المناهج الدراسية يشكوها أولياء الأمور ويذوق مرارتها الطلاب

الاثنين 24 كانون أول 2018 323

المناهج الدراسية يشكوها أولياء الأمور ويذوق مرارتها الطلاب
بغداد/ فجر محمد
"في الايام القليلة الماضية راج هاشتاك بلد المليون راسب في مواقع التواصل الاجتماعي اذ نقل عن الكثيرين ان هناك ما يقارب مليون طالب قد سجل رسوبهم في المرحلة الابتدائية، وبين النفي والتأييد عزا الكثيرين سبب الرسوب الى تغيير المناهج الذي اصبح حديث الساعة بداخل البيوت العراقية ومختلف المؤسسات لان ذوي الطلاب يعانون حقا من اجل ايصال المادة الدراسية الى اولادهم وافهامهم بشكل كامل.
الاربعينية استبرق كاظم التي بدت منهمكة في شرح مادة الرياضيات لابنتها  الطالبة في الثالث المتوسط تقول:
"منذ ان بدأ العام الدراسي الجديد وانا ابذل جهودا مضاعفة من اجل شرح المواضيع التي ادخلت في المنهج فضلا عن ان التغيير المستمر في المناهج بصورة عامة اصبح يؤدي الى مشاكل كثيرة اذ لا يوجد تسلسل او تتابع في طرح المادة، وكذلك وجود الاخطاء الكثيرة في المناهج الدراسية بصورة عامة اخذ يربك الطالب".
المديرية العامة للمناهج في وزارة التربية بينت ان كتاب الرياضيات للصف الثالث المتوسط جاء استكمالا لسلسلة كتب المرحلة المتوسطة، وما يتميز به المنهج الجديد عن نظيره القديم هو اعتماد الطريقة الخماسية في عرض موضوعات الكتاب وهي تأكد تدرب وحل مسائل حياتية فكر واكتب التي تركز على محورية الطالب في العملية التعليمية ويبتعد عن عملية الحفظ والتلقين، والعمل على تفعيل التفكير الناقد والحس العددي والعمل الجماعي.
ولفتت المديرية الى ان الكتاب قابل للتطبيق مكانيا وزمانيا ويتضمن 40درسا ولكل درس 3حصص مما يعني انه يقع ضمن الخطة الزمنية الموضوعة سلفا، كما ان الكتاب لا يحتوي على 3250مبرهنة بل على 10 فقط لان المنهج لا يركز على الحفظ بل على التطبيقات التي توسع مدارك الانسان في حين ان الكتاب القديم كان يحوي عددا اكبر من النظريات ويركز على الحفظ  .
دعوات للاضراب
احتجاجا على المناهج الدراسية التي وصفها الكثيرون بالصعبة كانت هناك مطالبات انتشرت في الاسابيع الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي ودعت الى اضراب مدارس البلاد عدا الاقليم من اجل الضغط على وزارة التربية لتغيير المناهج، وبالفعل استجابت بعض المدارس للاضراب بينما عزفت الاخريات عن هذا الامر.
وزارة التربية اصدرت بيانا بشأن الاضراب واصفة اياه بالمؤامرة التي حيكت من اجل النيل من التعليم التي انتهت بالفشل، والاحصائية التي وصلت الى الوزارة من المديريات العامة اكدت ان اغلب مدارس العراق في اليومين الاخيرين استمر الدوام بها من دون انقطاع من قبل الكوادر والطلبة. 
واضاف البيان  ان الوزارة ترفض رفضاً قاطعاً تحريض الطلبة على عدم الدوام ، كما انه من واجب اهالي الطلبة منع ابنائهم من القيام بهذه الخطوة ، وان  الدعوات الى غياب الطلبة تقف خلفها مؤامرة للنيل من التعليم في العراق.
 
مادة حيوية
"تضم مادة الانكليزي في المراحل الابتدائية الكثير من القواعد والمفردات والمصطلحات التي يجدها الكثيرون مرهقة لدماغ الطفل"، هذا ما بينته هيام سمير ولية امر احد الطلاب وتابعت قولها:
"نحن مع تغيير المناهج الدراسية ومواكبتها للحداثة والتطور ولكن يجب ان لاتكون صعبة الى حد كبير بحيث تجعله عاجزا امامها او يشعر بالارهاق لانه هكذا لن يتمكن من فهمها وحبها وبالتالي سيبدي كرهه لهذه المادة المهمة والحيوية".
وبحسب المديرية العامة للمناهج فان الاجتماعات والمتابعات للغة الإنكليزية و اللغات الاجنبية للمرحلة الإبتدائية في مديريات التربية في المحافظات كافة مستمرة اذ تتم مناقشة عدة محاور منها حيثيات الكتب الثلاثة ( طالب، نشاط، دليل معلم ) لمادة اللغة الانكليزية للصف السادس الابتدائي خاتمة سلسلة English for Iraq وطريقة استخدامها من حيث اوجه الشبه والاختلاف مع كتاب منهج الصف الخامس الابتدائي، والتركيز على درجات تطور استخدام المهارات الاربع لتعلم اللغة الاجنبية ( القراءة ،والكتابة، التحدث، الاصغاء) والتي تعتمدها الطريقة التواصلية التي بني المنهج عليها وكذلك مناقشة الاختبارات وطرق صياغة الاسئلة وتقسيم الدرجات لتكون الصورة واضحة لدى معلم اللغة الانكليزية في هذا الجانب.
 
اليونسكو
 منظمة اليونسكو اكدت ان هناك تحسنا ملحوظا في التعليم بالعراق وذلك عبر التحاق اكثر من 9ملايين طالب بالدراسة وزيادة نسبة التحاق الفتيات بالدراسة اكثر من الفتيان في الاعوام التي تلت 2011، كما انها اشارت الى ان نظام التعليم في العراق في عام 1980 وقبل حرب الخليج كان يسجل من الانظمة المتطورة بالمنطقة ولكنه اخذ بالتراجع بعد الحرب وتحديدا في عام 1990 بسبب العقوبات الاقتصادية مما ادى الى تدهور البنى التحتية، كما ان اليونسكو وجدت ان اعوام 2010و2011 شهدت انخفاضا في تسجيل الطلاب بسبب نسب الفقر التي بدأت تزداد وصعوبة فهم الطلاب للمناهج الدراسية، ثم تغير الحال اذ ازدادت نسبة التحاق الطلاب بالمدارس في الاعوام اللاحقة خصوصا في المرحلة الاعدادية.  
نقيب المعلمين عباس السوداني اشار الى ان المناهج التي وضعت للمراحل الدراسية كانت خاضعة لاشراف اليونسكو اذ ان المناهج التي كانت تؤخذ قبل عام 2003 وصفت بالقديمة التي لا تواكب التطور ولا الحداثة، ولكن من الجدير بالذكر ان هناك اخطاء كثيرة تم تأشيرها من قبل نقابة المعلمين في المنهج الجديد فضلا عن عدم اخذ الكوادر التدريسية كفايتها من الدورات التأهيلية ولهذا لم يستطيعوا ان يوصلوا المواد الدراسية بالشكل المطلوب للطلاب مما سبب الاخفاق لديهم ولدى ذويهم، وعلى الرغم من ذلك فإن النقابة لايمكن ان تؤيد اي اضراب قد يقوم به الطلبة والكادر التدريسي لان هذا من شأنه ان يربك العملية التدريسية باكملها.
لافتا الى ان هناك مدارس حكومية تستخدم انظمة تعليم ذكية تعود بالنفع والفائدة على الطلاب بصورة عامة.
 
نسب نجاح متدنية
بينت التقارير الاعلامية المتداولة ان  وزارة التربية قد سجلت نسب نجاح وصفت بالمتدنية في مرحلة السادس الاعدادي للعام المنصرم ففي مادة الاسلامية كانت النسبة 80بالمئة اما الفيزياء والكيمياء فقد تراوحت بين 56الى 59بالمئة وهي نتائج اقل من الاعوام الماضية، فضلا عن المكملين والدور الثالث.
رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة بغداد علي العيثاوي بين ان تغيير المناهج اصبح يجري اليوم وفقا لمعايير منظمة اليونسكو التي لايمكن ان تطبق في البلاد لان الدراسة تتطلب ثماني ساعات يوميا، في حين ان ساعات الدوام في مدارسنا اقل من هذا العدد بكثير، فضلا عن وجود اعداد كبيرة من الطلاب في الصف الواحد يصل الى 100 طالب خصوصا في المناطق الفقيرة باطراف بغداد، لذا كان من الاجدر ان يتم الاهتمام بالبنى التحتية والابنية المدرسية عوضا عن تغييرها في فترات متقاربة، فضلا عن وجود اخطاء تم تحديدها في المناهج الجديدة، وكل هذه الاسباب ادت الى انخفاض نسب النجاح في السادس الاعدادي والمراحل الاخرى .
 
الصعوبة مطلوبة
الثلاثينية نور علي تعتقد ان المناهج الصعبة مطلوبة كي يتعلم الطالب ويستخدم تفكيره الناقد فهي تقول:
"انا افضل ان تحتوي المناهج الدراسية على نسبة معينة من الصعوبة لكي يكتشف الطالب ذكائه وقدرته الاستيعابية لاسيما في مادة الرياضيات التي تعد محفزة لدماغ الطفل، اذ يتمرن على حل المسائل الصعبة التي تحتاج الى التفكير والاستنتاج، فعلى سبيل المثال ارى ان ولدي الطالب في الصف الرابع الابتدائي كثيرا ما تستفزه الصعوبات الموجودة بداخل المنهج فيستمتع بحلها.
مدير احدى المدارس فضل عدم الافصاح عن اسمه قال:
"ان هناك مستويات كثيرة متدنية من الطلبة وغير راغبين بالدراسة وتطوير ذاتهم جعلوا من تغيير المناهج حجة وشماعة كي لايدرسوا او يبذلوا جهدا اكبر، والدليل ان هناك الكثير من الطلبة يظهرون تميزهم في الدراسة وتفوقهم".
 
ارباك وصعوبة
الاربعيني حامد كريم يشكو من صعوبة مادة العلوم بالنسبة لاطفاله الثلاثة في المرحلة الابتدائية اذ انهم لا يستطيعون استيعابها بسهولة لذلك يضطرون الى حفظها من دون فهم ، كما ان مادة الرياضيات للصف الرابع الابتدائي ايضا فيها الكثير من الغموض والطرق المتعددة لحل المسائل الرياضية التي من شأنها ان تربك دماغ الطالب كثيرا.
ويؤكد حامد  ضرورة تسهيل الدراسة على الطلبة والاخذ بآلية الخيارات المتبعة في الامتحانات في الاقليم وبعض الدول الاخرى، او ان يجري التركيز على اسئلة الفصل فقط كي يركز عليها الطالب ولايتشتت
 تركيزه.