المعادل العكسي في مجموعة {مالك المقبرة}

الثلاثاء 11 حزيران 2019 149

المعادل العكسي في مجموعة {مالك المقبرة}
أشواق النعيمي
 
 
تأخذ المعاني في مجموعة “ مالك المقبرة “ القصصية القصيرة جدا للقاص الدكتور كريم صبح منحا يخالف زاوية الرؤية المفترضة ، يتجاوز آفاق التوقع نحو فضاءات التغريب والتحايل والإدهاش وصولا إلى تقنية المفارقة الختامية . يرتكز السرد في المجموعة على فكرة عكس المعادل الموضوعي ثيمة تغلب على قصص المجموعة في طرح نقيض المعنى لهز يقين القارئ وتفكيك لعبة الوهم السردي .
 في قصة “ صنارة “ يتطرف السرد باتجاه الموت كمعنى مهيمن له سطوته على المكان “ الجسر “ مسرح الحدث المحوري “ الانتحار “ والريح “ عامل مساعد “ وشخوص القصة الذين مثلوا طرفي المعنى ، المنتحرون الحقيقيون مقابل المنتحر الوهمي “ الصياد “ الذي يقلب من أجل تجريب صنارته الجديدة في الخاتمة فعل الموت إلى الحياة . 
العنوان في قصة “ سعادة “ معادلا سلبيا للمتن يحيل إلى النقيض المعنوي لثيمة الفقر وتداعياته على حياة الأطفال الأسرية والتعليمية وما تخلفه من رواسب تظل عالقة في أدراج النفس العميقة قد تثور براكينها مندفعة ما أن تتعرض لاستفزاز خارجي. 
يطرح القاص متخذا من قاعة الصف الدراسي مسرحا موضوع عمق الفوارق الطبقية بين البرجوازية كسلوك متعالي يمثلها مدرس اللغة العربية والمشرف المختص بدلالة النقال نوع آيفون آكس . 
والبروليتاريا المسحوقة كواقع حال ينتمي إليها الطلبة بدلالة ملابس العمل الرثة، ولأن ملابسات ظروف الطلبة متشابه انبرت البروليتاريا بصوت الأنا الجمعية للدفاع عن حقها في البراءة من تهمة الغش الجماعي في حصة التعبير عن معنى السعادة .
باب
تحيل  قصة “ باب “ إلى تفاصيل مألوفة لعلاقة عاطفية يوهم السارد قارئه بواقعية أحداثها فوق أرض حكايته . تعادل مفردة الباب عنوان القصة معاني الغواية والرغبة والخداع والخيانة . 
قبل الخاتمة يكتشف القارئ أن أحداث الفلم السينمائي الذي كان يتابعه البطل مطابقة لأحداث قصته الواقعية , أبواب الفلم الرومانسي الذي انتهى بالخيانة تحولت إلى معادل عكسي حين تسببت في إغلاق أبواب القصة الواقعية  قبل أن يواجهه البطل الواقعي المصير ذاته (( نهض من مكانه مثل الملدوغ وقد روعته نهاية الفلم . قبل سويعات من مسائه هذا كاد يرتكب نفس الخطيئة ))
وتنهض قصة “ الشبيه “ على التحليق معادلا موضوعيا لمعاني السعادة والغرور والوهم الكاذب المؤسس على مشاهد عفوية عملت على خداع أحاسيسه حين نقلت له صورة كاذبة عن إعجاب العشرينية السمراء .
ولأن النزول نقيض التحليق الذي أتضح أنه كان بأجنحة خيالية انكسرت مع تحطم الصور المتخيلة وسقوط البطل المغتر بذاته من سمائه الوهمية بعد انقشاع ضباب الحقيقة وانقلاب المعادل سلبا بانكفاء معناه حين وظفه القاص رمزا للوهم .  
المقبرة كمكان مؤسس لمعنى الموت ، معادلا للسكون واللا حياة  . تنعكس صورة المعادل ما أن يبث السارد الحياة في تفاصيل يوميات أبطاله الموتى ، تضيق المسافة بين أفق توقع القارئ وافق نص قصة “ مالك المقبرة “. ،  فسكان المقبرة يتحاورون مع بعضهم ومع الأحياء ويتناقشون في قضاياهم ومشاكلهم مع مالك المقبرة بطل القصة المسيء للموتى ـ  قبل أن يرحل من عالم الأحياء إلى عالم الأموات ـ عن ضرورة عزلهم عن الأحياء وعن العفونة التي تعد واحدة من صفات الموتى ، لكنها ترحل عكسيا إلى عالم الأحياء كصفة سلبية لهم . 
انتحار جماعي
يتحول الفضاء الزمكاني  في “ مصير همنغواي “ إلى معادل عكسي لفكرة الحدث المتخيل . حين قرر أبطال الروايات العالمية في سابقة غير معهودة الاجتماع في سويسرا الدولة المحايدة لتغيير مصائرهم في الروايات التي كتبت بعد الحرب . استعانت سوسيرا بالدول العظمى لتأمين هذا الاجتماع الخطير الذي انتهى إلى الانتحار الجماعي سيرا على نهج همنغواي كما أقنعتهم بذلك حفيدة الكاتبة أجاثا كريستي . اختار القاص لحدثه الفنتازي بشخوصه المستعارة من عالم الرواية الخيالي فضاء واقعيا مقنعا في محاولة لإثارة الأسئلة حول المعنى الكوني المقصود واستبطان ما خفي من دلالاته . 
 السلبية كسمة يمكن أن تطلق على أغلب أبطال المجموعة القصصية . والسلبية تعني الاستسلام للواقع المشكل وعدم الرغبة في مقاومته  . البطل السلبي إذن صورة للمعادل العكسي في قصص المجموعة . في قصة “ حفار “  يكتفي حفار القبور بمقاومة جشع مورد الجثث باللعن دون اتخاذ موقف مناهض ، يلجأ المورد للتملص من الضرائب إلى دمج جثتين في قبر واحد مستغلا إلى أقصى حد جهد الحفار المسلوبة حقوقه إشارة إلى طرفي المعادلة المجتمعية في الواقع بين المتنفذ المستفيد حد التخمة من الطرف الثاني المُستغل الذي استسهل الشكوى والشتم أضعف وسائل المقاومة.