غياب الكرخ خسارة كبيرة للدوري السلوي

الأحد 08 كانون أول 2019 311

غياب الكرخ خسارة كبيرة للدوري السلوي
دهوك / عماد البكري
 
 
حقق أحمد عبيد أو علوش كما يعرفه الوسط السلوي الكثير من النجاحات مع الاندية التي لعب لها،  لا سيما مع دهوك الذي لعب له أربعة مواسم متتالية فاز فيها بلقب الدوري وبطولة الكاس في كل تلك المواسم ...مثل في الموسم الماضي الكرخ، لكن انسحاب الفريق من منافسات الدوري دفعه للعودة من جديد لدهوك.
عن رحلته السابقة مع الكرخ والحالية مع دهوك كان لـ»الصباح الرياضي» هذه الوقفة مع اللاعب احمد عبيد .
 لنتحدث عن تجربتك الموسم الماضي مع الكرخ ؟
لعبت للكرخ ثلاثة مواسم وامضيت معه تجربة ناجحة الا في الموسم الماضي الذي لم نحقق فيه ما كنا نتمنى، بل اننا كنا قاب قوسين او ادنى من تحقيق اللقب، لولا بعض الاخطاء التي كلفتنا التراجع الى المركز الثالث رغم ان فريقنا كان يضم مجموعة من ابرز لاعبي الدوري، اضافة الى ابرز المحترفين الاميركان .
لكن الكرخ تعرض الى هزات عدة وخسر اكثر من مرة ؟
ذلك حدث في المرحلة، الثانية حيث تصدرنا المرحلة الاولى بجدارة وفزنا في كل مبارياتنا، اضافة الى فوزنا في المباريات الثلاث الاولى في المرحلة الثانية، لكن الانعطافة حدثت بعد خسارتنا الاولى اثر 16 فوزا..الامر الذي دفع الادارة الى فرض عقوبات مالية على اللاعبين بدفع من الجهاز التدريبي مما ترك اثرا سلبيا في الجميع.
وكيف تنظر الى غياب الكرخ عن منافسات الدوري هذا الموسم ؟
خسارة كبيرة للدوري الذي لن يكون جميلا من دون الكرخ، الفريق الكبير والفائز بلقب الدوري 17 مرة وصاحب تاريخ زاهر بالنجاحات ..ووجوده بالدوري يعطيه نكهة واثارة، لكن الوضع المادي للنادي تسبب في ابتعاده هذا الموسم .
لنتحدث عن فريقك الحالي دهوك ونتائجه حتى الان ؟
فريق دهوك يعود هذا الموسم للدوري بعد غياب لخمسة مواسم متتالية ويبدو ان ادارته عازمة على استعادة مكانته السابقة كبطل للدوري لمواسم عدة وتم استقطاب مجموعة رائعة من اللاعبين وقدم الفريق في مبارياته الخمس الماضية مستوى جيدا وحقق الفوز في جميع مبارياته واعتقد انه قادر على استمرار تفوقه في الجولات المقبلة والوصول الى القمة.
 كيف تنظر الى الدوري ودرجة المنافسة فيه ؟
دوري متميز وفيه الكثير من العلامات الايجابية وشهدت مبارياته الكثير من الاثارة والحق ان قرار الاتحاد بمشاركة محترف واحد منح الفرصة للاعب المحلي بالمشاركة والتطور ..ومع مرور الوقت سيزداد الدوري اثارة ومتعة.
 
البداية والشهرة
لنعود الى بدايتك و الفرق التي مثلتها ؟
البداية كانت موسم 1996 في ناشئة نادي ديالى باشراف المدرب يسار صبيح ثم انتقلت لناشئة الجيش ثم شباب الكرخ الذي لعبت ايضا معه في دوري الكبار باشراف المدرب  الشهيد منذر علي شناوة الذي تعلمت منه اشياء كثيرة و لعبت لهذا الفريق اربعة مواسم متتالية كانت الاجمل في مسيرتي ثم انتقلت للعب مع دهوك باشراف المدرب  محمد النجار ثم الكهرباء الذي لعبت له موسمين باشراف المدرب حمزة عبيد الذي استفدت منه بشكل واضح ثم الكرخ ثانية ودهوك..
والمنتخبات الوطنية ؟
مثلت العديد من المنتخبات الوطنية وشاركت في العديد من البطولات الخارجية حيث كانت البداية مع منتخب الناشئين موسم 2001 ثم منتخب الشباب في بطولة غرب اسيا و البطولة العربية للشباب في مصر، اضافة الى مشاركات اخرى عديدة مع منتخبات الناشئين و الشباب اما عن المنتخب الوطني فكانت الدعوة الاولى عام 2006 ثم 2007 في الدورة العربية في مصر، فضلا عن مشاركات اخرى متعددة.
لم تستقر على مركز معين ؟
مركزي الاساس لاعب زاوية، الا ان المدربين كثيرا ما احتاجوني في مراكز اخرى استطعت فيها تقديم المستوى الجيد، الامر الذي وضعني في مقدمة اللاعبين في العراق بسبب اجادتي اللعب باكثر من مركز.
افضل مبارياتك ؟
في الدوري المحلي اعتز كثيرا بمباراة فريقي دهوك امام الكرخ اما على المستوى الدولي اعد مباراة منتخبنا الوطني امام نظيره القطري في الدورة الرياضية العربية هي الافضل حيث سجلت فيها 29 منها 21 نقطة عن طريق الرمية الثلاثية .