صالح وعبد المهدي: سياستنا متوازنة مع جميع الأصدقاء والجيران

الخميس 09 أيار 2019 149

صالح وعبد المهدي: سياستنا متوازنة مع جميع الأصدقاء والجيران
بغداد / الصباح
 
شددت رئاستا الجمهورية ومجلس الوزراء على أن الولايات المتحدة الاميركية شريك ستراتيجي مهم للعراق، وان العراق مستمر بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم ايران، في حين أبدى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تفهمه لمواقف العراق من القضايا المطروحة، مشيداً بقرار مجلس الوزراء بدعم مساعي وزارة النفط للاتفاق مع شركة اكسون موبيل الاميركية بشأن مشروع الجنوب المتكامل.
وأكد رئيس الجمهورية، برهم صالح، لدى استقباله وزير الخارجية الأميركي، بحسب بيان رئاسي تلقته «الصباح»، أن «الشراكة الستراتيجية مع الولايات المتحدة الاميركية مهمة للعراق، مع التزامه بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم ايران»، مشددا على «حرص العراق تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين ومع بقية الدول الشقيقة والصديقة في مختلف المجالات».
وأضاف صالح ان «العراق يبني علاقاته بالجميع على اساس اولويات مصالحه والعمل على تعميق المشتركات»، مشيراً الى ان «العراق عاد للعب دوره الاساس في المنطقة، وانه مكان يلتقي فيه الجميع للحوار والتفاهم بعيداً عن النزاعات والصراعات».
بدوره، ثمن بومبيو، خلال اللقاء الذي حضره مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الادنى وكالة السفير دايفد ساترفيلد،  «جهود العراق والدور الذي يلعبه في المنطقة، ومساعيه في بسط الامن وجذب الاستثمارات والخبرات الاجنبية بما في ذلك العلاقات المميزة مع الولايات المتحدة». 
الى ذلك، أكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، في بيان بعد لقائه وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، الذي وصل العاصمة بغداد في زيارة غير معلنة، أن «الولايات المتحدة الاميركية شريك ستراتيجي مهم للعراق وأن العراق مستمر بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم الجارة ايران»، مشددا على «رغبة العراق بتطوير العلاقات مع الولايات المتحدة ومع بقية دول الجوار والاصدقاء في مختلف المجالات».
وشدد عبد المهدي على ان «العراق يبني علاقاته بالجميع على اساس وضع مصالح العراق اولا والعمل على تعميق المشتركات دون التوقف عند الاختلافات»، منوها بـ «اهمية حل جميع الاختلافات من خلال الحوار الصادق والبناء وان العراق عاد للعب دوره الاساس في المنطقة لتعود بغداد مكانا يلتقي فيه الجميع وليس مكانا للصراع والنزاع».
ولفت البيان الى ان الجانبين «ناقشا نتائج الجولة الاوروبية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء، وكذلك زياراته المهمة الى دول الجوار».
وأكد بومبيو، بحسب البيان، «سعادته بجهود الحكومة العراقية والدور الذي تلعبه، ومساعيها في بسط الامن وجذب الاستثمارات والخبرات الاجنبية بما في ذلك العلاقات المميزة مع الولايات المتحدة،» مشيداً بـ»قرار مجلس الوزراء بدعم مساعي وزارة النفط للاتفاق مع شركة اكسون موبيل الاميركية بشأن مشروع الجنوب المتكامل».
وأكد الوزير الاميركي «تفهمه لمواقف العراق من القضايا المطروحة».