الصحة تقترح فرض ضريبة على منتجات التبغ والسكائر

الأربعاء 29 أيار 2019 310

الصحة تقترح فرض ضريبة على منتجات التبغ والسكائر
بغداد / وفاء عامر 
 
تطلق وزارة الصحة والبيئة لمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف بعد غد الجمعة، حملة للتوعية بمخاطر منتجات التبغ، كاشفة عن رفعها مقترحا لمجلس النواب، لفرض ضريبة على كل منتج من التبغ.
 
 
       
 
وافاد مسؤول برامج الامراض المزمنة ومكافحة التبغ بمنظمة الصحة العالمية الدكتور ثامر الحلفي بتصريح خاص لـ«الصباح»: بان وزارة الصحة بذلت جهودا كبيرة لفرض ضرائب على التبغ، بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية وجمعية مكافحة التدرن وامراض الجهاز.
وبين ان الوزارة رفعت مقترحا لمجلس النواب لفرض ضريبة قدرها 500 دينار لكل علبة سكائر، والمبلغ ذاته لكل منتج بوزن 20 غراما من التبغ، الى جانب وضع علامات تحذيرية على كل علبة تدخل للبلاد لاتقل عن 50 بالمئة من حجمها، معربا عن امله بالموافقة على المقترح خلال النصف الثاني من العام الحالي.
وذكر الحلفي أن وزارته ولمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف في  31 أيار من كل عام، ستطلق حملة حول مخاطر التبغ، مفصحا عن ان العام 2015  كان قد شهد وجود نسبة 20 بالمئة فقط  يستخدمون التبغ، بيد ان العدد ازداد بشكل ملحوظ باستخدام التدخين و(الاركيلة) والسيجارة الالكترونية في المقاهي والمطاعم وبأعمار صغيرة، عادا العراق البلد الوحيد بعد كوريا الشمالية، الذي لايفرض ضرائب على التبغ.
وبين ان وزارة الصحة انجزت الاستبيان الوطني لاستخدام التبغ لطلبة المدارس من عمر 12 الى 15 عاما خلال الشهر الماضي وشمل جميع المحافظات واقليم كردستان، وهو استبيان وطني يقام كل خمسة اعوام، منوها بأن نتائج الاستبيان لم تنته حتى الان، والتي سيتم الاعتماد عليها للوقوف على اخر المستجدات الوبائية للتبغ عند طلبة المدارس.
وافصح مسؤول برامج الامراض المزمنة عن ان الثاني من حزيران المقبل، سيشهد اطلاق الحملة الوطنية لمكافحة التبغ بالعراق، لافتا الى ان قرار فرض الضرائب يتطلب حملة دعم من اجل تعجيل اقراره من قبل مجلس النواب، كما ان هناك جهات قد تقف ضد الحملة لترويج فكرة ان القرار ضد الصناعة الوطنية او انه يشجع تهريب التبغ، الامر الذي يتطلب تحشيدا جماهيريا عاليا.
واردف: ان الاحصاءات العالمية تؤكد ان اكثر من ثمانية ملايين يموتون سنويا لاستخدام التبغ، ومليون اخرون كوفيات بسبب التعرض للدخان، كما يصاب المدخنون بمرض سرطان الرئة باحتمال 22 بالمئة زيادة عن غيرهم، عادا مرض السل من اهم نتائج التدخين، منوها بأن القضاء على المرض بحلول العام 2030، هو من اهم الغايات التي تنص عليها اهداف التنمية المستدامة التي اعتمدت مؤخرا.