تنظيف نهر الإسحاقي لإيصال ماء السقي الى التاجي

الجمعة 14 حزيران 2019 335

تنظيف نهر الإسحاقي لإيصال ماء السقي الى التاجي
صلاح الدين / سمير عادل
نفذت مديرية الموارد المائية بمحافظة صلاح الدين اعمال تنظيف مشروع الاسحاقي من اجل ايصال مياه السقي الى ابعد نقطة ضمن القاطع وصولا الى منطقة التاجي. وقال معاون مدير فرع الموارد المائية بمنطقة الاسحاقي احمد دنان، لمراسل "الصباح": انه بتوجية من وزارة الموارد المائية والهيئة العامة لتشغيل مشاريع الري ومديرية الاسحاقي تم ايصال الحصة المائية الى قاطع التاجي عن طريق مشروع الاسحاقي الذي يبعد اكثر من 100 كيلو متر عن مصدر الماء المتمثل بسدة سامراء، لافتا الى ان هذا الانجاز تم بجهود العاملين في فرع مديرية الموارد المائية بالاسحاقي وجميع الملاكات العاملة بالمشروع وشعب الموارد المائية المتواجدة على عمود الجدول الغربي، مشيرا الى ان هذا الانجاز الذي وصفه بالكبير تحقق بفضل توفر الايرادات المائية لهذا العام وازالة التجاوزات على عمود نهر الاسحاقي مما اعطى فرصة لاطلاقات مائية بحدود 50 مترا مكعبا بالثانية من المصدر على عمود الجدول الغربي ليعطى الحصة التصميمية بواقع 40 مترا مكعبا بالثانية تقريبا، مشيرا الى ان عملية رفع التجاوزات على عمود النهر شملت المسافة من بداية المشروع اي الكيلو صفر وصولا  الى 103 كيلومترات، لاسيما ان المناطق الواقعة على اذناب نهر الاسحاقي كانت تعاني من شح المياه وعدم تواجد الماء في النهر وفي حال توفر الماء فانه يصل بحدود نصف متر مكعب لكن بعد ازالة التجاوزات تتوافر المياه بحدود ثلاثة مترات مكعبة واحيانا اكثر لاسيما ان طاقته التصميمية ثلاثة امتار مكعبة ونصف المتر.ولفت مدير فرع الموارد المائية بالاسحاقي الانتباه الى ان هذا الانجاز سوف يحقق ارواء 16 الف دونم بهذه المناطق التي كانت تعاني من الجفاف على مدى 10 سنوات والتي كانت مزروعة بالبساتين التي جفت نتيجة انقطاع المياه، مذكرا بان المنطقة بشكل عام ابتداء من سامراء باتجاه نهر دجلة الجانب الغربي وكذلك باتجاه مدينة الرمادي كانت قد تعرضت الى اعمال تخريب من قبل ارهابيي عصابات داعش المهزومة ادت الى حصول تجاوزات كثيرة خارج ارادة المديرية وان هذه المناطق لم نستطع الوصول اليها سابقا ولكن الان بفضل جهود القوات الامنية وتعاونهم وصلنا الى ابعد نقطة من المشروع وازلنا الكثير من التجاوزات والعقبات التي كانت تحجز كمية التصريف المطلوبة بهذا الاتجاه وان اغلب العقبات الاساسية هي وجود الجسور والطرق الطارئة للعمليات الامنية الخاصة بمكافحة الارهاب وبما ان الوضع الامني الان بات جيدا استطعنا رفع قسم منها بتعاون قوات الحشد الشعبي و القوات الامنية مما أدى الى هذه النتيجة وهي إيصال المياه إلى ذنائب نهر الاسحاقي.