شيال الشميساوي

الثلاثاء 18 شباط 2020 224

شيال الشميساوي

اعداد/ ادب شعبي

 
 
كثيرة هي القصص التي منحت الشاعر فضاء ابداعيا تجسدت بنصوص شعرية أخاذة، ما زالت تذكر وتتواتر في المجالس وتتلاقفها شفاه العاشقين، ومنها حكاية الشاعر العاشق شيال الشميساوي الذي تسمر في ذات المكان القصي من البستان، منتظرا محبوبته التي وقع في هيامها حينما رمقته بنظرة حانية اصابت قلبه الواهن بالحب قبل ان تغطي وجهها القمري بخمارها الجميل. 
ظل ينتظرها بشغف فاضح حتى ذاع صيته في القرية،  وتناهى صدا هذه الحكاية الى اسماع الشاعر الفذ ابو معيشي، الذي تأثر ورق قلبه لحال هذا العاشق المتسمر وجعا في طريق محبوبته، منتظرا مرورها في اي وقت، قال له شيال:
تغطى ولا شفت عينه… وياها
اوجزى ونيران ال بگلبي... وياها
لون اركد يبو معيشي... وياها
يزال الالم والعلة الخفيه
فردّ عليه ابو معيشي:
اليود البيض دوم ابندم ... منهن
وربع مثقال مايصفاش... منهن
اخذ الحذر ياشيال... منهن
اشربح مجنون من العامريه؟