الفوائد الغذائيَّة والصحية لنبات الفطر

السبت 29 شباط 2020 223

الفوائد الغذائيَّة والصحية لنبات الفطر
ترجمة/ نادية المختار 
أشارت دراسة بحثية طويلة الأجل مؤخرا، الى وجود صلة بين تناول الفطر وتقليل مخاطر الاصابة بسرطان البروستاتا. اذ تبيّن النتائج التي توصلت اليها الدراسة بعد أن أجريت على أكثر من 50 رجلا يابانيا على مدى عقود الى وجود علاقة بين تناول الفطر وتقليل خطر الاصابة بسرطان البروستاتا.|يبدأ سرطان البروستاتا عندما تبدأ الخلايا في غدة البروستاتا- وهي غدة صغيرة على شكل جوز موجودة فقط عند الرجال تنتج السائل الذي يشكل جزءا من السائل المنوي- في الخروج عن السيطرة. 
وهو أحد أكثر أشكال السرطان شيوعا بين الرجال، حيث تم تشخيص أكثر من مليون ونصف المليون حالة جديدة في جميع أنحاء العالم في العام 2018 ، وتزداد مخاطر الاصابة به مع تقدم العمر. 
ويرى الباحثون ان نبات الفطر مليء بمضادات الأكسدة التي قد تنطوي على امكانات مضادة للشيخوخة. فهو يحتوي على كميات عالية من مضادات الأكسدة وبشكل غيرعادي. ويقترح خبراء وعلماء التغذية من جامعة جورج واشنطن، أن الفطر يساعد أيضا في محاربة الشيخوخة وتعزيز الصحة العامة. كما وجدوا أنه يحتوي على كميات كبيرة من مادتي الارغوثيون والجلوتاثيون، وكلاهما من مضادات الأكسدة المهمة. 
 
غذاء وخصائص طبية
يقول البروفيسور بيل غيلبرت، أستاذ علوم الأغذية والصحة في جامعة جورج واشنطن: "وجدنا أن كميات المركبين المضادين للأكسدة تتنوعان بشكل كبير بين مختلف أنواع الفطر. وعندما يستخدم الجسم الطعام لانتاج الطاقة، فانه يتسبب أيضا في اجهاد التأكسد لأن بعض الجذور الحرة يتم انتاجها. فالجذور الحرة هي ذرات الأوكسجين مع الالكترونات غير المبررة التي تسبب أضرارا للخلايا والبروتينات حتى الحمض النووي. ولأن هذه الذرات شديدة التفاعل تتنقل عبر الجسم وتسعى للاقتران مع الكترونات أخرى.
يتم استخدام الفطر على نطاق واسع في دول آسيا، سواء من حيث القيمة الغذائية والخصائص الطبية. 
يقول البروفيسور تشو تشانغ، الأستاذ في علم الأوبئة قسم المعلوماتية الصحية والصحة العامة في كلية الصحة العامة بجامعة توهوكو: "أظهرت الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار أن الكائنات الحية لديها القدرة على الوقاية من سرطان البروستاتا. ومع ذلك، فأن العلاقة بين استهلاك الفطر وسرطان البروستاتا الحادث في البشر لم يتم التحقيق به من قبل." 
وأضاف موضحا: "على حد علمنا، هذه أول دراسة جماعية تشير الى امكانات الوقاية من سرطان البروستاتا بتناول نبات الفطر على مستوى السكان في آسيا. وعلى الرغم من أن دراستنا تشير الى ان الاستهلاك المنتظم للفطر قد يقلل من خطر الاصابة بسرطان البروستاتا، فأننا نريد أيضا التأكيد على أن تناول نظام غذائي صحي ومتوازن أكثر أهمية بكثير من ملء سلة التسوق بالفطر." 
في هذه الدراسة، راقب الباحثون مجموعتين تتألفان من نحو 50 ألف رجل تتراوح أعمارهم بين 40 و 80 عاما في اليابان من العام 1990 الى العام 1994 على التوالي. وتم تمديد فترة المتابعة الى نحو 25 عاما. وطُلب من الرجال استكمال استبيان يتعلق باختيارات أنماط حياتهم، مثل الفطر وغيره من مواد استهلاك الطعام، والنشاط البدني، وعادات التدخين وشرب الكحول، وكذلك تقديم معلومات عن مستويات تعليمهم، والتاريخ العائلي والطبي. 
وقد أشارت المتابعة الطويلة الأمد للمشاركين الى أن تناول نبات الفطر بشكل منتظم يقلل من مخاطر الاصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال، وكان مهما بشكل خاص لدى الرجال البالغين من العمر 50 عاما أو أكبر، وفي الرجال الذين يتكون نظامهم الغذائي الى حد كبير من اللحوم ومنتجات الألبان، مع الاستهلاك المحدود للفواكه والخضراوات. 
وأشار التحليل الاحصائي للبيانات باستخدام نموذج عالمي نسبي للمخاطر- الى أن استهلاك الفطر المنتظم كان مرتبطا بانخفاض خطر الاصابة بسرطان البروستاتا بغض النظر عن مقدار الفواكه والخضراوات أو اللحوم ومنتجات الألبان التي تم استهلاكها. 
وقد تبين أن المشاركين الذين تناولوا الفطر مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع أقل عرضة للاصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 10 بالمئة، مقارنة مع أولئك الذين تناولوه أقل من مرة واحدة في الأسبوع. في حين أن الذين تناولوا الفطر ثلاث مرات أو أكثر في الأسبوع كان لديهم خطر أقل بنسبة 20 بالمئة من الذين أكلوا الفطر أقل من مرة واحدة في الأسبوع. 
 
مصدرللفيتامينات والمعادن 
ووفقا لتشانغ، "يعد نبات الفطر مصدرا جيدا للفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، خاصة النوع الذي يخفف  من الاجهاد التأكسدي، والاختلال الخلوي الناتج عن سوء التغذية وخيارات نمط الحياة والتعرض للسموم البيئية التي يمكن أن تؤدي الى التهاب مزمن مسؤول عن الأمراض المزمنة مثل السرطان. 
ويخلص تشانغ: "نتائج دراستنا تشير الى أن جميع أنواع نباتات الفطر قد يكون لها تأثير صحي ايجابي على البشر. وبناء على هذه النتائج، يلزم اجراء العديد من الدراسات الأخرى التي تقدم مزيدا من المعلومات حول العادي يستهلك أقل من 5 غرامات من الفطر يوميا، وهي النسبة الأقل من الذي يستهلكه المشاركون في هذه الدراسة 
التي لا تقل عن 8 غرامات يوميا. اذ ان الزيادة البسيطة هذه كفيلة بأن تحقق تقدما صحيا ملموسا لعدد كبير من الرجال لتفادي الاصابة بسرطان البروستاتا في المستقبل المنظور." 
 
عن موقع هيلث نيوز