الزمن في الموسيقى والغناء

السبت 01 شباط 2020 917

الزمن في  الموسيقى والغناء

سامر المشعل

هل هناك علاقة بين الزمن والاغنية أو الموسيقى ؟.. نعم  يدخل الزمن في صميم الموسيقى والغناء وهو جزء من تركيبة العمل، والذي يتمثل في الايقاع. الايقاع هو الذي يضبط سرعة الزمن داخل الاغنية، احياناً تأتي الاغنية سريعة « راقصة } أو بطيئة « سلو } من خلال الايقاع.
وهناك الزمن الخارجي أو الافتراضي اذا صح القول، الذي يرتبط بذهن وذوق وثقافة المستمع.
وفي أحيان كثيرة تتوافق الاغنية مع النظرية النسبية للعالم
 « انشتاين}، فيتوقف الزمن في لحظة ما عند سماع أغنية معينة. فتحيلنا الاغنية الى عالم آخر، يذهل فيها المستمع عن عالمه وواقعه الى زمن المراهقة أو الحب الاول أو ذكريات هذه الاغنية بشخص عزيز كان يحب هذه الاغنية أو المطرب الذي يغنيها.
ربما تكون الاغنية مصدر سعادة وبهجة وتثير في النفس النشوة والاشتياق والحنين، أو ربما تكون مصدر حزن وتعاسة وتثير في النفس الآلام والشجن. بعض الاغاني تخضع للاقتران الشرطي، فعندما نستمع الى مقطوعة
«حلاق اشبيلية} للموسيقار روسوليني، نتذكر برنامج « الرياضة  في الاسبوع } ومقدم البرنامج مؤيد البدري المحبب الى عشاق الرياضة ومتابعي التلفزيون.
بالمقابل هناك علاقة بين عمر المستمع ونوع التلقي، فالطفل يحتاج الى سماع الموسيقى الرشيقة والسهلة والخالية من التعقيد وكلمات ذات مغزى تربوي تبعث التفاؤل والمرح في نفس الطفل وتدفعه للبهجة والرقص.
أما في مرحلة المراهقة، فانه يبحث عن الاغاني الصاخبة والايقاع الراقص، التي تتناسب وتركيبته الفسلجية وتحولاته الجسمانية في البلوغ والنضج العقلي واستقرار نموه، فهذا العمر بمثابة الثورة، لذلك يميل المراهق الى هذا النوع من الاغاني.أما كبار السن فان مزاجهم وذوقهم يختلف عن المراحل العمرية الاخرى. فتصبح اختياراتهم أكثر استقراراً وهدوءاً في السماع والتعاطي مع الغناء والموسيقى.
ليس هذا وحسب، انما يختلف التلقي في اوقات اليوم الواحد، فللصباح اغانيه وكذلك في المساء والليل.. وعادة ما نستهل يومنا بالاغاني التي فيها اشراقة وأمل وتبعث على التفاؤل وتحث على النشاط، فلا تتقبل اذواقنا أن نستهل يومنا بالاستماع الى أغاني سعدي الحلي أو فرج وهاب في اول الصباح، أما الوجبة المسائية من الاغاني، فهي تكون أكثر استرخاء فنستمع الى أم كلثوم أو محمد عبد الوهاب أو نجاة الصغيرة.. وفي الليل لابأس أن تكون فيها رومانسية وشجن وتطريب.بعض الاذاعات العربية والاجنبية يعمل فيها خبراء على تنسيق الاغاني على اوقات البث، بما يتناسب ومزاج المستمع ونوع الاغاني والبرامج والموسيقى التي تقدم في اوقات النهار أو الليل.