سياسيون يدعون أربيل الى تسديد ماعليها من التزامات مالية الى {سومو»

الثلاثاء 26 تشرين ثاني 2019 372

سياسيون يدعون أربيل الى تسديد ماعليها من التزامات  مالية الى {سومو»
بغداد / عمر عبد اللطيف
 

وصفت اطراف سياسية الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان بأنه "مبهم"لغاية الان، في حين أكدت نيتها عدم تسليم اية مبالغ مالية الى الاقليم مالم يسلم كميات النفط المقدرة بـ250 الف برميل يوميا الى شركة تسويق النفط العراقية "سومو".
 
وقال رئيس لجنة النفط والطاقة والثروات الطبيعية النيابية، هيبت الحلبوسي، في حديث لـ"الصباح" ان اللجنة علمت بتفاصيل الاتفاق عن طريق الاعلام، ولم يصل لغاية الان اي كتاب رسمي بنص الاتفاق الذي جرى بين وفد الاقليم الذي زار بغداد مؤخراً والحكومة الاتحادية.
واضاف الحلبوسي ان اللجنة سبق ان ارسلت كتابا الى وزارة النفط للاستفسار عن صادرات الاقليم، حيث اجابت الوزارة بأن الاقليم لم يسلم الكمية المنصوص عليها وفق الاتفاق والمقدرة بـ250 الف برميل يوميا الى شركة "سومو".
وولفت الحلبوسي إلى ان الاقليم لديه نسبة من موازنة 2019 ولم يتم صرفها بشكل كامل مالم يسلم الكميات التي اتفق عليها مع الحكومة الاتحادية، مبيناً ان الحكومة يمكن ان تحتسب النفط المصدر من قبل حكومة الاقليم على مستوى واحتساب السعر الناتج عن هذه العملية واستقطاعه من الموازنة الاتحادية.
من جانبه، عد عضو اللجنة غالب محمد علي الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية والاقليم بانه "مبهم" ولا نعلم اية تفاصيل واضحة بهذا الموضوع.
وتحفظ محمد علي، في حديثه لـ"الصباح"، على طبيعة الشخصيات الموجودة ضمن الوفود التفاوضية والتي بعضها عليه مؤشرات فساد وملفاتها محالة للنزاهة سواء تلك التي كانت في الطرف الحكومي او من طرف الاقليم، خصوصاً ان هذا الاتفاق مرتبط بحياة المواطنين في عموم مناطق العراق.
وأشار محمد علي إلى ان الحكومة سلمت لغاية الان الاقليم 6 ترليونات و500 مليار دينار كحصة من رواتب موظفي الاقليم في حين استقطعت 4 ترليونات و300 مليار دينار لعدم تسليم الاقليم الحصة المقررة في الاتفاق، لافتاً إلى ان الايرادات التي تسلم من قبل الاقليم الى الحكومة الاتحادية تؤثر بشكل مباشر في الموازنة العامة وفي الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية فضلاً عن تثبيت الكميات في منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك".
اما عضو مجلس النواب عباس الزاملي فقد بين ان مشكلة عدم التزام الجانب الكردي بالاتفاق النفطي ازلية، وتعود الى ضعف الجانب الحكومي في هذه المسألة.
وأوضح الزاملي، لـ"الصباح"، ان الاقليم تلكأ في تسليم الحصة المقررة من النفط الى الحكومة الاتحادية في موازنة 2019، في حين سلمت الحكومة رواتب موظفيه بشكل كامل.
وتابع ان مجلس النواب سيكون له موقف حازم في موازنة 2020 بعدم تسليم اية مبالغ مالية مالم يسلم الاقليم كامل حصته من النفط الخام الى الحكومة
الاتحادية.