{ألم ومجد} يهيمن على جوائز {غويا}

الثلاثاء 28 كانون ثاني 2020 209

{ألم ومجد} يهيمن على جوائز {غويا}
ملقة/ أ ف ب
 
 
حصد فيلم "دولور إي غلوريا" لبيدرو ألمودوفار الأحد سبع جوائز غويا، أعرق المكافآت السينمائيَّة الإسبانيَّة من بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل سيناريو.
وقال السينمائي الإسباني البالغ 70 عاماً خلال حفلة توزيع جوائز غويا في ملقة في جنوب إسبانيا: "لقد اسعدتمونا للغاية". ونال أنطونيو بانديراس بطل الفيلم الذي يستند بجزءٍ كبيرٍ منه على سيرة المخرج الذاتيَّة، جائزة أفضل ممثل.
وقال بانديراس متوجهاً إلى ألمودوفار: "لقد تعلمت الكثير منك. لقد فهمتني أكثر من أي شخص آخر". وقد شارك الممثل الإسباني في ثمانية من أفلام ألمودوفار. وفيلم "دولور إي غلوريا" مستوحى من طفولة ألمودوفار وشبابه وهو مرشحٌ لنيل جائزة أفضل فيلم أجنبي في حفل الأوسكار في التاسع من شباط المقبل. أما بانديراس فمرشح لنيل أوسكار أفضل ممثل.
ونال الفيلم كذلك جائزة غويا أفضل ممثلة في دور ثانوي (خولييتا سيرانو) وأفضل مونتاج وأفضل موسيقى أصليَّة. وكرست هذه الجوائز العديدة المصالحة بين الأكاديميَّة الإسبانيَّة للسينما المانحة لمكافآت غويا، والمخرج الشهير محط الاحترام الكبير في الخارج المعروف بأفلامه 
اللاذعة. وقد رشح ألمودوفار تسع مرات لنيل جائزة غويا أفضل مخرج لكنه لم يفز إلا مرتين العام 1999 عن "تودوس سوبري مي مادري" وفي 2006 عن "فولفير". ورأى المخرج أنه لا يعامل بعدل وحصلت قطيعة بينه وبين الأكاديميَّة ورفض على مدى سنوات حضور حفل توزيع جوائز
غويا.