مشاريع خدمية ضمن حملة إعادة الاستقرار بمناطق كركوك المحررة

الأحد 07 نيسان 2019 213

مشاريع خدمية ضمن حملة إعادة الاستقرار بمناطق كركوك المحررة
كركوك/ نهضة علي 
 
شهدت كركوك افتتاح مجمع لمياه الشرب بناحية الرشاد جنوب المحافظة ضمن خطة اعادة الاستقرار في المناطق المحررة، بينما ناقشت ندوة نظمتها مؤسسات حكومية في كركوك بالتعاون مع منظمة "اليونامي" السبل الكفيلة ووضع الحلول الناجعة للتخلص من الانقاض ومخلفات التدمير الذي احدثه ارهابيو عصابات داعش المنهزمة. 
وقالت مديرة دائرة الماء في كركوك جيهان ابراهيم لمراسلة "الصباح": ان محافظ كركوك راكان سعيد افتتح مجمع مياه الشرب بناحية الرشاد بعد انجازه وهو من مشاريع خطة اعادة الاستقرار الى المناطق المحررة، والذي يضم مجمعي ماء، الاول أنجز من قبل منظمة اليونسيف والاخر من مبالغ صندوق اعادة الاعمار، منوهة بانه يعمل بطاقة استيعابية تصل الى 400 متر مكعب في الساعة ويغذي مركز ناحية الرشاد جنوب مدينة كركوك والقرى المحيطة ويخدم اكثر من 200 الف نسمة، موضحة انه من مشاريع الخطط القديمة وتمت المباشرة به قبل العام  2014 وتوقف بعد دخول عصابات "داعش" الى المنطقة ثم اعيد العمل به بعد التحرير لاسيما ان مجمع الماء القديم تعرض للتدمير، مضيفة ان المحافظة تواصل انجاز مشاريع اعادة الاستقرار وسيتم في القريب العاجل افتتاح مشروع ماء اخر لتغذية قرى منطقة مكتب خالد.
 على صعيد متصل اوضح معاون محافظ كركوك للشؤون الادارية رائد نشأت لمراسلتنا ان ادارة المحافظة والدوائر المختصة بالبيئة والوحدات الادارية للنواحي في الاطراف ومنظمتي "اليونامي وunep" عقدوا ندوة لمناقشة حلول ومعالجات مشكلة الانقاض والمخلفات التي برزت من اثار  العمليات العسكرية والتدمير الذي ارتكبته عصابات داعش المدحورة انذاك، مشيرا الى انها وضعت معالجة للمخلفات بنوعيها واساليب الطمر التي لابد ان تكون باسلوب يبتعد عن العشوائية لعدم ترك اثار بمردود سلبي على البيئة  كونها تحوي على مناطق زراعية ويكون الاعتماد في الطرح على التوصيات العلمية من قبل الاكاديميين من جامعات نينوى وكركوك والانبار بينما تتولى المنظمات التمويل بعد وضع صيغ المعالجة.
 من جهته اكد ممثل برنامج الامم المتحدة الانمائي حسن برتو لـ"الصباح"، ان برنامج الامم المتحدة الانمائي وبالتعاون مع دائرة الصحة والبيئة في كركوك وضعا برنامج عمل لمعالجة الآثار السلبية للحرب وركز على معالجة الانقاض في محافظتي نينوى وكركوك، منوها بأنهم  حاليا في مرحلة وضع رؤية للمعالجة وتتلخص الفكرة باعادة تدوير المخلفات والانقاض واجراء عمليات الفحص والمسح التام عليها ومن ثم اعادة استخدامها في مشاريع الطرق وعمليات الاكساء وتشييد المساكن وغيرها، موضحا انه يسهم عند تنفيذه بتوفير فرص العمل وتقليل الكلف وايجاد بيئة صحية متكاملة وتمهيد الارضية لتنفيذ المشاريع واعادة النازحين، مؤكدا ان خطوات عملهم بدأت بزيارة القرى المهدمة في ناحية الملتقى جنوب غرب كركوك.