صلعة عز الدين طابو

الجمعة 17 كانون ثاني 2020 223

صلعة عز الدين طابو
قحطان جاسم جواد
 
شهدت الدراما العراقية، خلال مراحل تألقها، بروز شخصيات متفردة في ادائها وظهورها المتميز بـ "كاركتر – هيئة" لا ينسى ولن يمحي من ذاكرة الجمهور.
ومن بين هؤلاء الرموز الخالدة، الفنان عز الدين طابو.. فهو عندما عرض عليه المخرج فلاح زكي، أداء دور أصلع في مسلسل "المسافر" مع القيصر كاظم الساهر، قرر حلاقة شعره على الـ "زيرو – صفر" معززاً ذلك برفضه إرتداء صلعة اصطناعية.. أثناء التصوير؛ التزاماً منه بتقديم فن حقيقي.. لا تمويه بالمكياج فيه؛ وذلك كي يأتي أداؤه منسجماً مع الشخصية التي يضطلع بها.. خلال المسلسل.
وبذلك اصبح طابو اول اصلع حقيقي يظهر في الدراما العراقية من خلال العرض التلفزيوني؛ من دون أن ينشد الحلول بمركز أول في تاريخ الدراما، قدر ما يحرص على فن راسخ وأصيل.
واتذكر.. أنني حضرت تصوير المسلسل.. شخصياً.. في قرية "وانة" الواقعة في محافظة نينوى، قرب مدينة الموصل، وكان المشهد يجري تصويره في حفرة عميقة جداً.. ينشب داخلها عراك عنيف.. متبادل.. بين الفنان طابو وأحد زملائه الممثلين، لكن أثناء التدافع وجراء اللكمات، التي تكاد تكون حقيقية؛ او أقرب للحقيقة؛ بغية إرضاء المشاهد واقناع النقاد، تجرح صلعة طابو جراء ارتطام رأسه بجدار الحفرة.. نزف الدم من رأسه ولم يطلب ايقاف التصوير، مصراً على الاستمرار، وكنا نقف انا وكاظم الساهر والمصور علوان السوداني، في اعلى الحفرة نتأمل المشهد، حينها صفق الساهر طويلاً لطابو وقال: انك مبدع كبير وضاعف اجره؛ لأن الساهر مشارك في انتاج المسلسل مع شركة الحضر.