صفاء رقماني لا تتحرج من الجرأة الهادفة

السبت 11 كانون ثاني 2020 489

صفاء رقماني لا تتحرج من الجرأة الهادفة
الصباح / وكالات
كشفت الفنانة السورية صفاء رقماني، ان هواياتها كثيرة وأنها تفضل إيفاء التزاماتها الأسرية كأم وزوجة، على النجومية والشهرة.
قالت رقماني، ان هواياتها كثيرة إلى جانب التمثيل الذي تعشقه، فبعد مجموعة من الأدوار المميزة، عُرفت بصوتها الجميل، وحبّها لتصميم الاكسسوارات، لكنّ حدثاً طرأ على حياتها قلبها رأساً على عقب، وغيّر من أولوياتها.
صفاء عائدة الى الوسط الفني بعد غياب بسبب ابنتها «روح» مؤكدة أفضل استقرار أسرتي، على أحلامي وطموحاتي.
وأضافت: «غبت حتى أتمّت ابنتي «روح» السنة ونصف السنة من عمرها، فضّلت البقاء معها في هذا العمر الحرج، وكي لا أندم في ما بعد إذا قصّرت في حقّها، فعشت أمومتي بكل تفاصيلها، وقد عاهدت نفسي على التفرّغ لتربيتها حتى تستطيع الأكل والتحرك من تلقاء نفسها» متابعة: «كثيراً ما ينسى المخرجون والمنتجون الفنانين، ويعتمدون على قلّة قليلة منهم، ولا يبدلونهم إلا في حال اعتذر الفنان، فيأتون ببديل من باقي الفنانين، لذلك لا أفكر في الأمر من هذه الناحية، بل لكل منا مكانه المحفوظ مهما غاب عن الوسط، وأنا لن أشارك إلا في عمل مناسب، وخلال فترة انقطاعي عن العمل بقيت ضمن نطاق ضيق من الدبلجة والإذاعة ولم أبتعد كلياً عن العمل الفني، واعتذرت عن باقي الأعمال الفنية بسبب الوقت الطويل الذي تتطلبه، أما اليوم فهناك أمي وزوجي يساعداني».
وأشارت الى: «أنا فنياً أنتظر دوراً يُظهر جانباً مختلفاً في شخصيتي، بعيداً من أدوار الفتاة المسالمة والطيبة، وفي كل مرحلة يحتاج الفنان الى أدوار مختلفة” موضحة:
 “الجرأة في العمل الفني تزيده تشويقاً وتسهم في تسويقه، وبالنسبة إليّ، لا مشكلة لدي مع أدوار الجرأة الهادفة، لكنني أرفض الجرأة المجانية التي تهدف الى شد الناس والتقليل من شأني، وسبق لي أن قدمت دور «راحيل» في مسلسل «سفر الحجارة» وكان يتضمن جرأة من حيث تقديم شخصية اسرائيلية مركبة، وهذا هو نوع الجرأة الذي أحبّه”.