السياحة تسهمُ بزيادة دخل الفرد

الأربعاء 04 كانون أول 2019 241

السياحة تسهمُ بزيادة دخل الفرد
بغداد/ الصباح 
 
تعدُّ السياحة من مفاصل اقتصاد أي دولة في العالم، لما تدره من عائدات ومنافع على البلد، لكونها شرياناً اقتصادياً مهماً لتدفق الأموال الخارجية الى الداخل، عبر الانتقال من بيئة إلى أخرى تختلف في الثقافة والتقاليد والدين والحضارة. وبيَّن المختص بالشأن السياحي الدكتور مجيد حميد، أثر السياحة وأهميتها في المجتمعات وتطورها ورقيها، لا سيما على مجتمعنا، مؤكدا أنَّ "أهم ما تقدمه السياحة للبلد هو نشر وإبراز الثقافة والهوية الوطنية للعالم الخارجي، والاتصال المباشر بين أبناء البلد ومختلف الأمم الأخرى والاطلاع على ثقافات الشعوب، الى جانب التفاعل الحضاري وتلاقح الأفكار التي تؤدي للمعرفة الإنسانية، كما تتيح تقييم الشعوب بعد التعامل المباشر مع أبنائها". ورأى حميد أنَّ "الواقع السياحي معطلٌ في البلد باستثناء السياحة الدينيَّة، وأية معالجة تتبناها الجهات المسؤولة والمدنية والشعبية ستجعل من القطاع السياحي شرياناً اقتصادياً مهماً بمردوداته وانعكاساته، لا سيما أنَّ البلد غني بالمواقع التاريخيَّة والتراثيَّة والأثريَّة والطبيعيَّة".
 
منافع أخرى
أشار الى أنَّه "في حال الاهتمام بالقطاع السياحي العراقي فإنَّ المردود الاقتصادي سوف ينعكس إيجابياً على كل مفاصل المجتمع وفئاته ليسهم في زيادة دخل الفرد وتطوير البنى التحتيَّة للبلد والخدمات اليوميَّة للجميع، علاوة على تحديث فكر المجتمع بالاطلاع على الثقافة العامة التي تحتم على أبناء البلد خاصة في قطاع السياحة تعلم لغات أجنبيَّة عديدة ومعرفة ثقافة تلك الشعوب". واوضح "من الممكن أنْ نقول هناك بعض الجوانب التي تتطلب معالجة من الجهات الحكوميَّة والشعبيَّة للتغلب عليها كعدم التوازن بين الخدمات التي تقدم للسائح وهي من الدرجة الأولى مقارنة بالخدمات التي تقدم للمواطن المحلي، وظهور أخلاق السائح المختلفة عن أخلاقيات ابن البلد.. فالحرية التي يتمتع بها السائح يعدها ابن البلد خارجة عن أخلاقياته وأعرافه وتقاليده، واكتظاظ الأماكن، وتكييف إنتاج البلد الصناعي نحو الأمور السياحية وإهمال بقية الصناعات التي يحتاجها الجمهور".