تاج الليالي

الأحد 02 حزيران 2019 143

تاج الليالي
باسم عبد الحميد حمودي
ليلة القدر المباركة هي تاج الليالي الرمضانية التي تطل على أيام عيد الفطر المبارك
قيل أنها سميت(ليلة القدر) لسمو قدرها، وقال الوراق انها سميت كذلك  لجاهها ومنزلتها الكبيرة بين ليالي رمضان.
وقال قتادة عن ليلة القدر: “إن الله أطفى من الملائكة رسلا، وأصطفى من الناس رسلا، وأصطفى من الكلام ذكره (أي القرآن وأصطفى من الأرض المساجد،وأصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم، وأصطفى من الليالي ليلة القدرفهي ليلة خير وسناء”.
وليلة القدر من ليالي الوتر في العشر الاواخر من رمضان، وقد أختلف المسلمون في موعدها، لكنهم يحيون الليالي الوترية بالصلاة والدعاء والتلاوة القرانية، ويخوضون نقاشات المجالس الرمضانية اليومية في المساجد والبيوت العامرة مستبشرين، فتلك ليالي الأحياء الرمضانية المباركة التي توصل العبد بالمعبود الفرد المتفرد الذي يسمع دعاء الداعي ويلبيه.
وليلة القدر التي هي خير من الف شهرتتنزل الملائكة والروح فيها، هي ليلة الوفاء والتهجد  والدعاء لخير الناس، وهي السلام حتى مطلع الفجر، ومن احياها احبه الله وكشف عن السوء عنه وهداه ابدا.
وليلة القدر مفتاح الطريق الى يوم عيد الفطر الاول، وبوابة الدخول الى يوم الفرح والطمأنينة والسرور، ففي العيد  المبارك تزداد النفوس صفاء والقلوب راحة وسرورا.
وعند ليلة القدر يبدأ احتساب الفطرة واعدادها لمستحقيها، بحيث تصلهم قبيل مجيء العيد ليفرح بها وبخيرها من يستحق من المحسوبة لهم.
ومما يتلو ليلة القدر من الليالي الرمضانية ليلة العرفات، حيث يجتهد الناس  للاعداد لافراح العيد، بينما تكون ربات المنازل قد استكملن –أو كدن – استعدادات ايام العيد من طعام ونقل وكعك وحلويات وبخور وروائح زكية، ويكون الاطفال قد حصلوا على ملابسهم الجديدة التي سترتدى صباح اول يوم من ايام العيد المبارك.
ليلة القدر ليلة دين وليلة مجتمع يتوق للخير ويعمل على تجسيده بالدعاء والعمل الصالح من اجل خير الناس وصلاحهم، ومن أراد ليلة القدر من معنى ولأيام العيد من خير أن يتقي الله تعالى في عباده  فلا يؤذي أو يسرق أو يغتاب، فالدين هو الخير وداعيته داعية خير للناس،لأهله وشعبه ومواطنيه.
ليالي القدر المباركة احياء للخير وتجسيد له وايام عيد الفطر ايام فرح وسرور وعبادة من اجل الخير والصلاح، فطوبى لمن عمل صالحا من الناس.
 
قبل أكثر من أربعين عاماً