كربلاء تؤمّن حدودها وتُدخِل موظفيها دورات الدفاع المدني

الأحد 26 كانون ثاني 2020 182

كربلاء تؤمّن حدودها وتُدخِل موظفيها دورات الدفاع المدني
كربلاء / علي لفته
 
ناقشَ محافظُ كربلاء المهندس نصيف جاسم الخطابي، خلال ترؤسه اجتماع اللجنة الامنية العليا في المحافظة بحضور قائد عمليات الفرات الاوسط وقائد شرطة كربلاء ومدراء الاجهزة الامنية، التقارير الامنية للاجهزة الامنية ونشاطاتها خلال الفترة المنصرمة، في حين أكد دعمه لاجراءات مديرية الدفاع المدني في تطبيق مبدأ السلامة.

وقال الخطابي، في حديث لـ"الصباح": ان الاجتماع شهد عرض وقراءة التقارير التي أكدت على أهمية استنفار الجهود من اجل تأمين المحافظة بحدودها مع الصحراء فضلا عن مراكز المدن وتوفير الحماية للمواطنين ومصالحهم وعدم التجاوز عليها وحماية التظاهرات السلمية وساحة التظاهر والمتظاهرين.
وأضاف الخطابي ان الاجتماع دعا المتظاهرين الى ضرورة حصر التظاهر في المكان المحدد لقطع الطريق امام الذين يحاولون استغلال اسم التظاهرات لاحداث اعمال تخريب في المحافظة المقدسة، موضحاً ان القوات الامنية لن تسمح بوجود المندسين والمخربين وستتم محاسبتهم وفق القانون العراقي.
وأشاد الخطابي بدور قيادة عمليات الفرات الاوسط والشرطة والاجهزة الامنية بنجاح عملية درع الفرات الاوسط وتأمين حدود كربلاء"، مثمناً دور الفريق الامني الذي القى القبض على العصابة التي قتلت اثنين من المواطنين من اصحاب محال الصرافة وبوقت قياسي.
من جانب آخر، لفت محافظ كربلاء إلى ان هناك دراسة لتنظيم دورات للدفاع المدني تشمل موظفي الدولة كافة لتأمين شروط السلامة والأمان للتعامل مع مختلف الظروف الطارئة، مؤكداً حرص المحافظة على تطبيق القوانين المرورية ومنها احتواء المركبات على مطفأة الحرائق والتأكد من إمكانية استخدامها من قبل السائقين.
وحث الخطابي دائرة المرور على الاستعداد لأسبوع المرور بتطبيق القوانين في الشارع كإجازات السوق وحزام الأمان، عادا تطبيق الانظمة والتعليمات المرورية بأنها جزء من هيبة الدولة.
وأفاد الخطابي بأن هناك مقترحا لبناء مسقفات في منطقة مرتفعة غرب كربلاء وعلى مساحة 200 دونم تستخدم كمأوى للمواطنين في حالة حصول كوارث طبيعية كالفيضانات مثلما تم التوجيه على انشاء سلالم على جانبي نهر الحسينية للحيلولة دون حصول حالات غرق في النهر خلال موسم الصيف المقبل.