وزير الخارجية يثمن مواقف الكويت الداعمة للعراق

الأحد 12 أيار 2019 169

وزير الخارجية يثمن مواقف الكويت الداعمة للعراق
بغداد/ الصباح
ثمن وزير الخارجية محمد علي الحكيم، الذي يزور الكويت حالياً، مواقف الكويت الداعمة للعراق، وجهودها على الساحة العربية في تعزيز مسار التضامن العربي المشترك، معرباً عن اهتمام العراق باستمرار البناء على حجم الزخم الذي تشهده أطر التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات، وفي حين اعلنت هيئة المنافذ الحدودية عن اتفاق عراقي - كويتي على بناء منفذ سفوان الحدودي وتوفير البنى التحتية لعمل المنفذ، كشف نائب وزیر الخارجیة الكویتي خالد الجارالله عن خمس وثائق ستوقع من قبل ممثلي البلدین بالإضافة إلى محضر متفق علیه بین الجانبین تشمل جمیع أوجه التعاون بهدف البناء على ما تم انجازه في الاجتماعات السابقة.
وأفاد بيان للوزارة، تلقته "الصباح"، بأن الحكيم "التقى مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وبحث الجانبان مناقشة العلاقات التي تربط بغداد بالكويت، والعمل على تعزيز مسيرة التعاون بين البلدين في المجالات كافة بما يخدم مصالحهما المشتركة".
وثمن الحكيم "مواقف الكويت الداعمة للعراق، وجُهُودها على الساحة العربية في تعزيز مسار التضامن العربي المشترك بما يرسخ السلم، والأمن والاستقرار بالمنطقة"، معرباً عن "اهتمام العراق باستمرار البناء على حجم الزخم الذي تشهده أطر التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات".
وأضاف البيان أن الجانبين بحثا "التطورات الإقليمية، والدولـية ذات الاهتمام المشترك، وأكدا أهمية تضافر الجهود العربية في مواجهة التحدِيات التي تشهدها المنطقة، فضلاً عن دفع آليات التشاور، والتنسيق المتبادل بشأن مجمل القضايا، والتطورات المتلاحقة في المنطقة". من جانبها، ذكرت هيئة المنافذ الحدودية، في بيان تلقته "الصباح"، أن "اللجنة الوزارية العليا المشتركة العراقية الكويتية، عقدت مساء امس الأول السبت اجتماعها السابع في دولة الكويت"، مبينا أن الوفد العراقي ترأسه وزير الخارجية وبمشاركة عدد من رؤساء الهيئات والوكلاء".
واتفق الجانبان، بحسب البيان، على "قيام الجانب الكويتي ببناء منفذ سفوان كمنحة وتوفير البنى التحتية اللازمة لعمل المنفذ وسيتم توقيع مذكره التفاهم بين الطرفين والتي توضح  من خلالها تحديد التزامات الجانبين العراقي والكويتي المتعلقة بعمل المنفذ".
وفي سياق الزيارة، أعرب نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، عقب افتتاحه الاجتماع الوزاري السابع للجنة الكویتیة - العراقیة المشتركة، عن تطلعه لتوقیع الوفدین الكویتي والعراقي على عدد من الاتفاقیات بما یسهم في تعزیز العلاقات الثنائیة وتطویرها.
وقال الجارالله: ان هناك جولة أخرى من المباحثات الثنائیة سیترأسها صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الخارجیة الكویتي ووزیر الخارجیة العراقي محمد علي الحكیم، معربا عن ثقته الكبيرة في إسهام تلك المباحثات بدفع العلاقات لمزید من التعاون وتطویر مستقبل الشراكة الستراتیجیة بین البلدین الشقیقین.
وكشف عن خمس وثائق ستوقع من قبل ممثلي البلدین بالإضافة إلى محضر متفق علیه بین الجانبین تشمل جمیع أوجه التعاون بهدف البناء على ما تم انجازه في الاجتماعات السابقة.
وأبدى الجارالله ارتياحه من الأجواء الإیجابیة التي سادت الاجتماعات والتعاون الذي أبداه الوفد العراقي بشأن الموضوعات التي تم بحثها في فرق العمل المشتركة، مشیدا بالإنجازات التي تحققت من خلال فرق العمل المشتركة.
وأكد أن الاجتماع یأتي في ظروف دقیقة وحرجة تمر بها المنطقة وعلیه فإنه من المهم والضروري مد جسور التواصل مع الاشقاء لتعزیز وتوثیق العلاقات بین البلدین.