التعليم: تغيير رؤساء الجامعات جاء تطبيقاً لبنود الموازنة

الأحد 02 حزيران 2019 471

التعليم: تغيير رؤساء الجامعات جاء تطبيقاً لبنود الموازنة
بغداد / حيدر العذاري 
 
مع قرب انتهاء مهلة حسم المناصب بالوكالة والدرجات الخاصة؛ أكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن استبدال عدد من ملاكها المتقدم المتمثل برؤساء الجامعات جاء تطبيقا للمادة الثامنة والخمسين من موازنة العام الحالي التي تنص على تغيير الدرجات الخاصة بالوكالة قبل الثلاثين من حزيران الحالي.
مصدر مسؤول في الوزارة أكد خلال حديثه لـ"الصباح"، أن "الوزارة اتخذت سلسلة من التغييرات على قياداتها المتمثلة برؤساء الجامعات بمختلف المحافظات"، مؤكدا ان "التغيير استند الى أسس علمية ومهنية بعيدا عن اي اهداف سياسية او طائفية".
وأضاف، ان "تغيير رؤساء الجامعات تطبيقا للمادة الثامنة والخمسين من موازنة العام الحالي التي تنص على تغيير الدرجات الخاصة التي تشغل مناصب بالوكالة قبل الثلاثين من حزيران الحالي".
يشار الى أن الوكيل الاداري لوزارة التعليم العالي الدكتور محمد السراج، أعلن في تصريح سابق من خلال "الصباح" أن وزير التعليم الدكتور قصي السهيل ألغى نافذة التقديم للمشمولين بتسنم المناصب العليا في الوزارة إذ تمتلك الوزارة 574 درجة خاصة المتمثلة برئيس الجامعة ومساعده وعميد الكلية.
وأكد، ان الوزارة وضعت ضوابط جديدة لاختيار رؤساء الجامعات الحكومية البالغ عددهم 38 متوزعين بين مختلف محافظات البلاد، من منطلق تعزيز صلاحيات رؤساء الجامعات الذين سيقع على عاتقهم اختيار المساعدين والعمداء ورؤساء الأقسام، مبيناً ان وزير التعليم العالي عين رؤساء جامعات جدداً بدل المستبدلين بعضهم بالوكالة وفقا لمعايير معينة بهدف الارتقاء بواقع التعليم في البلاد.
وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي قصي السهيل، قد قرر إعفاء رؤساء 12 جامعة وتعيين آخرين بدلا منهم بموافقة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.
ووفق البرنامج الحكومي وفقرات الموازنة العامة 2019، فإن يوم 30 حزيران الحالي، هو اليوم الأخير لحسم أكثر من 4000 منصب بالوكالة والدرجات الخاصة.