مشرعون: على القوى السياسية مساندة الحكومة في تنفيذ برنامجها

الثلاثاء 19 آذار 2019 186

مشرعون: على القوى السياسية مساندة الحكومة في تنفيذ برنامجها


بغداد / مهند عبد الوهاب
 
يرى أعضاء في مجلس النواب ان اولى خطوات نجاح الحكومة هي تحقيقها الانسجام بين السلطات الثلاث وفي تنسيق عالي المستوى، داعين القوى السياسية إلى مساندتها في تنفيذها البرنامج الحكومي الذي صوت عليه البرلمان.
 
 
 
وذكر النائب عن تحالف الفتح، حامد الموسوي، ان الحكومة ومنذ التصويت على الكابينة الوزارية بوزرائها الـ 14 استطاعت ان تنجح في حسم بعض الملفات، وخصوصا ان الاستقرار السياسي واضح، فضلا عن الانفتاح في العلاقات مع دول الجوار والعالم.
واكد الموسوي، في حديث لـ"الصباح"، ان اول نجاح يحسب لحكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي هو انسجام السلطات الثلاث، مبينا ان رسالة انسجام السلطات الثلاث تؤكد عزم الحكومة على إدارة الملفات الساخنة بما يصب في مصلحة المواطن وادارة 
الدولة. ولفت الموسوي إلى ان التحديات التي واجهتها الحكومة خلال الفترة الماضية هي عدم مساندة الكتل السياسية في اتمام الكابينة الوزارية برغم أن الحكومة استطاعت إدارة ملف الوزارات الأمنية رغم التحديات الكبيرة.
وبشأن مستوى تقديم الخدمات وتطبيق المنهاج الوزاري، أشار الموسوي إلى ان الحكومة تسير وفق المنهاج الوزاري لاجراء الاصلاحات التي وعد بها رئيس الوزراء منوها بأن هناك الكثير من الاصلاحات تنتظر رئيس الوزراء منها الانتهاء من ملف المناصب بالوكالة وهو تحد ينتظر دعم الكتل السياسية والسلطة التشريعية.
واضاف الموسوي ان ملف الكهرباء يعاني قصورا كبيرا وهو الاكثر سخونة من بين الملفات ورئيس الوزراء يعتزم الانتهاء منه فضلا عن أن خطوات توزيع قطع الاراضي لكل عراقي اصبحت حقيقة واقعة.
بدوره، أشار الناطق الرسمي لتحالف القرار، النائب ليث الدليمي، الى ان الحكومة بدأت مسيرتها بخطوات جادة من اجل تنفيذ برنامجها بالمباشرة في فتح الطرق المغلقة وإزالة الحواجز الكونكريتية. 
وقال الدليمي، لـ"الصباح": ان مجلس النواب عازم على الاسراع باتخاذ كل الاجراءات الكفيلة بالتصويت على القوانين المهمة التي تصب في اصلاح حياة المواطنين وتصب في مصلحتهم وتفعيل دورنا الرقابي، مشيراً إلى التنفيذيين في الحكومة والوزارات سيكون عليهم العبء الاكبر في تنفيذ متطلبات البرنامج الحكومي على اعتبارهم في صدر المسؤولية.
فيما نوه النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ديار برواري  بان الوقت ما زال مبكرا على التقييم بسبب عدم اكتمال الكابينة الوزارية والكثير من الوزراء يرون ان عدم اكتمال الكابينة الوزارية يمنعهم من تنفيذ البرنامج الحكومي.
وأوضح برواري ان المشكلة التي اعاقت تنفيذ البرنامج الحكومي هي الموازنة وبعد تجاوزها والتصويت عليها تطور اداء الوزارات ومن المؤمل ان يكون التقييم افضل لاداء الوزارات بعد اربعة او ستة اشهر من اقرار الموازنة، متمنيا ان تلتزم الحكومة والوزراء بوعودهم امام مجلس النواب والشعب.
ولفت برواري إلى ان هناك خللا في التخصيصات المالية لبعض الوزارات، ونتمنى ان تكون هناك خطط ستراتيجية لكل الوزارات وفق جدول زمني محدد، داعيا وزارة التخطيط إلى مراقبة سير البرنامج الحكومي وتقديم التقارير الشهرية عن 
الانجازات.