الرئاسات الثلاث تدعو لتوحيد القرار السياسي الوطني

الاثنين 10 حزيران 2019 155

الرئاسات الثلاث تدعو لتوحيد القرار السياسي الوطني
بغداد / الصباح 
 
دعت الرئاسات الثلاث إلى الحفاظ على وحدة العراق وتعزيز نصره على الارهاب عبر توحيد القرار السياسي الوطني وضرورة أن يكون الدستور هو الفيصل في حل المسائل العالقة بين بغداد والإقليم، جاء ذلك خلال حضور رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي وحميد الغزي الأمين العام لمجلس الوزراء ممثل رئيس الوزراء والقيادات السياسية والحضور الرسمي العربي والدولي أمس الاثنين في أربيل؛ مراسم أداء نجيرفان بارزاني اليمين القانونية رئيساً لإقليم كردستان العراق.
وقال رئيس الجمهورية برهم صالح في كلمة له أثناء حضوره لمراسم تنصيب بارزاني: إن “من الاهمية الحفاظ على وحدة العراق وتعزيز نصره على الارهاب وضرورة أن يكون الدستور هو الفيصل في حل المسائل العالقة بين بغداد واربيل”، داعياً الجميع الى “حماية المكتسبات”.
كما شدد صالح على، “ضرورة المحافظة على وحدة البلاد والتنسيق مع حكومة إقليم كردستان في ذلك”، منوها بأن “هزيمة داعش تحققت بفضل تضحيات الجيش العراقي والحشد الشعبي وقوات البيشمركة”، لافتاً الى أهمية “توطيد العلاقات بين حكومتي بغداد والإقليم”.

 
من جانبه، قال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في كلمة أثناء مراسم التنصيب: إن “انتخاب رئيس وزراء اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني رئيسا للإقليم مثال حي لاحترام الدستور”، وأضاف، “ننتظر من الأخ الرئيس مهمة الحوار والتواصل مع بغداد لإنجاز العالق من الملفات، كما اننا يجب أن نعمل على إيجاد الحلول لجميع المشاكل”، مؤكدا بالقول: “اعتقد بل اجزم ان الرئيس (بارزاني) سيكون قادرا على انجاز المهمة”.
وأكد الحلبوسي على، “العمل لإيجاد حلول سريعة وعاجلة للمشاكل العالقة لتأميل المستقبل للاجيال القادمة”، داعيا من اربيل الى “توحيد القرار السياسي في بغداد، لاسيما أن العاصمة بغداد مصدر قوة للاقليم”.بدوره، أكد حميد الغزي، الأمين العام لمجلس الوزراء، ممثل رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي في مراسم أداء رئيس إقليم كردستان، اليمين القانونية، أن الحكومة الاتحادية “تدرك ضرورة الالتزامات المتبادلة وترسيخ العلاقة الدستورية بين المركز والإقليم”.وأضاف الغزي في كلمة له، “لقد أولت حكومات العراق الجديد بعد نيسان عام 2003 اهتماماً كبيراً لمفاهيم الديمقراطية والتقدم لجميع أبناء الشعب العراقي لا سيما في هذه الحكومة حيث نعمل على ترسيخ العلاقة الدستورية بين المركز والإقليم واعتبار الدستور الركيزة الأساسية لضمان وحدة العراق وسيادته والحفاظ على أمنه وسلامته”.وأكد الغزي “نحن في الحكومة الاتحادية ندرك ضرورة الالتزامات المتبادلة بين المركز والإقليم وحل جميع الملفات العالقة وفق الدستور واستناداً إلى طاولة الحوار والتفاهم وبهذه المناسبة نؤكد ضرورة إبعاد العراق عن الخلافات الإقليمية والأزمات الدولية والعمل على ترسيخ الحوار والتهدئة وضمان السلام والأمن لجميع دول المنطقة”.في السياق ذاته، أكد رئيس تحالف الإصلاح والاعمار السيد عمار الحكيم، أن العلاقة بين العراق واقليم كردستان أكبر من الحكومات أو الشخوص، مشيرا إلى أن “علاقة الكرد بهذا الوطن لا يمكن النظر لها من زاوية الاتفاقيات”.
وأضاف الحكيم في كلمته، “لطالما أكدنا على ضرورة الاستفادة من التجربة الكردستانية وتعميمها على باقي محافظات عراقنا الحبيب في الوسط والجنوب والغرب، إن هذه التجربة المميزة لها مقوماتها وعواملها الأساسية التي ساهمت في انجاحها وتألقها”، داعياً إلى “العمل على تصفير الخلاف بين قوى الإقليم من جهة وبين الإقليم والمركز من جهة أخرى، ومواجهة التحديات الداخلية بتنسيق عال بين المركز والإقليم، وتوحيد الموقف العراقي إزاء الأزمات القائمة في المنطقة”.
إلى ذلك، أكد رئيس اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، ان الاقليم جزء من العراق وله دور بارز في حماية استقرار المنطقة.
وقال بارزاني، في كلمة له بعد أدائه اليمين الدستورية رئيسا لإقليم كردستان: إن “كردستان جزء من العراق ودوره بارز في حماية استقرار المنطقة”، مطالبا بالعمل معا من اجل المواطنين العراقيين، بينما دعا إلى الالتزام بالدستور للحفاظ على مصالح المواطنين العراقيين جميعا، وأضاف أنه”سيعمل مع الحكومة العراقية لإيجاد آلية تحسم النقاط الخلافية وفقا للدستور، كما دعا لتعاون عراقي داخلي يتجاوز الخلافات”.
وشارك في مراسم أداء بارزاني لليمين القانونية، أكثر من 1200 شخصية سياسية محلية وعربية ودولية، حيث ترأس وفد القوى السياسية العراقية رئيس تيار الحكمة السيد عمار الحكيم الذي رافقه صالح المطلك ونصار الربيعي وعدد كبير من رؤساء وممثلي الاحزاب والاطراف السياسية، كما شهد المراسم رئيس المحكمة الاتحادية العليا مدحت المحمود ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض، ومن الشخصيات الدولية وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ووزير الدولة لشؤون الخليج من المملكة العربية السعودية ثامر السبهان ووفد إيراني رفيع من وزارة الخارجية.
وقرر برلمان اقليم كردستان العراق، إبقاء جلسته مفتوحة الى (اليوم الثلاثاء) لتكليف مسرور بارزاني بتشكيل حكومة الاقليم.