منصب محافظ كركوك يعود إلى واجهة الحدث مجدداً

الأربعاء 12 حزيران 2019 312

منصب محافظ كركوك يعود إلى واجهة الحدث مجدداً
 
كركوك / نهضة علي 
تصدر منصب محافظ كركوك واجهة الحدث مجدداً، بعد رفض شخصيات عربية وتركمانية في مجلس المحافظة ترشيح الحزبين الكرديين (الحزب الديمقراطي والاتحاد الكردستاني)، شخصيات للمنصب الذي يدار بالوكالة من قبل راكان الجبوري. 
وقال عضو مجلس كركوك عن المكون العربي، خليل الحديدي، في حديث لـ»الصباح»: ان العرب في المحافظة يرفضون رفضا قاطعا ترشيح شخصيات لمنصب محافظ كركوك من قبل الاحزاب الكردية دون اخذ رأي بقية الأطراف.وأوضح الحديدي ان اي مرشح يجب ان يحظى بموافقة جميع الاطراف دون اقصاء اي طرف وفق الاستحقاق الانتخابي، لافتاً إلى ان الأكراد هيمنوا على المنصب لأكثر من 14 عاما بسبب الاستحقاق الانتخابي. وأضاف الحديدي أن المحافظة لم تشهد اي انتخابات محلية والعرب يشعرون بالغبن طيلة الفترة السابقة لانهم مكون اساسي في المحافظة، مضيفا ان الجميع لا يريدون استمرار بقاء الوضع السابق وان يكون المنصب وفق الاستحقاق القانوني. 
من جهته، لفت عضو مجلس المحافظة نجاة حسين، في حديث لـ»الصباح»، إلى ان التركمان مازالوا يطالبون بمنصب المحافظ، مبيناً أن العرب هيمنوا على المنصب لمدة 35 سنة ابان حكم النظام المباد فيما ظل الكرد يحتفظون بالمنصب لمدة 14 سنة وعاد الى العرب منذ سنتين.
وأشار حسين الى ان التركمان يطالبون بفسح المجال لهم وتجربتهم في الاشهر المتبقية ليشعروا انهم من مكونات كركوك وان هناك عدالة وقبولا للاخر، موضحاً أنه لا يجوز احتكار أي منصب من قبل مكون واقصاء الآخرين. 
حسين الذي أضاف ان «الديمقراطية العددية» عند تطبيقها ستحول دون تداول السلطة بين المكونات لأن الكرد يمتلكون 26 مقعداً في مجلس المحافظة، طالب بالتوصل إلى طريقة تشعر بقية قوميات المحافظة بانتمائهم لكركوك واذا لم يتحقق هذا الامر فانهم سيدعون الى المطالبة بالتوازن في توزيع المناصب لان منصب المحافظ يختلف عن منصب رئيس المجلس، متمنياً على الأكراد حضور جلسات المجلس ومناقشة موضوع المحافظ بروح التعاون والرغبة في إدارتها وبنائها.