العراق وعُمان يشددان على ضرورة حل أزمات المنطقة

الخميس 13 حزيران 2019 465

العراق وعُمان يشددان على ضرورة حل أزمات المنطقة
بغداد / الصباح
 
 
رحب رئيس الجمهورية برهم صالح بقرار سلطنة عُمان فتح سفارتها في العراق، وفي حين كشف وزير الخارجية محمد علي الحكيم، عن قرب توقيع مذكرات تفاهم بين البلدين في الجانب السياسي، أكد نظيره العماني يوسف بن علوي أهمية توطيد العلاقات الثنائية لأعلى المستويات.
وقال الرئيس صالح، خلال استقباله، أمس الاربعاء، وزير خارجية سلطنة عُمان يوسف بن علوي والوفد المرافق له: ان "استقرار العراق عامل اساس لأمن المنطقة"، مشدداً على ان "بغداد ومسقط يمكن ان تلعبا دوراً مهماً ومؤثراً لمكانتهما في المنطقة ورغبتهما في العمل والتنسيق المشترك حيال القضايا الاقليمية".
ورحب صالح بـ"قرار سلطنة عُمان فتح سفارتها في العراق"، عاداً انها "خطوة ايجابية من الاشقاء العُمانيين لتعميق اطر التعاون بين البلدين، وبما يسهم في تحقيق النمو والازدهار الاقتصادي للشعبين الشقيقين". 
بدوره، أكد بن علوي ان "زيارته الى العراق تكتسب اهمية كبرى لتوطيد العلاقات الثنائية وتوحيد المواقف بشأن الاوضاع في المنطقة"، مجدداً "دعم بلاده للعراق في المجالات كافة". وفي مؤتمر صحافي مشترك، مع نظيره العماني في بغداد، قال وزير الخارجية محمد علي الحكيم: إنه "تم طرح خطة للتعاون المشترك داخل الجامعة العربية ومن خارجها"، مشيدا بـ"التعاون العربي المشترك لتخفيف حدة التوترات بالمنطقة".
واضاف الحكيم "سنوقع مع عُمان مذكرات تفاهم في المجال السياسي"، مشيرا الى "التطرق الى القضية الفسلطينية والوضع في سوريا". 
من جانبه قال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، خلال المؤتمر "بحثنا العلاقات الثنائية والعديد من القضايا التي تخدم مصلحة البلدين"، مؤكداً "نسعى الى توطيد العلاقات لأعلى المستويات وسنطرح القضايا داخل الجامعة العربية لمناقشتها". 
وكان وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي قد وصل صباح أمس الاربعاء، الى العاصمة بغداد في زيارة رسمية. وذكر بيان للخارجية، تلقته "الصباح"، أن الحكيم أكد، خلال لقائه نظيره العُمانيَّ "تطلـُّع بغداد لتعزيز التعاون في مُختلِف المجالات، والتنسيق مع عُمان لما فيه خير ومصلحة الشعبين الشقيقين".
وفي الشأن العربيّ والإقليميّ بحث الجانبان "تطوُّرات الأوضاع بالمنطقة، وسُبُل دعم جُهُود مُواجَهة الإرهاب، وتعزيز آليَّات العمل العربيِّ المُشترَك لمُواجَهة التحدِّيات التي تتعرَّض لها المنطقة".
وأشار البيان الى "توافق رؤى الجانبين حول أهمية الاضطلاع بحلول سياسية للأزمات الراهنة لتحقيق السلام، وبسط الأمن".
على صعيد ذي صلة، كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف، تفاصيل لقاء وزير الخارجية محمد علي الحكيم مع نظيره العماني يوسف العلوي.
وذكر الصحاف، في بيان تلقته "الصباح"، ان "الجانبين اتفقا على أهمية الدعم العربيّ المشترك، وإجراء إصلاحات جوهريَّة في عمل الجامعة العربيّة، فضلا عن التأكيد على تشجيع الاستثمار، وتقديم الدعم المتبادل للمستثمرين".
واشار الصحاف الى ان " اللقاء شهد الاتفاق على دعم عمل الجامعة العربيّة، وتكثيف الحوارات المُشترَكة، بالإضافة الى الاتفاق على فتح خط جوّيّ بين العراق وعمان"، مبينا ان "المباحثات تناولت تسهيل منح سمات الدخول للمستثمرين، وحملة الجوازات الدبلوماسيَّة والخدمة، فضلا عن ترحيب العراق بنيّة السلطنة فتح سفارة لها لدى بغداد".
واكد ان "الحكيم أشار خلال اللقاء الى ان العراق يجدد موقفه الثابت، والمبدئيّ من القضية الفلسطينيّة"، لافتاً إلى ان "اللقاء شهد أيضا الاتفاق على تطوير الخبرات بين المعهدين الدبلوماسيِّين لكلا البلدين وعلى التعاون الأمنيِّ المُشترَك".
وختم الصحاف بيانه بالقول: إن "اللقاء شهد تقارباً في وجهات النظر حول أهم المخاطر والتحديات على مستوى المنطقة، وبحث أهم الفرص والإمكانات".