أمانة بغداد: تأمين ضخ مياه الشرب مرتبط بديمومة الكهرباء

الاثنين 10 حزيران 2019 151

أمانة بغداد: تأمين ضخ مياه الشرب مرتبط بديمومة الكهرباء
بغداد / حيدر العذاري        
 
 
ارجعت امانة بغداد سبب شح وصول مياه الشرب لبعض المناطق، الى تذبذب تجهيز التيار الكهربائي، فضلا عن التجاوزات على الخطوط الرئيسة الناقلة لها. مدير اعلام دائرة ماء بغداد مصطفى الربيعي، اوضح في حديث خاص  ادلى به لـ"الصباح" ان وزارة الكهرباء استثنت من القطع المبرمج 13 مشروعا لانتاج الماء و83 مجمعا و12 خزانا، من اجل تأمين وصول المياه الى المواطنين بضغوطات عالية من دون الحاجة الى استعمال المضخات (الماطورات) التي يستخدمها بعضهم.
وارجع الشح الحاصل ببعض المناطق البعيدة عن منافذ الضخ لاسيما ضمن اطراف العاصمة، الى تذبذب التيار الكهربائي الناتج عن زيادة الاحمال على الشبكة الوطنية، برغم استثناء وزارة الكهرباء لمجمعات انتاج الماء الصافي من القطع، عادا شح المياه مسيطرا عليه، اذ غالبا ما يتم استخدام مولدات المشاريع لتأمين ضخ الماء الصافي.
واكد الربيعي ان الشح غالبا ما يكون خارج ارادة الامانة، ويعود لاسباب ابرزها ان انقطاع التيار الكهربائي لمدة 30 دقيقة يتطلب (4 -5) ساعات لاعادة الماء بنفس الضغوطات، علاوة على التجاوزات الحاصلة على الانابيب الرئيسة لمياه الشرب، منبها على ان المولدات وخطوط الطوارئ تستطيع ان تؤمن 50 بالمئة فقط من احتياج العاصمة.
ودعا المواطنين الى ترشيد الاستهلاك وتقليل كميات الهدر، مبينا ان ملاكات دائرته وبالتنسيق مع اقسام الماء في الدوائر البلدية، تعمل على تجديد الشبكات التي انتهى عمرها الافتراضي، لتأمين وصول المياه بضغوطات عالية بعيدا عن تكسر ونضوح من الانابيب الناقلة. ونوه مدير اعلام دائرة ماء بغداد بان حصة المواطن البغدادي بلغت  400 لتر مكعب يوميا من الماء الصالح للشرب من خلال 13 مشروعا انتاجيا و83 مجمعا، مؤكدا ان كميات الماء الصافي المنتجة من مشاريع الامانة زادت على اربعة ملايين لتر مكعب يوميا، بعد ان اكدت منظمة جايكا ان نسب الهدر تصل ببعض الاحيان الى 50 بالمئة من الكميات المنتجة اي اكثر من مليوني لتر مكعب يوميا بسبب التجاوزات الحاصلة على الخطوط الرئيسة الناقلة لمياه الشرب. 
وبين ان ملاكات شرطة الامانة وبالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد، تنفذ بين الحين والاخر حملات لازالة المخالفات على الخطوط الرئيسة والانابيب الناقلة لمياه الشرب بعد ان استخدمها المتجاوزون لانشاء بحيرات للاسماك، فضلا عن مرائب لغسل السيارات التي يسرف اصحابها باستعمال كميات كبيرة من المياه المنتجة.