اليوم.. انعقاد مؤتمر {المشروع الوطني لإعادة الاندماج»

الثلاثاء 09 نيسان 2019 141

اليوم.. انعقاد مؤتمر {المشروع الوطني لإعادة الاندماج»
بغداد / الصباح
 
تعقد لجنة حقوق الانسان مؤتمرها التشاوري، اليوم الأربعاء، تحت عنوان "المشروع الوطني لاعادة الاندماج" الذي يهدف الى اندماج الفئات الهشة والمتضررة من الازمات وبالتعاون مع المؤسسة القانونية العراقية.
وقالت عضو اللجنة هيفاء الامين، لـ"الصباح": ان الهدف من اقامة المؤتمرات التشاورية لترتيب الاولويات بعد مرحلة "داعش" التي خلقت ازمات ومشاكل اجتماعية واقتصادية كبيرة، مبينة ان المواطنين وخصوصا في المناطق التي ضربها الارهاب تعرضوا للابادة والناجين منهم أصيبوا بمشاكل نفسية واجتماعية وانسانية خطيرة. وطالبت الأمين مجلس النواب بالنظر في سن تشريعات جديدة تتناسب مع المشاكل المستحدثة بسبب الارهاب الذي تعرض له المجتمع في تلك المناطق ومن ضمنها الناجيات من الطائفة الايزيدية واعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع من جديد للاستفادة منهم كقوى بشرية منتجة.
ولفتت الأمين الى ان المشكلة الأكبر التي تواجهنا هي الاطفال الذين عانوا من ازمات نفسية واجتماعية عميقة، مبينة أن مشكلات الأطفال متنوعة وتختلف بحسب العمر والمدة التي وقعوا فيها تحت احتلال "داعش"، إذ أن منهم من شارك بشكل فعلي مع الارهاب باعمال عسكرية ويحتاجون الى اعادة نظر وتأهيل وليس فقط المحاسبة والعقاب، والجزء الاخر منهم للتهجير والنزوح وللمرض والعوز والخوف وهم بحاجة لإعادة التأهيل وبث الاطمئنان والأمان في نفوسهم والفئة الاخرى ولدوا وهم يفتقدون الانتماء الابوي او البايولوجي وهؤلاء يحتاجون الى تشريع قانوني للتعامل معهم واستيعابهم قانونيا ومجتمعيا.
وشددت عضو لجنة حقوق الإنسان على ضرورة تكاتف جهود السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية ومنظمات المجتمع المدني للتعامل مع هذه الظواهر الجديدة على المجتمع العراقي، مؤكدة أهمية التعاطي مع هذه القضايا بعيداً عن مشاعر الكره او المحبة وانما بالحرص والمسؤولية تجاه كل فئات المجتمع.
وفي إشارتها إلى قرار مجلس الوزراء الأخير بتشكيل مديرية خاصة للناجيات الايزيديات، عبرت الأمين عن أملها في أن يشمل القرار الاطفال الذين عانوا من الحروب والارهاب.