السيارات تقود أسهم أوروبا للانخفاض

الاثنين 13 أيار 2019 144

السيارات تقود أسهم أوروبا للانخفاض
رويترز / متابعة 
 
واصلت الأسهم الأوروبية خسائرها في التعاملات المبكرة امس الاثنين بعد أن سجّلت أكبر تراجع أسبوعي منذ بداية العام الحالي، وتزامن ذلك مع تصريح اتحاد مصنعي السيارات في الصين بإن مبيعات السيارات في الصين، أكبر سوق للسيارات في العالم، انخفضت 14.6 في المئة في نيسان مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.
وبحلول الساعة 0720 بتوقيت جرينتش، تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة مع تعرض المؤشر داكس الألماني الشديد التأثر بالتجارة لضغوط تفوق ما تتعرض له المؤشرات المناظرة.
 
الرسوم الجمركية
وتصدر قطاع السيارات، الذي يتأثر بالرسوم الجمركية، قائمة القطاعات الخاسرة في أوروبا، متأثرا على وجه الخصوص بتراجع أسهم دايملر.
كانت رويترز ذكرت أن مجموعة بايك الصينية قد تسعى لشراء حصة تصل إلى خمسة بالمئة من الشركة المالكة لمرسيدس-بنز.
وكان سهم تيسن كروب من بين أكبر الأسهم الخاسرة، إذ انخفض أربعة بالمئة. 
وقالت الشركة الصناعية الألمانية العملاقة إنها ستسعى لضم شركاء في عملياتها للصلب بعد أن تخلت عن اندماج في أوروبا مع تاتا ستيل الهندية.
 
بيئة تجارية
وتصدرت أسهم سنتريكا، أكبر شركة بريطانية لتوريد الطاقة، المؤشر ستوكس 600 بعد أن أبقت على توقعاتها للعام بالكامل على الرغم من تحذير بشأن بيئة تجارية زاخرة بالتحديات بسبب وضع سقف لأسعار فواتير الطاقة في البلاد.
وارتفعت أسهم يورونكست، العاملة في إدارة أسواق الأسهم بأوروبا، اثنين بالمئة بعد أن حصلت على موافقة تنظيمية من وزارة المالية النرويجية لشراء مئة بالمئة من بورصة أوسلو.
 
مبيعات السيارات
الى ذلك قال اتحاد مصنعي السيارات في الصين إن مبيعات السيارات في الصين، أكبر سوق للسيارات في العالم، انخفضت 14.6 في المئة في أبريل نيسان مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي لتسجل تراجعا للشهر العاشر على التوالي.
وذكر الاتحاد أن المبيعات هبطت إلى 1.98 مليون سيارة.
وجاء ذلك إثر هبوط بنسبة 5.2 بالمئة في آذار و14 بالمئة في شباط، فضلا عن تسجيل أول انكماش سنوي منذ التسعينات في العام الماضي في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي، والحرب التجارية مع الولايات المتحدة.
تخفيضات ضريبية
وتخفض شركات صناعة السيارات الأسعار في الصين بعض أن طبقت الحكومة تخفيضات ضريبية لتحفيز الإنفاق الاستهلاكي.
لكن الاتحاد ذكر أن مبيعات السيارات التي تعمل بأنواع طاقة جديدة تظل النقطة المضيئة، وارتفعت 18.1 بالمئة في نيسان إلى 97 ألف سيارة.
وزادت مبيعات هذا النوع من السيارات نحو 62 بالمئة العام الماضي رغم انكماش سوق السيارات بشكل عام.