الأبقارُ تخبر بعضها بعضاً عن أحوالها

الجمعة 24 كانون ثاني 2020 103

الأبقارُ تخبر بعضها بعضاً عن أحوالها
ترجمة: انيس الصفار                                      
 
تقول دراسة حديثة إن الابقار تتبادل الحديث عن طريق اصوات خوارها مستفسرة عن أحوال بعضها.
فقد توصل بحث اجراه باحثون من جامعة سيدني أن الابقار لديها خصائص صوتية يتميز بها كل فرد عن الاخر، وأن الحيوانات تتحكم بطبقة صوتها وفقاً لما عندها من مشاعر.
تقول "الكساندرا غرين"، وهي الباحثة الأولى في الدراسة: "الابقار حيوانات اجتماعيّة ودودة، لذلك ليس مستغرباً منها أن تبقى تؤكد هويتها الخاصة طيلة حياتها، غير أن هذه هي المرة الأولى التي تمكنا فيها من تحليل أصواتها والتوصل الى دليل قاطع يؤكد امتلاكها هذه الصفة."
توصلت الدراسة الى أن الابقار تستخدم صوتها للبقاء متواصلة مع القطيع وللتعبير عن مشاعر الاستثارة أو القلق او المشاركة أو الضيق أو سواها.
تقول الآنسة غرين في وصف الحيوانات التي شملتها دراستها: " لكل منها صوت خاص بها وهو مميز للغايّة، حتى أني أستطيع تمييز أيّها التي اصدرت الصوت من دون حاجة للنظر والتدقيق وسط القطيع."
تسجل غرين أصوات أبقارها ثم تعكف على تحليلها على أساس الطبقة والارتفاع لتقييم مستوى الاستثارة او الانفعال، لدى هذه البقرة أو تلك تحت ظرف معين، الأمر كله يتعلق بدرجة الانفعال العاطفي ونوع الشعور الذي تشعر به البقرة في تلك اللحظة.
في الماضي كانت أبحاث سابقة قد توصلت الى أن الأمهات من الابقار يتواصلن مع صغارهن من خلال أصوات عميقة تصدر من الحنجرة، لكن الدراسة الجديدة تبين بالتفصيل كيف أن لكل بقرة نمطاً خاصاً من الخوار تبقى محتفظة به طول عمرها وتستخدمه عند التخاطب في ما بينها.
وجدت الدراسة أن الابقار تتكلم مع بعضها خلال فترة التزاوج أو عند انتظارها الطعام أو حين لا تجد شيئاً منه أو عندما يعزل أحد الافراد عن بقية المجموعة.
في بحث جامعة سيدني جرى تسجيل وتحليل 333 أنموذجاً من اصوات البقر. يقول " كاميرون كلارك"، وهو استاذ مساعد في الجامعة: "البحث الذي قامت به الكساندرا ملهم حقاً، لأنها كمن أنشأ برنامجاً مكافئاً لـ"غوغل ترجمة" ولكنه للأبقار."
تقول الآنسة غرين أنها تأمل أن يساعد بحثها المزارعين على التناغم مع الجو النفسي لمواشيهم وهذا سيرتقي بحياة الحيوانات نوعياً."
في العام 2018 توصلت درسة اخرى الى أن الحيوانات تتواصل مع بعضها بطريقة مشابهة للبشر، ففي الماضي كان يسود اعتقاد بأن التناوب في الكلام بين المتحدثين ميزة تختص بها اللغة البشريّة، وهي التي تميز الانسان عن الحيوان، ولكن البحث الأخير يرينا أن هذه الخاصية شائعة في عموم مملكة الحيوان.          
زو تيدمان/عن صحيفة الاندبندنت