العراق خالٍ من {كورونا} ولا اصابات بصفوف الطلبة في الصين

الاثنين 27 كانون ثاني 2020 427

العراق خالٍ من {كورونا} ولا اصابات بصفوف الطلبة في الصين
بغداد / الصباح 
 
اتخذَت الحكومة العراقية سلسلة الإجراءات الوقائية لمنع دخول فايروس "كورونا" الى البلاد، الذي تفشى مؤخرا في الصين، بما أدى لعدم تسجيل اي اصابة بهذا المرض في العراق، بينما تنسق وزارة الخارجية مع نظيرتها الصينية لاجلاء الطلبة العراقيين من مدينة ووهان مع تخصيص طائرة خاصة لهم.
 
وقال مدير الصحة العامة في دائرة الكرخ نازك الفتلاوي، في تصريح صحفي: ان "العراق خال من فايروس كورونا الذي ظهر في الصين، ولم تسجل أي حالة بالاصابة في داخل العراق، وهناك استنفار كبير في الصحة لمواجهة أي فايروس قد يظهر".
وأضاف ان "كل القادمين من الصين او الدول التي ظهرت فيها إصابات بالفايروس المذكور، يتم فحصهم داخل مطار بغداد"، لافتا الى ان "المطار المذكور يستقبل كل يوم خميس طائرة قادمة من الصين، حيث تم فحص 400 مسافر يوم الخميس الماضي ولم تظهر أي إصابة بالمرض".
وأوضح ان "الطائرة المذكورة كان على متنها 35 مسافرا قدم الى العراق من المنطقة الموبوءة في الصين، حيث تم فحصهم وتبين خلوهم من أي إصابة، إضافة الى ان الصحة عملت على متابعتهم واعلمت جميع الدوائر في المناطق التي سيتوجهون اليها".
وبين ان "لفايروس كورونا مجموعة اعراض ابرزها ضيق التنفس وارتفاع درجة الحرارة واعتلال الصحة وتشوش الوعي وآلام بالعضلات والجسم، ففي حال وجدت هذه الاعراض، فعلى المصاب مراجعة اقرب مركز صحي او مشفى لتشخيص الحالة".
ولفت الى ان "الفايروس ينتقل بواسطة ملامسة المريض او استخدام اداوته اوالتنفس كباقي الفايروسات، ومن الممكن تلافي الإصابة بالفيروس عند مراجعة الشخص عند ظهور اعراض الإصابة بأي فايروس، لكن في الوقت نفسه لاتوجد أي إصابات في العراق بفيروس كورونا".
من جانبه، اوضح مدير الصحة العامة بالبصرة زياد طارق، في بيان تلقت "الصباح"، نسخة منه، ان "الاجراءات الوقائية المتخذة للوقاية من المرض تمثلت بفحص اولي لأي مواطن قادم من جمهورية الصين سواء كان عراقي الجنسية او عربيا او اجنبيا بالمراكز الصحية المنتشرة في مطار البصرة الدولي والمنافذ الحدودية".
وأضاف "في حال وجدت علامات المرض لديه يتم حجره ويأخذ الى وحدة الحميات، وتأخذ عينات من دمه لتأكيد الاصابة من عدمها".
وذكر "في ما يخص المسافرين الاخرين من الذين لم تظهر عليهم علامات المرض ايضا يفحصون مع اخذ عناوينهم الكاملة سواء مواقع عملهم في الشركات بالنسبة للأجانب والمنازل بالنسبة للمواطنين وتتم متابعة حالتهم خلال 14 يوما من تاريخ الدخول من قبل المراكز الصحية ضمن رقعتهم الجغرافية".
وأكد طارق "اتخاذ جميع الاجراءات وتهيئة الردهات والادوية اللازمة لمواجهة الحالات المرضية في حال ان وجدت".
بدورها، بينت إدارة مطار بغداد الدولي، انها "اتخذت سلسلة من الإجراءات الوقائية للمسافرين القادمين من الصين إلى العراق، من خلال اجراء الفحص الطبي الوقائي للتأكد من عدم إصابة المسافرين بفيروس (كورونا)".
وأضافت أنه "تم الاتفاق والتنسيق مع وزارة الصحة والبيئة العراقية وايعاز للجهات المعنية والمختصة بذلك في المطار بإجراء الفحص الطبي الوقائي من فيروس (كورونا) لجميع الأشخاص القادمين الى العراق من الصين".
وأوضحت أن "إدارة المطار تبذل الجهود والمساعي الكبيرة في تقديم جميع التسهيلات والامكانات امام الفرق الطبية، التي باشرت عملها عبر منفذ مطار بغداد الدولي أمام الرحلات القادمة من الصين باتجاه العراق".
بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف في تصريح صحفي ان: "الجالية العراقية في الصين لم تسجل اي اصابة في صفوفها ولم تردنا معلومات بذلك"، مشيرا الى ان "وزير الخارجية محمد علي الحكيم وجه السفارة العراقية في الصين بتشكيل خلية استجابة طارئة وتم التنسيق مع مكتب الخارجية الصينية في مدينة ووهان للوقوف على اعداد الطلبة العراقيين المقيمين والأسر التي تصاحبهم".
ولفت الى ان "وزارة الخارجية لديها احصائية كاملة باعداد الاسر والطلبة في ووهان "، مشيرا الى ان "الاعداد في البداية كانت اكثر من 150 مواطناً عراقياً من المقيمين في ووهان التي ينتشر فيها الفايروس، وان المتبقي من العراقيين لايتجاوز 63 طالباً 
مع أسرهم". 
واكد الصحاف تواصله المستمر مع بعض الطلبة العراقيين للوقوف على سلامتهم والاطمئنان على وضعهم الصحي مع ابلاغهم باجراءات سفارة جمهورية العراق، التي تتلخص بتشكيل خلية استجابة سريعة لهذه الازمة والتنسيق مع الجانب الصيني لبحث امكانية اجلاء الطلبة العراقيين وابناء الجالية مهما كان عددهم ومتابعة اهم الاجراءات الوقائية التي من الممكن تحقيقها".
ولفت الى  ان "الوزارة وجهت الملحق الثقافي في السفارة لغرض التواصل والوقوف على اعداد الطلبة بشكل دقيق"، موضحاً أن "وزير الخارجية متواصل في تاكيد العمل بشكل عاجل لتقديم الخدمة الممكنة"، بينما عبر الصحاف عن امله بالوصول الى حلول ممكنة في هذه الفترة ، لاسيما ان "الحكومة الصينية لديها سياقات وقد فرضت حظراً على دخول هذه المدينة والخروج منها منعا لانتشار المرض".
وكشف الصحاف عن توفير "طائرة خاصّة من الخطوط الجوّية العراقية على متنها طاقم طبّي لإجلاء الطلبة، والجالية المُقيمون في مدينة ووهان إلى بغداد مباشرة".
 في السياق نفسه، اكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في بيان لها انها "مستمرة بالتواصل مع بعض الطلبة العراقيين للوقوف على سلامتهم والاطمئنان على وضعهم الصحي مع ابلاغهم باجراءات سفارة جمهورية العراق، التي تتلخص بتشكيل خلية استجابة سريعة لهذه الازمة والتنسيق مع الجانب الصيني لبحث امكانية اجلاء الطلبة العراقيين وابناء الجالية مهما كان عددهم ومتابعة اهم الاجراءات الوقائية التي من الممكن
 تحقيقها".