التقاعد توضح آلية توزيع رواتب المتقاعدين المدنيين

الأحد 02 حزيران 2019 1324

التقاعد توضح آلية توزيع رواتب المتقاعدين المدنيين
أوضحت هيئة التقاعد العامة، أمس الاحد، في ردها على اللغط بشأن توزيع رواتب المتقاعدين المدنيين، ان الالية كانت عن طريق الدفع كل شهرين مقدما، وبينما كشفت اللجنة المالية النيابية عن سعيها الى زيادة رواتب المتقاعدين، أكد النائب عن تحالف البناء حسين العقابي، أن المتقاعدين سيحصلون على راتبهم التقاعدي المتبقي بذمة الحكومة. 

وقال رئيس الهيئة احمد عبد الجليل الساعدي، في تصريح صحافي: ان “الهيئة تدفع رواتب المتقاعدين سواء للمدنيين او العسكريين مقدما وليس كما هو الحال بالنسبة للموظفين الذين يتسلمون رواتبهم مع نهاية كل شهر”، مبينا ان “رواتب المتقاعدين المدنيين تدفع في الاشهر الزوجية في حين تدفع رواتب المتقاعدين العسكريين في الاشهر الفردية”.
واوضح الساعدي ان “المتقاعدين المدنيين كانوا يتسلمون راتبين في شهر شباط الذي يعود لشهر شباط واذار ومن ثم كانوا يتسلمون في شهر نيسان الذي هو عبارة عن راتب شهر نيسان وايار، ومن ثم كانوا يتسلمون في شهر حزيران الذي هو عبارة عن راتب شهر حزيران وتموز، ومن ثم كانوا يتسلمون في شهر اب الذي هو عبارة عن شهر اب وايلول ومن ثم كانوا يتسلمون في شهر تشرين الاول الذي هو عبارة عن شهر تشرين الاول وتشرين الثاني، ومن ثم كانوا يتسلمون في شهر كانون الاول الذي هو عبارة عن راتب شهر كانون الاول والثاني”.
وتابع ان “المتقاعدين العسكريين كانوا يتسلمون راتبين في شهر كانون الثاني الذي هو عبارة عن شهر كانون الثاني وشباط، ومن ثم كانوا يتسلمون في شهر اذار الذي هو عبارة عن شهر اذار ونيسان، ومن ثم يتسلمون في شهر ايار الذي هو عبارة عن شهر ايار وحزيران، ومن ثم يتسلمون في شهر تموز الذي هو عبارة عن شهر تموز واب ومن ثم يتسلمون في شهر ايلول الذي هو عبارة عن شهر ايلول وتشرين الاول ومن ثم يتسلمون في شهر تشرين الثاني الذي هو عبارة عن راتب شهر تشرين الثاني وكانون الاول”.
واضاف الساعدي ان “الهيئة باشرت توزيع راتب واحد للمتقاعدين المدنيين في شهر حزيران، بعد ان تسلموا رواتب شهري نيسان وايار في شهر نيسان”، مبينا ان “المتقاعدين العسكريين تسلموا رواتبهم التقاعدية لشهرين في شهر ايار لشهري ايار وحزيران وبالتالي فانهم سيتسلمون راتبا واحدا في شهر تموز اسوة بالمتقاعدين المدنيين”.
واشار الساعدي الى ان “بعض المغرضين تحدثوا عن قيام الدولة بسرقة راتب شهر واحد من المتقاعدين وبالتالي فان هذه الشائعات المغرضة قد اذت الناس”، داعيا “المتقاعدين الذين لم يتسلموا بطاقات الدفع الإلكتروني إلى توطين رواتبهم التقاعدية والحصول على بطاقات الدفع الإلكتروني من المصارف المخولة بذلك لسهولة تسلمهم رواتبهم التقاعدية”.
في غضون ذلك، ذكر عضو اللجنة المالية البرلمانية، حنين قدو، في تصريح صحافي، أن “راتب الشهر الخامس (أيار) للمتقاعدين سوف يتم صرفه بعد عطلة العيد، بشكل مباشر”، مبيناً أن “الحديث عن ضياع هذا الراتب، غير صحيح ومجرد شائعات”.
وأكد قدو أنه “في حال تأخر صرف هذا الراتب، سوف يكون لنا موقف وكلمة في البرلمان”، مشيراً إلى أنه “خلال الايام المقبلة، سيكون لنا حراك، من أجل زيادة رواتب المتقاعدين، لكي يكون الحد الأدنى لراتب كل متقاعد 800 ألف دينار عراقي”.
بدوره، لفت عضو لجنة العمل والشؤون الاجتماعية فاضل جابر، في تصريح صحافي، إلى أن “التوضيح الذي اصدرته هيئة التقاعد العامة بشأن منح المتقاعدين المدنيين راتبا واحدا قد اثار الكثير من الشكوك لدى المتقاعدين المدنيين إذ انهم يعتقدون بأنهم يستحقون راتبين لهذه الدفعة وليس راتبا واحدا”.
واضاف جابر ان “مجموعة من النواب سيقومون بزيارة الى هيئة التقاعد العامة للاطلاع بشكل مفصل على حقيقة ذلك”، مشيرا إلى أن “المجموعة ستفاتح اللجنة المالية بهذا الشأن قبيل التوجه الى هيئة التقاعد العامة”.
وفي السياق نفسه، أكد النائب عن تحالف البناء حسين العقابي، انه “لا يمكن للحكومة قطع راتب عن موظف او متقاعد، إذ انها ملزمة بتسديد رواتب المتقاعدين كاملة كما مسجل لديها”، مبيناً ان “قرار الحكومة بتسليم رواتب المتقاعدين كل شهر لا يعني ان راتب شهر ايار او نيسان قد تم نسيانه، إذ تم تسليمهم راتبا تقاعديا واحدا في نهاية ايار وحتما سيتسلمون الراتب المتبقي في موعد تحدده الجهات المعنية، وأي اموال للمواطن بذمة الدولة فانها لا تضيع”.
واوضح العقابي، أن “راتب المتقاعدين سيسلم لهذه الشريحة حتى ان حدث تأخير في التسليم، ومن الأفضل توطين رواتب جميع المتقاعدين من اجل حصول المتقاعد على راتبه في الوقت الذي يختاره بعد ان يتم اضافته الى الحساب”.