عبد المهدي: العراق قوي وقادر على تجاوز المحن

الثلاثاء 14 كانون ثاني 2020 316

عبد المهدي: العراق قوي وقادر على تجاوز المحن
بغداد / الصباح
 
 
أكدَ رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قدرة العراق على تجاوز كل الظروف الصعبة والمعقدة، وبينما أشار الى تصميم الحكومة  على منع بقاء السلاح خارج الدولة، أصدر مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت أمس الثلاثاء عدة قرارات مهمة بشأن توزيع الأراضي السكنية بين المواطنين وكذلك بيع الوحدات السكنية في المجمعات التي تنفذها وزارة الإعمار والاسكان والبلديات العامة. 
وبحسب بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء، فإن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تحدث خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء التي عقدت أمس الثلاثاء بحضور المحافظين، عن التطورات التي يمر بها العراق والتحديات الصعبة التي يواجهها رغم أن الحكومة في وضع تسيير الأعمال ومجالس المحافظات تم حلها.
وأكد عبد المهدي أن «العراق قوي وقادر على تجاوز كل الظروف الصعبة والمعقدة، وأن علاقات العراق الخارجية في أفضل حالاتها»، وشدد على أهمية «احترام حقوق المواطنين والاستماع لآرائهم، والعمل وفق الدستور والقانون لبسط سلطة الدولة»، مشيرا الى «تصميم الحكومة على منع بقاء السلاح خارج الدولة، وضرورة تواصل الجهود لمواجهة بقايا (داعش) واحباط محاولاتها لاستغلال الظروف».
من جانبهم قدم المحافظون في كلماتهم إيجازاً عن الواقع الخدمي والصحي والأمني وتسويق المحاصيل الزراعية ومشاريع البنى التحتية والطاقة والمدارس وإعادة النازحين وغيرها، مشيرين الى النجاحات المتحققة، وتمت مناقشة تمويل عدد من المشاريع الحيوية من الصندوق العراقي - الصيني في ضوء الاتفاق الموقع بين البلدين.
وأصدر مجلس الوزراء عدداً من القرارات، وفي ما يلي نصها:
وافق مجلس الوزراء على توصية المجلس الوزاري للخدمات الاجتماعية بشأن الموافقة على مشروع شبكات مجاري العزيزية من قرار مجلس الوزراء (170) لسنة 2019 مع قيام وزارة الإعمار والاسكان والبلديات العامة بالتنسيق بينها وبين وزارة التخطيط بإعادة تسعير الفقرات المتبقية للمشروع آنفا.
وتمت الموافقة على ما يأتي:
· يكون البيع ببدل السعر الحقيقي بدون مزايدة علنية بحسب الآلية المتبعة في وزارة الإعمار والاسكان والبلديات العامة لبيع المجمعات المنفذة من قبلها.
· استنادا الى موافقة الامانة العامة لمجلس الوزراء على محضر رقم (13) الخاص باجتماع مجلس الاسكان الوطني يكون البيع كالآتي :
· تخفيض ما قيمته 20 بالمئة من سعر الوحدة السكنية.
· يقسط مبلغ الوحدة السكنية على 25 عاما.
· تخصيص ما نسبته 5 بالمئة من الشقق لموظفي الهجرة والمهجرين.
· تتولى وزارة الإعمار والاسكان إبرام العقود واستحصال الاموال عبر دائرة الاسكان في محافظة ميسان.
· تتولى وزارة الهجرة والمهجرين آلية التوزيع بحسب المعايير للمستفيدين والاستمارة الفاصلة المعدّة من قبلها أصوليا.
· تتولى محافظة ميسان ادارة المرافق الخدمية للمجمع السكني.
· عدّ بدلات البيع للشقق المذكورة آنفا ديناً حكوميا يصار الى اطفائه بأكمله او جزء منه مستقبلا.
وشهدت الجلسة إقرار توصية المجلس الوزاري للخدمات الاجتماعية بشأن الموافقة على منح كل مواطن لا يملك سكناً في ناحية بصية بمحافظة المثنى قطعة أرض سكنية بمساحة 300 متر مقابل مبلغ قدره 50 ألف دينار، استثناءً من المزايدة العلنية.
وتمت الموافقة على قيام وزارتي المالية والإعمار والاسكان بتمليك الاراضي المثبتة تفاصيلها في كتابي وزارة النقل الواقعة في محافظة البصرة البالغة مساحتها (4750) أربعة آلاف وسبعمئة وخمسين دونماً لوزارة النقل بدون بدل لغرض قيام الشركة العامة لسكك العراق وشركة الموانئ العراقية -إحدى تشكيلات وزارة النقل- بتنفيذ مشروعي سكة حديد بصرة – فاو ومدينة الفاو السكنية، شرط عدم التعارض مع التصميم الأساسي للمدينة والعمل بقرار مجلس الوزراء المرقم 431 لسنة 2012 .
ووافق مجلس الوزراء على تعديل الفقرة (1) من قرار مجلس الوزراء 450 لسنة 2019 بشأن إكمال إنجاز المستشفيات العامة سعة 400 سرير لتصبح بالشكل الآتي: إقرار توصيات محضري الاجتماعين (7و8) الخاصين بلجنتي الأمرين الديوانيين 45 لسنة 2018 و63 لسنة 2019 لمتابعة تنفيذ قرار مجلس الوزراء 8 لسنة 2019 بشأن مشاريع إنشاء المستشفيات العامة سعة 400 سرير. ووافق مجلس الوزراء، على تخويل المحافظين تشغيل الأجراء اليوميين من إيراداتهم الذاتية لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد.
من جانب آخر، بحث رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، أمس الثلاثاء، مع مبعوث الحكومة الألمانية، قرار العراق انسحاب القوات الأجنبية.
وذكر مكتبه الإعلامي في بيان تلقته «الصباح» أن «رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، استقبل مبعوث الحكومة الألمانية المدير السياسي في وزارة الخارجية الألمانية فيليب اكرمان، بحضور السفير الألماني في بغداد اوله دييل».
وأضاف البيان أن «اللقاء بحث العلاقات بين البلدين، وتطورات الأحداث في العراق والمنطقة، وسبل التعاون لتحقيق التهدئة وخفض التوتر وإبعاد خطر الحرب عن المنطقة والعالم، وتبادل وجهات النظر حول رؤية العراق لمستقبل التعاون مع محيطه العربي والإقليمي والدولي بما يحفظ أمنه وسيادته الوطنية، إلى جانب قرار العراق بانسحاب القوات الأجنبية، وحرصه على استمرار التعاون ضد الإرهاب وتدريب القوات العراقية ومحاربة بقايا
 داعش».