{كورونا} يُثيرُ الفزع ودول العالم تستنفر جهودها للقضاء عليه

الاثنين 03 شباط 2020 522

{كورونا} يُثيرُ الفزع ودول العالم تستنفر جهودها للقضاء عليه
بغداد / فجر محمد
 
في كانون الاول الماضي ظهر فيروس نادر وهو كورونا من أسرة كبيرة من الفيروسات التي تسبّب المرض بدءا بنزلات البرد الشائعة وصولا الى الأمراض الأكثر حدة، مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) ومتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة (SARS-CoV).
 إنّ فيروس كورونا الجديد (nCoV) هو سلالة جديدة لم يتم تحديدها من قبل في البشر، وكان ظهوره الاول في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي في الصين، ثم ظهرت بعد ذلك الاصابات في دول اخرى منها الفلبين التي أكدت وفاة مصاب بالفيروس مؤخرا لتصبح أول حالة خارج الدولة التي نشأ فيها المرض
أصل التسمية
اشتق اسم الفيروس كورونا من اللغة اللاتينية وتعني إكليل زهور أو الإكليل، كما تعني التاج أو الهالة، يُشير الاسم إلى المظهر المميز للفيريونات وهي الشكل المُعدي للفيروس الذي يظهر عبر المجهر الإلكتروني، إذ تمتلك خُملا / زغاباتٍ من البروزات السطحية البصليّة الكبيرة، مما يُظهرها على شكل تاج الملك أو الهالة الشمسية، و في اللغة العربية تُعد تسمية فيروس كورونا أكثر شيوعًا من باقي التسميات الأُخرى.
 
لجنة وزاريَّة عليا
أعلنت اللجنة الوزارية العليا في البلادلمتابعة تفشي فيروس كورونا التي شكلت مؤخرا عن أربعة قرارات، ومنها اتخاذ جميع الإجراءات الصحية للتأكد من سلامة جميع الوافدين من الصين ومتابعة أوضاع الرعايا 
العراقيين.
وقالت خلية الإعلام الحكومي في بيان إنّ "اللجنة الوزارية العليا لمتابعة تفشي فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين قد اجتمعت برئاسة وزير الصحة والبيئة جعفر صادق علاوي وبحضور ممثلي الجهات والوزارات المعنية وخبراء من مكتب منظمة الصحة العالمية في العراق
، وأضاف البيان انه بعد ورود توصيات منظمة الصحة العالمية وأخذ رأي الجهات الفنية والعلمية المختصة التي تؤكد ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لمكافحة المرض الذي تحول من وباء في منطقة محدودة إلى خطر صحي عالمي، وبناءً على المعطيات المستجدة توصي اللجنة باتخاذ جميع الإجراءات الصحية للتأكد من سلامة جميع الوافدين من الصين بشكل مباشر أو غير مباشر إلى الأراضي العراقية ومن المنافذ الحدودية كافة في الوقت الحاضر لحين ورود مستجدات حول الموضوع، وأشار البيان إلى "المضي في متابعة اوضاع الرعايا العراقيين وبذل أقصى الجهود لنقلهم إلى مناطق آمنة أخرى لحين التأكيد من قبل الجهات الصحية على سلامة 
نقلهم".
وطمأن البيان المواطنين الى أنّه لم تسجل حالات إصابة عند العراقيين في الصين أو في بقية الدول، كما لم تسجل أية إصابة في العراق ايضاً، لذلك لا بدَّ من توخي الدقة والحذر من إثارة الشائعات واخذ المعلومات من المراجع الصحية الرسمية وأن الحكومة العراقية تتابع المستجدات أولا 
بأول.
 
الأمراض المشتركة
هناك العديد من الامراض التي تعد مشتركة بين الانسان والحيوان، وفي تقاريرها ودراساتها الاخيرة بيّنتْ منظمة الصحة العالمية أنّ كورونا من تلك الامراض؛ لذا لا بدّ من توخي الحذر في التعامل مع 
الحيوانات.
 وبيّنت التقارير أنّ هناك الكثير من فيروسات كورونا مصابة بها الحيوانات ولكنها لم تصب الانسان الى الان، ومن اللافت للنظر أنّ الفيروس ما زال تحت الدراسة والبحث لكونه جديدا.
منظمة الصحة العالمية وضعت مجموعة من المعلومات عبر موقعها الالكتروني ذاكرة أهم الأعراض التي يجب الانتباه لها ومنها الأعراض التنفسية والحمى والسعال وضيق وصعوبة التنفس. في الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الموت.
 
حصيلة جديدة
أعلنت السلطات الصينية أنّ عدد الوفيات المؤكدة في البلاد من جراء فيروس كورونا المستجد ارتفع إلى 362 بعدما أودى هذا الفيروس التنفسي المميت بحياة 56 شخصا إضافيا في مقاطعة هوبي، التي تعد بؤرة الوباء في وسط البلاد وأظهرت الحصيلة الجديدة التي نشرتها لجنة الصحة في المقاطعة  أن وتيرة تفشي الفيروس لا تزال على حالها، إذ سجلت اكثر من الفي حالة اصابة جديدة خلال 24 ساعة، وبذلك يرتفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس في سائر أنحاء الصين إلى ما لا يقل عن 17 الف مصاب، أما في جميع أنحاء العالم فقد بلغ عدد الإصابات  اكثر من الرقم المذكور بنسبة معينة، اذ شفي منهم 486 
شخصا. واظهرت التقارير ان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بين إن اليابان ستتخذ الإجراءات اللازمة دون تردد لحماية مواطنيها من تفشي فيروس كورونا الجديد، وأفاد آبي أمام البرلمان بأن اليابان بدأت بالفعل في تطوير مجموعات اختبار تشخيصي سريع للفيروس، حسبما ذكرت "رويترز".
وافادت  التقارير المنشورة وصول طائرة عسكرية تُقل مجموعة معظمهم برتغاليون كانوا في مدينة ووهان الصينية اذ وصلوا الى لشبونة في وقت متأخر يوم الأحد، وبينت  وزيرة الصحة البرتغالية مارتا تيميدو، إن من تم إجلاؤهم وعددهم 20 شخصا بينهم برازيليان، وافقوا على البقاء في حجر صحي 14يوما كإجراء وقائي، وهو بروتوكول تتبعه الكثير من الدول 
الأوروبية.
 
حملات وقاية
الوزارات والجهات المختصة في الدول العربية كثفت حملاتها على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف منع انتشار الفيروس في مدنها ومن بين تلك الاليات المذكورة المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون، وتغطية الفم، والأنف عند السعال والعطس من الممكن ان يقي من خطر الاصابة بالفايروس، ويذكران أعراض الإصابة بالفيروس متعددة منها الحمى، والسعال، وضيق في التنفس، وقد تتطور الأعراض أحيانًا إلى التهاب رئوي، وقد تسبب العدوى مضاعفات حادة لمن يعانون ضعفًا في الجهاز المناعي، أو أمراضًا مزمنة، فضلا عن 
المسنين.
اما المنظمة الاميركية المعروفة باسم مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها فقد لفتت الى ان هذا المرض يصاب به الخفافيش والجمال ومن النادر ان يؤثر على الانسان
، وحسب قولها فان اسباب تاثير الفيروسات التاجية على الانسان مازالت تحير العلماء وهم في طور اكتشافها، بعض الخبراء بين ان هذا الفيروس ليس قاتلا بحجم السارس الذي حصد ارواح اعداد كبيرة في العالم لدى ظهوره اذ انتشر بسرعة هائلة، ولكن هذا لا ينفي خطورته على الانسان وضرورة اتخاذ الخطوات الوقائية لدرء خطره. وفي الصين حيث ظهر المرض للمرة الاولى مازال خبراء الصحة يحاولون تحديد منشأه الاصلي، اذ يرجحون انه قد وصل من الاكلات البحرية التي تنتشر بشكل كبير في 
الاسواق.منظمة الصحة العالمية بينت إن تفشي المرض يشكل حالة طوارئ صحية عالمية
، اذ تم اتخاذ قرار دق ناقوس الخطر على أعلى مستوى بعد تأكيد الحالات الأولى من انتقال العدوى من شخص إلى آخر خارج الصين، يعد التنبيه الصحي الدولي بمثابة دعوة إلى البلدان في جميع أنحاء العالم لتنسيق استجابتها تحت إشراف وكالة الصحة التابعة للأمم
 المتحدة.ويذكر انه كانت هناك خمس حالات طوارئ صحية عالمية منذ عام 2005 عندما تمت صياغة الإعلان بشكل رسمي: أنفلونزا الخنازير في عام 2009 ؛ شلل الأطفال في عام 2014 ؛ إيبولا في عام 2014 ؛ زيكا في عام 2016