جديد {سامسونغ}... اتصال بـ{5G} وشاشة قابلة للطي

السبت 15 شباط 2020 249

جديد {سامسونغ}... اتصال بـ{5G} وشاشة قابلة للطي
سان فرانسيسكو/ أ ف ب
 
قدمت "سامسونغ" الأسبوع الفائت أربعة هواتف ذكيَّة جديدة أحدها قابل للطي، مركزة على التقاطع في هذه المنتجات بين تقنية الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي، في إطار مساعي المجموعة الكورية الجنوبية لاستعادة صدارة مبيعات الهواتف العالمية.
منافسة آبل
وتهيمن "سامسونغ" على سوق الهواتف الذكية، لكنْ في الربع الأخير من العام الفائت، نجحت "آبل" في تخطي منافستها الكورية الجنوبية على صعيد مبيعات الهواتف مع 74 مليون جهاز مباع في مقابل 70 مليوناً، وفق أرقام شركة "أي دي سي". ويعود ذلك إلى نجاح هاتف "آي فون 11" خلال فترة الأعياد.
وعلى الصعيد التقني، حققت "سامسونغ" تقدما على منافستها الأميركية خصوصاً من خلال إدماج القدرة على استخدام شبكة الجيل الخامس، وهي خاصية جهازها الرئيس الجديد "غالاكسي أس 20".
وقالت كارولين ميلانيزي المحللة لدى شركة "كرييتيف ستراتيجيز": "إنهم يحاولون بوضوح الاعتماد على الاندفاعة المؤمّنة بفضل تقنية الجيل الخامس".
وتصنف كوريا الجنوبية أكثر بلدان العالم تقدما لناحية استخدام تقنيات الجيل الخامس في الاتصالات واتساع نطاقها.
وأوضحت ميلانيزي "هذا أول هاتف مع تقنية حقيقيَّة للجيل الخامس يمكن تشغيلها أياً كان نوع الترددات. لذا من ناحية المستهلكين، هذه الهواتف الذكية الوحيدة المتكيفة مع تطورات الشبكة المستقبلية".
 
"مجازفة"
وبعد هواتف "غالاكسي أس 10" التي قدمت أيضا في سان فرانسيسكو قبل عام، انتقلت "سامسونغ" مباشرة إلى طرازات "غالاكسي أس 20" و"أس 20 +" وأس 20 ألترا"، وكلها مجهزة بوضوحية "8 كاي".
ويتضمن طراز "ألترا" عدسة يمكنها تقريب الصورة حتى 100 مرة.
وكل هذه الهواتف قادرة على العمل بتقنية الجيل الخامس، وهي ستطرح للبيع في السادس من آذار بسعر يبدأ بألف دولار لطراز "أس 20" و1400 دولار لـ"أس 20 ألترا".
وأعلنت "سامسونغ" في الموازاة تخفيضاً في أسعار هواتفها من طراز "أس 10" التي باتت تباع بسعر يبدأ بـ600 دولار.
 
Galaxy S20
كشفت شركة سامسونغ يوم أمس النقاب عن ثلاثة هواتف جديدة ضمن سلسلة (غالاكسي إس) Galaxy S الرائدة، وهي: Galaxy S20، وGalaxy S20 Plus، وGalaxy S20 Ultra. التي تتراوح أسعارها بين 1000 دولار و1400 دولارِ. وتتميز بدعمها لشبكات الجيل الخامس 5G، والشاشة ذات معدل التحديث العالي الذي يصل إلى 120 هرتزًا، والقدرة على تصوير الفيديو بدقة 8K.
وعلق المحلل في "مور إنسايت أند ستراتيجي" باتريك مورهيد قائلاً: "الأسعار تتراجع، التجارب تتحسن، هذا ما هو مطلوب لاستعادة الصدارة، لا أظن أن (آبل) ستنتج هواتف مماثلة قبل ثلاث سنوات إلى خمس".
ولا تقدم العلامة التجارية الأميركية الجيل الخامس في أي من هواتفها كما أنَّ أياً من منتجاتها ليس قابلاً للطي.
وأوضح باتريك مورهيد "لدي انطباع بأن (آبل) تخشى قليلاً المجازفة في هذه الفترة. الهواتف القابلة للطي تبقى رهاناً محفوفاً بالأخطار بسبب احتمال الكسور".
 
"عصري وجذاب"
وتطلق المجموعة الكورية الجنوبية ثاني طرازاتها القابلة للطي واسمه "غالاكسي زي فليب" الذي يحمل تحسينات إذ يمكّن مستخدميه من إجراء اتصالات بالفيديو ويتميز بشكل مربع لدى طيّه إذ يصبح أشبه بمرآة جيب.
وطرح الجهاز للبيع اعتبارا من 14 شباط الحالي بسعر 1380 دولاراً، وهو يخلف طراز "غالاكسي فولد" الذي كشفت عنه "سامسونغ" قبل عام وواجه بعض المشكلات.
هذه المرة، تتميز الشاشة برفعها الشديد وهي "تعمّر طويلا لدرجة يمكن طيها أكثر من مئتي ألف مرة"، بحسب مديرة "سامسونغ" في بريطانيا ريبيكا هيرست.
وقالت: "أنتم تتحدون قواعد الفيزياء كل مرة تفتحون هذا الجهاز. إنه أيقونة، هاتف ذكي مخصص للأشخاص الراغبين بالتميز".
وأشار المحلل جاك غولد إلى أنَّ "سامسونغ" باتت تغطي سائر أجزاء السوق، من الهواتف الرخيصة إلى تلك العالية الجودة. وقال: "هذه الأجهزة ستحقق نجاحاً ساحقاً لدى محبي الألعاب".
ولفت غولد إلى أنَّ استخدام ألعاب الفيديو هو القطاع الذي يحقق النمو الأسرع في سوق الهواتف الذكية حاليا، متقدما على شبكات التواصل الاجتماعي. "أما (فليب) فهو طراز عصري وجذاب".
 
شراكات عدة
كما أعلنت المجموعة الكورية الجنوبية عن شراكات عدة بينها مع "نتفليكس" إذ سيفيد مستخدمو هذه الطرازات الجديدة الأربعة من خدمات إضافية على منصة البث التدفقي الرائدة.
كما سيتضمن هاتف "غالاكسي زي فليب" والطرازات الثلاثة من "أس 20" اشتراكات لأربعة أشهر على "يوتيوب بريميوم" النسخة المدفوعة الخالية من الإعلانات من منصة الفيديو الشهيرة. كما أنَّ خدمة "غوغل ديو" ستصبح المنصة الرئيسة لإجراء محادثات الفيديو عبر هذه الأجهزة.
وقالت كارولين ميلانيزي "نظرا إلى الصعوبات مع "هواوي" في هذه المرحلة، لقد أدركوا بلا شك أهمية تعزيز علاقتهم مع "غوغل""، في إشارة إلى التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ما يضر بمصالح المجموعة الصينية العملاقة في السوق الأميركية.
 
الأكسسوارات المتصلة
أما لناحية الأكسسوارات المتصلة بالإنترنت، فقد أصدرت "سامسونغ" سماعات لاسلكية جديدة تحمل اسم "بادز +" وطرحت للبيع اعتبارا من 14 شباط الحالي في مقابل 150 دولاراً. ويمكن أن تكون المنافس الجديد لسماعات الأذن AirPods من آبل.
وتتميز Galaxy Buds Plus بتصميم مشابه إلى حدٍّ ما لسماعات Galaxy Buds الأصلية، لكنها تقدم عددًا من التحسينات، بما في ذلك عمر بطارية محسن، وميكروفونات إضافية تقدم ثباتًا صوتيًا لتحسين المكالمات الصوتية، وبرامج تشغيل ديناميكية مزدوجة أكثر قوة لزيادة دقة الصوت.
وتأتي السماعات باللون الأسود والأبيض والأزرق، وتستخدم نظام مكبر صوت ثنائي الاتجاه، مع مكبر صوت مخصص لإعادة إنتاج الترددات العالية، ومكبر صوت آخر لإعادة إنتاج الترددات المنخفضة، ما يخفف الحمل نظريًا على برنامج التشغيل الفردي مع توفير جودة صوت أفضل.
وهناك ثلاث ميكروفونات للمساعدة في تقليل الضوضاء المحيطة أثناء المكالمات الصوتية، كما يتيح وضع الصوت المحيط المحسن التبديل بين عزل الضوضاء وسماع العالم الخارجي، ويمكن ضبط مستويات الصوت المحيط بحسب الرغبة.
وقدمت سامسونغ تحسينًا في عمر البطارية، إذ تحتوي سماعات الأذن نفسها على 11 ساعة من الشحن، بينما توفر علبة الشحن 11 ساعة إضافية، وبذلك يصل عمر البطارية الإجمالي إلى 22 ساعة.
وللمقارنة، فإن Apple AirPods توفر 5 ساعات من الشحن في السماعة نفسها، مع 20 ساعة إضافية مقدمة من علبة الشحن، ما يجعل المجموع يصبح 25 ساعة.
وعلاوة على ذلك، فإن شحن Galaxy Buds Plus سريع جدًا، حيث بالإمكان شحنها لمدة ثلاث دقائق فقط من أجل الحصول على 60 دقيقة من وقت التشغيل، وكما هي الحال مع سماعات العام الماضي، فإن الجيل الجديد من سماعات Galaxy Buds Plus يدعم أيضًا الشحن اللاسلكي.
ويمكن لسماعات Galaxy Buds Plus تشغيل خدمة سبوتيفاي للموسيقى بمجرد النقر على إحدى السماعات، مما يسمح بتشغيل الموسيقى المنسقة بناءً على تفضيلات المستخدم، وتقول شركة سامسونغ إنها تتيح للمستخدم الآن تخصيص إيماءات اللمس بشكل أكثر شمولًا، كما أنها متوافقة مع نظام التشغيل iOS.
 
بنك طاقة
كما أعلنت شركة سامسونغ عن ملحقات جديدة لشحن أجهزتها، بما في ذلك بنك طاقة يدعم الشحن اللاسلكي، وشاحن سيارة باستطاعة شحن عالية.
وتشمل المنتجات الجديدة بنكي طاقة بسعة 10,000 ميلي أمبير/ ساعة، وهما يمتازان بدعم الشحن السلكي باستطاعة 25 واطًا، بالإضافة إلى كون أحدهما يدعم شحن الأجهزة التي تدعم معيار Qi لاسلكيًا باستطاعة 7.5 واط.
ويأتي بنك الطاقة الذي يدعم الشحن اللاسلكي مع منفذي (يو إس بي-سي) USB-C، أما بنك الطاقة الذي يدعم هذه الميزة فهو يأتي مع منفذين، الأول من نوع (يو إس بي-سي) والآخر من نوع (يو إس بي-أي) USB-A.
أما المنتج الثالث، فهو شاحن للاستخدام في السيارات باستطاعة عالية تبلغ 45 واطًا للشحن عبر منفذ USB-C، وباستطاعة 15 واطًا لمنفذ USB التقليدي. ونبهت سامسونغ إلى أن هواتف (غالاكسي إس20 ألترا 5جي) Galaxy S20 Ultra 5G، و(غالاكسي نوت10 بلس) Galaxy Note10 Plus هي الوحيدة في دعم الشحن باستطاعة 45 واطًا.
أما في ما يتعلق بالأسعار، فقد كشفت سامسونغ عن سعر بنك الطاقة الذي يدعم الشحن اللاسكي، إذ سوف يتوفر بسعر 80 دولارًا أميركيًا، ولا معلومات عن سعر بنك الطاقة الآخر، ولا شاحن السيارة.
 
الجيل الخامس
تعمل سامسونغ على الترويج لأهمية استخدام تقنية شبكات الجيل الخامس مع الألعاب، مؤكدة أنها ستوفر قدرات غير متاحة في الجيل الرابع.
ويوفر تطبيق غوغل ديو للهواتف أيضا محادثات الفيديو بجودة أعلى عند العمل على شبكة الجيل الخامس.
ولا تزال الشبكات في المراحل الأولى من الاعتماد على هذه التكنولوجيا، إلا أنّ أحد المستشارين قال إنه من الحكمة تقديم خاصية دعم التقنية الجديدة كميزة أساسية في الجهاز.
وقال بن وود: "المستهلكون يحتفظون بهواتفهم لمدة ثلاث أو أربع سنوات ولا يريدون أنْ يصبح شيء ما في جهازهم قديماً في هذه الفترة".
وأضاف أن تدشين هذه الهواتف يوفر "فرصة فريدة"؛ فشركة هواوي لا تستطيع استخدام تطبيقات غوغل، وآبل ليس لديها حالياً جهاز آيفون يدعم تقنية الجيل الخامس.