا من قرار بشأن ما حصل من تداعيات اخيرة وغير ذلك من تفاصيل تخدم التوجهات المقبلة وطي صفحة الخلاف والاختلاف مع الكابتن عدنان درجال والمعترضين على اشكاليات الدورة الانتخابية الماضية .
في جعبة المعنيين في الهيئة العامة اضافات نوعية على عدد المنضوين لها لتشمل قائمة اخرى من اهل اللعبة تزيد من تركيبتها لتشمل فئات متنوعة تخدم مسارها وترفع من اسهم عناوين لم تمثلها بشكل مناسب وكانت على الدوام موضع نقاش ودعوات من نجوم الكرة وادواتها الفنية منذ العام 2004 حتى اليوم لتوسيع الهيئة الام وتبني مقترحات تمنح الفرصة للاعبين والحكام وغيرهم للتواجد في كونغرسها .
ظهرت مطالبات برفع عدد اعضاء الهيئة العامة لاتحاد الكرة بعد العام 2003 وبين اصحاب هذه الرغبة اهمية اللعبة الشعبية في بلدنا وحاجة قاعدتها الى خبرات تشمل مختلف التسميات لتكون النتائج اكثر رسوخا وترتكز على مناقشات مستفيضة واراء متشعبة ودراية مقنعة من اهلها لرسم مستقبلها .
الاستقالة الجماعية التي قدمتها الادارة الحالية على طاولة الفيفا والمرفوعة يوم الثلاثاء الماضي وصفها المعنيون بالاجراء الشجاع لانهاء اخر صفحات ما حصل بين اتحاد الكرة والكابتن درجال بما يضمن عودة امين السر الدكتور صباح رضا وستار زوير الى اسرتيهما وايقاف الاجراءات القانونية بحق الملا عبد الخالق مسعود ونائبه علي جبار ومدير العلاقات وليد طبرة المحكوم غيابيا من محكمة الرصافة .
جهود مشتركة من شخصيات رسمية وافراد تابعت حل الخلاف الدائر بين طرفي النزاع الذي وصلت شكواه الى اروقة محكمة ( كاس ) واجلت النطق به الى الشهر المقبل بعد تاجيلات عديدة وتنظر محاكم محلية في الشكوى القانونية على ضوء اتهامات متبادلة بالتزوير افضت اخيرا الى قرار التنازل عن الدعوى من قبل درجال مقابل استقالة الهيئة الادارية بالرغم من عدم مسؤولية بعضها عن الاخطاء والمشكلات القائمة .
لم تكن لعلي الاسدي رئيس الهيئة الادارية لنادي الكهرباء وغالب الزاملي وطارق احمد واسماء اخرى من الادارة الحالية لا ناقة ولا جمل في اصل المشكلة، لكنهم كانوا سباقين في تقديم استقالاتهم مع تشكيلة الاتحاد من اجل بلوغ نهاية ترضي الاطراف وتلملم اخر الاوراق المؤدية الى حل مقنع يضع الكرة في ملعب الهيئة العامة لاحداث تغييرات في تركيبتها فهل تفعل ذلك ؟