النفط تجدد التزامها بقرارات {أوبك} للحفاظ على معدل التصدير

الخميس 16 أيار 2019 325

النفط تجدد التزامها بقرارات {أوبك} للحفاظ على معدل التصدير
البصرة / سعد السماك
 
 
جدد وكيل وزارة النفط الاقدم فياض حسن النعمة، التأكيد على التزام العراق بقرارات اوبك في خفض انتاج النفط الخام، موضحاً أن التزام الأعضاء يعزز من وحدة وقوة المنظمة ويحقق التوازن والاستقرار المطلوب لأسواق النفط العالمية.
وقال النعمة، في حديث لـ"الصباح"، عقب اجتماعه بإدارة شركة نفط البصرة: إن معدل تصدير العراق استقر على 4 ملايين و400 الف برميل يوميا بضمنها الكميات المنتجة من حقول كركوك وكردستان، مشيرا الى ان الاستقرار سيعطي مزيدا من الثقة في سياسة العراق.
وأضاف النعمة ان الوزارة تخطط لزيادة إنتاج النفط وطاقة التصدير في الاعوام المقبلة  مع التركيز على الحقول الجنوبية، موضحا أن الزيادة تقترن مع اقتراب إبرام اتفاق مع شركات عالمية للاستثمار في مشروع الجنوب المتكامل، يستهدف تطوير الحقول والبنى التحتية للحقول النفطية وتطوير المرافق التصديرية.
ولفت الوكيل الأقدم للوزارة إلى تصويت مجلس الوزراء الاسبوع الماضي على مشروع جنوب العراق المتكامل، واطلاعه على المفاوضات الجارية بين وزارة النفط وشركتي اكسون موبيل وبيترو جاينة بشأن هذا المشروع، مبينا أن اطلاع مجلس الوزراء اعطى الوزارة الضوء الاخضر لتواصل المفاوضات والتوقيع على المبادئ الاولية  للاستثمار الدولي قريبا.
واستدرك النعمة ان بنود الاتفاق ما زالت في طور النقاش وبخاصة بشأن بعض الامور التجارية الخاصة بتقاسم الارباح النهائية، لافتاً إلى أن العراق غير ملزم  بالتوقيع على العقود عند عدم التوصل الى اتفاق مع  الشركات المذكورة وسيبحث عن بديل دولي اخر  بالمستوى نفسه.   
وبشأن تأثير التوترات الدولية على تطلعات العراق لاستثمار الحقول المشتركة، قال النعمة:  ان الوزارة ماضية قدما لتوثيق علاقاتها الاقتصادية مع دول الجوار، مؤكداً سعي الوزارة لتسريع وتيرة خططها  للتوقيع على اتفاقيات للاستثمار في الحقول المشتركة.
وبشأن التحديات التي ستواجه العراق في حال إغلاق مضيق هرمز، أوضح الوكيل الأقدم لوزارة النفط، أن أي دولة تتجنب إغلاقه لتأثيره الكبير في اقتصاديات العالم، وبينما عبر عن أمله بعدم اغلاق المضيق، أشار الى وجود بعض البدائل لتسويق النفط.
من ناحيته، قال مدير عام شركة نفط البصرة احسان عبد الجبار: ان معدل طاقة تصدير النفط الخام بلغ 3 ملايين و550 الف برميل يوميا عبر موانئ البصرة مع الابقاء على سقف انتاج خام البصرة كما هو عليه بمعدل ثلاثة ملايين برميل يوميا بهدف تحسين اسعار النفط بالسوق والحفاظ على اقتصاديات البلدان المنتجة.