عائلات فقيرة تنتظر شمولها برواتب الرعاية

الثلاثاء 26 آذار 2019 81

عائلات فقيرة تنتظر  شمولها برواتب الرعاية
في الوقت الذي نثمن فيه حرص وزارة العمل والشؤون الاجتماعية على اهتمامها ورعايتها للشرائح الفقيرة، نطالب بالمزيد من الاهتمام وشمول بقية العوائل الفقيرة والمتعففة برواتب الرعاية الاجتماعية، خاصة ان العديد من الرسائل والمناشدات تصلنا طمعا في ايصالها للوزارة المذكورة.
من هنا تسلمت «الباب المفتوح» رسالة من المواطنة (شكرية محمود عبد) المصابة بمرض السرطان، ترجو فيها وزارة العمل مساعدتها من خلال تخصيص راتب شهري لها.
وأكدت عبد اصابتها بالمرض المشار اليه حسب التقرير الطبي الصادر من دائرة صحة بغداد/ مستشفى ضاري الفياض برقم 1937 وبتاريخ 18/5/2015، منوهة بانها علاوة على المرض المذكور مسؤولة عن اعالة اسرة كبيرة ولا تمتلك اي مصدر للدخل.
وفي السياق نفسه وصلت «الباب المفتوح» مناشدة من المواطن (شهاب احمد رشيد) الذي يسكن منطقة الراشدية/ قرية المراسمة، يرجو فيها شموله برواتب الرعاية الاجتماعية، لكونه عاطلاً عن العمل حاليا ولديه ولد مصاب بمرض الصرع الحاد بحسب العديد من التقارير الطبية، لذا يرجو وزارة العمل مساعدته في توفير لقمة عيش كريم لعائلته الكبيرة والعلاج لولده المريض.
وليس بعيدا عن هذا الموضوع، كتب لنا المواطن (طه محمد شرموط) رسالة يوضح فيها معاناته وحاجته الى مساعدة وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، عبر شموله برواتب الرعاية.
واشار شرموط الى انه مسؤول عن اعالة اسرة كبيرة وعاطل عن العمل حاليا بعد ان يئس من الحصول على فرصة للتوظيف في القطاعين العام والخاص، الأمر الذي تركه في حيرة حقيقية بسبب عدم قدرته على الالتزام بمسؤولياته تجاه عائلته، من هنا يرجو من السيد وزير العمل والشؤون الاجتماعية النظر لمشكلته بعين العطف والرأفة وانتشاله من محنته وآلامه، عبر تخصيص راتب شهري له، كي يتسنى له توفير ولو الحد الادنى من العيش الكريم لعائلته.
وفي الشأن نفسه، تسلمت «الباب المفتوح» رسالة من المواطن (هشام احمد سكران) يناشد فيها وزارة العمل شموله برواتب الرعاية الاجتماعية.
وذكر سكران في رسالته، انه من سكنة منطقة الراشدية وعاطل عن العمل حاليا، لكونه لم يتمكن من ايجاد اي فرصة للكسب، لافتا الى انه يعيل اسرة كبيرة وغير قادر على توفير ابسط احتياجاتها، بسبب عدم امتلاكه لاي مورد شهري، لذا يرجو وزارة العمل الايعاز بشموله برواتبها وتخليصه من وضعه المزري.