قوة {مارينز} تصل إلى بيروت لحماية السفارة الأميركية

الاثنين 13 كانون ثاني 2020 317

قوة {مارينز} تصل إلى بيروت لحماية  السفارة الأميركية
بيروت / جبار عودة الخطاط 
 
تتفاعل وتتصاعد المعضلات الحياتية الخانقة الناجمة عن الأزمة الاقتصادية التي عصفت بلبنان في أعقاب الحراك الجماهيري المستمر منذ يوم 17 تشرين الأول الماضي الذي أطاح بحكومة الرئيس المستقيل سعد الحريري، القلق والخشية من القادم الأسوأ هما سيدا الموقف في حسابات المواطن اللبناني الذي لم يعد يحفل كثيراً بأخبار تشكيل الحكومة الجديدة والتي كما يبدو تدور في حلقة مفرغة لتقاطع رؤى الفرقاء السياسيين وعجز الرئيس المكلف عن الوصول الى ضفاف التأليف الحكومي الآمن، في وقت يوالي فيه الدولار قضم القيمة الشرائية لليرة اللبنانية، بينما تلقي أحداث المنطقة الساخنة بظلالها القاتمة على الواقع اللبناني الأمر الذي دفع واشنطن لتعزيز قوتها الأمنية في لبنان عبر إرسال قوة “مارينز” لحماية سفارتها من التهديدات المحتملة.