جسر من طين!

الجمعة 12 نيسان 2019 67

جسر من طين!
ريسان الخزعل
الشاعر / رحيم الغالبي / كتب القصيدة الشعبية الحديثة ضمن اشتراطاتها الفنية / الجمالية وعلى مقربة وتماس من جيلها التجديدي الأول، تأريخاً ولوناً . 
وللظروف الدخيلة التي شتت روّادها بين المنافي والسجون والموت والصمت الابداعي، ارتضى الصمت من بين تلك الظروف كموقف شعري/ حياتي، ولذلك تأخر اصداره الأول كثيراً ، مع الملاحظة انه من بين شعراء مجموعة (قصايد للوطن والناس) الصادرة عام 1974 .
في عام 2010 جاء اصداره الأول موسوماً (جسر من طين) من منشورات مجلة 
الشرارة . 
في هذا الاصدار لم يوثّق الشاعر كامل تجربته الشعرية، حيث اقتصر على منتخبات من كتاباته، وهي كتابات لا توصل خط تطوره الى واجهة برّاقة ، كانت كامنة فيه منذ لحظة 
الانبثاق .
جسر من طين ، مجموعة دالّة على المكان الأول، دالّة تقود الى البيوت والهوى الأول حيث : النهر، اللافتة وبعلائق ايديولوجية محببة، علائق فيها من الثوابت ما يمنحها اللون والانحياز باتجاه فضاء الحرية والانسان الانقى والحياة 
الأرقى:
منّي تبدي احلامي كلها
يمّك اگدر اشتهي..
 إو يمّك اكَدر افتر ابرحي اسطوانه ..،
اتغني حُب ما ينتهي
إو يمّك اگَدر ابجي واسهر..، واغفه يمّك والتهي ...
تتقدم قصائد المجموعة بإندفاع أوّلي، من دون اشتغال دقيق في توليد وكتابة تسلسل البيت الشعري ، من دون اهتمام بالتركيب 
والبناء. تتشكل القصيدة بصوته قبل الاصابع ، حتى يمكن اعادة تشكيلها بطريقة كتابة ثانية وثالثة..، ولأن الشاعر مسكون بالفكرة ، فإنه لا يعير اهتماماً اكبر للشكل ، وبذلك تتداخل المعاني ، ولا يمكن فك تداخلها الا بطريقةِ قراءةٍ خاصة ، قراءة 
الشاعر لها :
هوى... يابس، وجه... يابس، فكر... يابس
لَعبت امحيبس اوياه / اشو /
بثنين اديّه الگي محابس ...
ما تقدم لا يقلل من القدرات الفنية التي تمتعت بها قصائد المجموعة ، الا انه اشارة الى البناء والشكل الخاصيّن بالشاعر ، والشاعر يُجيد الانتباه لموضوعاته وصوره الفنية المدهشة ، صور يتزاحم فيها ماهو حسّي وما هو مخيالي وماهو غرائبي ، في ومضات شعرية 
تميّزَ بها : 
هواجس روحي نور إو ضي
 مشه الحايط إوظلّ الفي، 
عبرت اشگد سواجي اوياك، 
عافتني الجروف إو ثبت بس الميّ...
 تعال اتعودينه.. نرسم اعله الثوب صبّيره إو نگلك برتقال .
جسر الطين ، هوى بشاعره مبكراً ، وعلى مرأى من تطامننا القسري بفجيعة الرحيل ، غير ان الظّل مازال قائما كما قال هو، نتحسسهُ ونلمسهُ ونرى/ رحيم الغالبي / بيننا ، شاعراً فوق جسر
 الذاكرة...